Quantcast
القائمة
alalam
facebook
newsletter
youtube
flux RSS
AL Alam




المجلس الثقافي البريطاني بالرباط يدخل على الخط في قضية تدريس اللغات



التحول نحو التدريس باللغة الإنجليزية يمليه الانفتاح على العالم ومليون طالب مغربي يقبلون على تعلمها





العلم الإلكترونية - الرباط
 
نشر في تقرير للمجلس الثقافي البريطاني بالرباط أن مليون طالب مغربي يقبلون على تعلم اللغة الأنجليزية ، سواء في الجامعات أو المدارس العليا أو الخاصة، ويعود هذا العدد إلى سنة 2020 ، مما يعني ارتفاعه خلال السنة الحالية2021.
 
وجاء في التقرير أن جامعات المملكة المتحدة يمكن أن تقدم قيمة مضافة للمغرب في الهندسة ( السيارات ،والطيران الجوي ، واللوجيستيك) ، والبيئة ( المياه والطاقات المتجددة)، والعلوم الصحية وعلوم الحياة والتمريض والأعمال التجارية والإدارية والتسويق وعلوم الكمبيوتر والذكاء الاصطناعي وتكوين الأساتذة .
 
وجاء في تقرير للمجلس الثقافي البريطاني ، أن المغرب يمكن أن يكون فضاء خصبا لجامعات المملكة المتحدة لتقديم برامجها من خلال شراكات شبكة التعليم العالي عبر الوطني ، وذكر التقرير أن التحول الحالي في المغرب نحو التدريس باللغة الإنجليزية يدفع به إلى الأمام الاهتمام المتزايد لدى عدد مطرد من الشباب، والنمو في المدارس الدولية، وتزايد طلب أرباب العمل للخريجين ذوي المهارات اللغوية الإنجليزية من القطاع المتعدد الجنسيات المتنامي في المغرب .

وأشار التقرير إلى أن 140 جامعة بريطانية تنفذ برامجها للدراسات الجامعية والدراسات العليا في الخارج من خلال مجموعة من شراكات التعليم عبر الوطني . وأضاف أن أكثر من نصف مليون طالب من مختلف دول العالم يدرسون للحصول على شهادة من المملكة المتحدة في بلدانهم الأصلية .
 
وفي سياق التعريف بالفرص المتاحة أمام الطلاب المغاربة للدراسة باللغة الأنجليزية عبر الجامعات البريطانية ، أشار التقرير إلى توسيع نظام التعليم العالي بالمغرب بسرعة في السنوات الأخيرة ، حيث تم تسجيل زيادة في عدد الطلاب من 509ألف بين 2011و2012 إلى ما يزيد قليلا عن مليون طالب.  ولفت التقرير إلى أن عدد الطلاب المغاربة المسجلين في جامعات المملكة المتحدة زاد بأكثر من الضعف بين السنوات 2012، 2013، 2019، 2020 ، من 425 إلى 955.
 
ويستنتج من التقرير أن المملكة المتحدة تولي أقصى الاهتمام بنشر اللغة الانجليزية على نطاق عالمي، وإن كان ما يهمنا بالدرجة الأولى هو إتاحة الفرص المتعددة لطلابنا للانفتاح على اللغة الانجليزية التي باتت اليوم هو العلوم والتكنولوجيا ولغة الاستثمارات وعالم المال والأعمال ، وذلك للخروج من الدائرة المحدودة التي حصرنا أنفسنا فيها ، بينما العالم من حولنا يتطور ويتقدم واللغة العالمية تفرض وجودها على أصقاع الأرض.
 
Hicham Draidi