Quantcast

2022 مارس 15 - تم تعديله في [التاريخ]

المديرية الإقليمية للثقافة بالحسيمة تحتفي بالمرأة المبدعة

بحضور باشا المدينة وفاعلين سياسيين وجمعويين.. قاعة العروض بدار الثقافة مولاي الحسن بمدينة الحسيمة تحتضن حفلا ثقافيا فنيا تكريميا تخليدا لليوم العالمي للمرأة الذي يصادف ثامن مارس من كل سنة


العلم الإلكترونية  - فكري ولدعلي 

بمناسبة اليوم العالمي للمرأة والذي يصادف 08 مارس من كل سنة، نظمت المديرية الاقليمية للثقافة حفلا ثقافيا فنيا تكريميا يومه السبت 12 مارس2022 بقاعة العروض دار الثقافة مولاي الحسن بمدينة الحسيمة، حضره السيد باشا ممثل عامل صاحب الجلالة على إقليم الحسيمة ، وقائد المقاطعة الرابعة وممثلة المجلس البلدي ورؤساء المصالح الخارجية ومديرة المعهد الاسباني والمفتشة التربوية بالمديرية الاقليمية للتربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة ، وفعاليات المجتمع المدني ، إلى جانب حضور عدد متميز من الوجوه النسائية، كما تضمن فقرات فنية صبت في موضوع المرأة.
 
تم افتتاح الحفل بقراءة آيات بينات من الذكر الحكيم، والاستماع للنشيد الوطني بعدها ألقت السيدة جهان الخطابي المديرة الاقليمية للثقافة بالحسيمة كلمة بهذه المناسبة، ذكرت خلالها بأن اليوم العالمي للمرأة يعتبر محطة للوقوف على ما تحقق من إنجازات في مجال النهوض بحقوق المرأة، فضلا عن أوراش الإصلاح الكبرى التي انطلقت تحت قيادة صاحب الجلالة الملك محمد السادس من أجل إيلاء المرأة المغربية مكانتها المتميزة التي تستحقها داخل المجتمع. مؤكدة على أن المرأة المغربية منذ اعتلاء جلالة الملك محمد السادس العرش، حظيت بعناية خاصة من طرف جلالته، المناصر الأول للمرأة المغربية، الذي أولى قضايا النساء وحقوقهن أولوية ورعاية دائمة متجددة ، من خلال مختلف المبادرات الاجتماعية التي أطلقها جلالته.
 
عرف هذا الحفل تقديم شهادات مميزة تقديرية في حق النساء الفاعلات في الشان الثقافي والفني بالحسيمة ، هن السيدة نجاة بوعمود ، الاستاذة ومربية الأجيال كإطار بالوظيفة العمومية بمسار مهني مميز وحافا بالانجازات في حقل الثقافة والرياضة والشؤون الاجتماعية ، قدمت كل الدعم للفئة الشابة الواعدة بالاقليم ، السيدة عبيدة علاش ، الأديبة والشاعرة التي نظمت أجمل وأعذب الكلمات وأرقاها عن الخزامى التي أسرت نفوس وقلوب كل من عاش فيها، السيدة نادية الأجراوي الفنانة التشكيلية التي نقلت ذخائر الفن الأمازيغي بلوحاتها الراقية ، وبوأته مكانة عالمية بلمسة وبصمة راقية احترافية بامتياز ، فريدة اوسار الفنانة الموسيقية ، المعروفة في الساحة الفنية باسم فريدة أوسار الفنانة الموسيقية ، المعروفة في الساحة الموسيقية الفنية سبعينيات وثمانينيات القرن الماضي بأعمالها وأغانيها التراثية الخالدة، السيدة حفيظة اليعزوبي الفنانة المتالقة التي أبدعت وتألقت على خشبة المسرح ، جسدت في أدوارها وبتعبير أعمق وصادق ، عن توقد وذكاء ووعي المرأة الراقي متفاعلة مع قضايا مجتمعها لا على هامشه. 
 
كلهن نساء مبدعات رائدات ، سفيرات وفاعلات في مجالات الثقافة والفن والإبداع بصمن على مسارات النجاح عن جدارة واستحقاق .
 
كما نظم معرضا تشكيليا للاستاذة نادية الأجراوي على هامش الأمسية الثقافية ، وتم عرض فقرات غنائية أثناء التكريم، كرست مكانة المرأة المغربية عموما ، والمرأة الريفية خاصة. أحيتها مجموعة أمواج والفنان ابراهيم اسمر ، التي أمتعت كل الحاضرين في لحظات مليئة بالأفراح والسرور ، ورسمت رونقا خاصا لديهن.
 

















MyMeteo


Facebook
YouTube
Newsletter
Rss

الاشتراك بالرسالة الاخبارية
أدخل بريدك الإلكتروني للتوصل بآخر الأخبار