Quantcast

2022 ماي 13 - تم تعديله في [التاريخ]

"العلم" تخصص ملفها الأسبوعي للزعيم علال الفاسي...

فرد بصيغة الجموع


العلم الإلكترونية - الرباط

تحل يومَ الجمعة ثالثَ عشرَ ماي 2022، الذكرى الثامنةُ والأربعون لوفاة زعيم التحرير علال الفاسي، الذي يعد وبإجماع الباحثين، أحدَ أبرز وجوه مغرب القرن العشرين الماهدين، الذين يخلد التاريخ أسماءهم بماء من ذهب. صاحب الأخلاق الدمثة، الذي اجتمع فيه ما تفرق في غيره. فهو السياسي المحنك، ورجل الشريعة المجدد، والأديب الأريب، والمنافح عن قضايا حقوق الإنسان، وصاحب الفكر الذي سبق عصره، وقبل كل شيء وبعده، الوطني الغيور على دينه ووطنه وملكه.  ومن آيات نضاله الفذ، أنه ضحى بعقد من عمره في المنفى بأدغال إفريقيا نصرةً للحق ودفاعا عن الوطن ومقاومةً للمستعمر الغاشم.
 
استغلتِ "العلم" هذه المناسبة الكبيرة، فأفردت موادَّ ملفها الأسبوعي للوقوف عند محطات من حياة حافلة بالعطاء للزعيم علال الفاسي، عبر حوارات وشهادات ومقالات مع أعلام ممن عايشوه وتأثروا به، منهم نجله الدكتور عبد الواحد الفاسي، والكاتب والباحث حسن أوريد، والأساتذة الجامعيون مبارك ربيع ونجاة لمريني ولطيفة بناني سميرس، والكاتب الصحافي الصديق معنينو وأسماء أخرى... والذين استحضروا مواقف إنسانية ونضالية وفكرية وقيادية للزعيم الراحل منها ما يروى لأول مرة على صفحات جريدة.

ملفٌ حاولت "العلم"، أن تُعيد فيه قراءَها الكرام إلى زمن النضالات والإنجازات التي تحققت على يد هذا الزعيم الخالد بعلمه وعمله، الذي بصم الحياة السياسية الوطنية، وأغنى الخزينة العلمية المغربية، على مدى ستة عقود ونيف من العطاء ختمها وهو ينافح عن شعبه وأمته ودينه بالعاصمة الرومانية بوخارست.
 

متوفر بالأكشاك طيلة هذا الأسبوع

















MyMeteo


Facebook
YouTube
Newsletter
Rss

الاشتراك بالرسالة الاخبارية
أدخل بريدك الإلكتروني للتوصل بآخر الأخبار