Quantcast
القائمة
alalam
facebook
newsletter
youtube
flux RSS
AL Alam







المغاربة يعودون إلى التقليدي في أعراسهم



أضحت الفرق الإنشادية مطلوبة بشكل متزايد في الأعراس والأفراح الملتزمة، حيث يفضل أصحابها الاستمتاع بالمدائح الدينية، في أجواء روحانية إيمانية.





العلم الإلكترونية - الرباط

باتت العديد من العائلات تفضل حضور الاعراس والمناسبات التي تتواجد فيها هذه الفرق على غيرها، حيث يجدون في هذه الأفراح الملتزمة غايتهم وراحتهم خصوصاً أنه لا وجود لكاميرات تترصد حركاتهم.
 
مجموعة الغفران، التي تتواجد بالمدينة الحمراء وغيرها كثير من المجموعات الإنشادية، سطعوا في سماء الأفراح الملتزمة وأصبح الطلب عليهم يفوق عشرات المرات الطلب على مغني الأعراس" الجوق"، فالجميع يرى في الاستعانة بحناجرهم المرددة للصلاة على خير خلق الله وتذكرتهم بخصال أهل الجنة ومواصفاتها حالة روحانية وخير وبركة تزيد الفرحة والسرور وتبعد العين والحسد.
 
وبالموازاة مع انتشار المنشدين، أصبحت بعض قاعات الحفلات تقدم خدمة خاصة للأعراس الملتزمة حيث تشترط عدم الغناء ومظاهر الأفراح العادية المألوفة في أعراسنا، بل الاكتفاء بضرب الدفوف والزغاريد إعلانا عن الفرح وهو ما يدفع غالبية أصحاب الفرح إلى الاستعانة بـفرق المنشدين والمنشدات، الذين يقدمون باقة من الأناشيد الجديدة المحلية والمعروفة و بعض المواويل التي يتم تغير كلماتها وتقديمها في قالب ديني روحاني مع الٱحتفاظ بنفس اللحن، وما يزيد الطلب عليهم هو الأثمنة المرفقة التي يتقاضونها عن كل حفل بخلاف الفرق الغنائية المعروفة، كما أنهم في كثير من الأحيان يقدمون حفلات بالمجان بدور ومراكز المسنين.
 
Hicham Draidi