Quantcast
القائمة
alalam
facebook
newsletter
youtube
flux RSS
AL Alam







المغرب‭ ‬يقترب‭ ‬من‭ ‬تطوير‭ ‬مفاعله‭ ‬النووي



أوروبا‭ ‬منشغلة‭ ‬كثيرا‭ ‬والرباط‭ ‬تؤكد‭ ‬الطابع‭ ‬السلمي‭ ‬لمحاولته





العلم الإلكترونية - عزيز اجهبلي 

‬الاتفاقيات‭ ‬التي‭ ‬يبرمها‭ ‬المغرب‭ ‬مع‭ ‬دول‭ ‬أوربية‭ ‬أو‭ ‬امريكية‭ ‬في‭ ‬مجال‭ ‬التعاون‭ ‬وتبادل‭ ‬الخبرات‭ ‬في‭ ‬مجال‭ ‬الطاقة‭ ‬النووية‭ ‬تثير‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬سؤال‭ ‬لدى‭ ‬المسؤولين‭ ‬والرأي‭ ‬العام‭ ‬الأوروبي‭ ‬إلى‭ ‬درجة‭ ‬أن‭ ‬دول‭ ‬القارة‭ ‬العجوز‭ ‬تتحدث‭ ‬عن‭ ‬وجود‭ ‬احتمال‭ ‬حصول‭ ‬المغرب‭ ‬على‭ ‬ترسانة‭ ‬نووية‭ ‬خلال‭ ‬إبرام‭ ‬اتفاقية‭ ‬كبرى‭ ‬مع‭ ‬بلغاريا‭ ‬مثلا،‭ ‬حيث‭ ‬يروج‭ ‬في‭ ‬الأوساط‭ ‬الأوروبية‭ ‬أن‭ ‬تمد‭ ‬بلغاريا‭ ‬بخبراتها‭ ‬الكبيرة‭ ‬في‭ ‬تطوير‭ ‬هذا‭ ‬النوع‭ ‬من‭ ‬الأسلحة‭. ‬ورواج‭ ‬مثل‭ ‬هذه‭ ‬الأخبار‭ ‬يعيد‭ ‬إلى‭ ‬الأذهان‭ ‬‮«‬الخلم‭ ‬النووي‭ ‬المغربي‮»‬،‭ ‬الذي‭ ‬تعود‭ ‬جذوره‭ ‬إلى‭ ‬ثمانينات‭ ‬القرن‭ ‬الماضي‭.‬
 
بالنسبة‭ ‬لآفاق‭ ‬المغرب‭ ‬ليصبح‭ ‬مؤهلا‭ ‬لإنتاج‭ ‬الطاقة‭ ‬النووية،‭ ‬قالت‭ ‬مصادر‭ ‬من‭ ‬الوكالة‭ ‬المغربية‭ ‬للأمن‭ ‬والسلامة‭ ‬في‭ ‬المجالين‭ ‬النووي‭ ‬والإشعاعي‭ (‬أمنسور‭)‬،‭ ‬إن‭ ‬وزارة‭ ‬الطاقة‭ ‬والمعادن‭ ‬والبيئة‭ ‬هي‭ ‬الهيئة‭ ‬المسؤولة‭ ‬عن‭ ‬بلورة‭ ‬وتنفيذ‭ ‬التوجهات‭ ‬الخاصة‭ ‬بمجال‭ ‬الطاقة‭ ‬النووية،‭ ‬بما‭ ‬في‭ ‬ذلك‭ ‬الإستراتيجية‭ ‬الطاقية‭ ‬الوطنية‭.‬
 
وأفادت‭ ‬المصادر‭ ‬ذاتها‭ ‬أن‭ ‬وزارة‭ ‬الطاقة‭ ‬والمعادن‭ ‬والبيئة‭ ‬شكلت‭ ‬سنة‭ ‬2009‭ ‬لجنة‭ ‬التفكير‭ ‬حول‭ ‬الكهرباء‭ ‬النووية‭ ‬وتحلية‭ ‬مياه‭ ‬البحر،‭ ‬التي‭ ‬تعتبر‭ ‬‮«‬أمسنور‮»‬‭ ‬عضوا‭ ‬فيها،‭ ‬وأصدرت‭ ‬الوزارة‭ ‬تعليماتها‭ ‬بدراسة‭ ‬أوضاع‭ ‬الطاقة‭ ‬النووية‭ ‬في‭ ‬المغرب‭ ‬وفقًا‭ ‬لتوجيهات‭ ‬وتوصيات‭ ‬الوكالة‭ ‬الدولية‭ ‬للطاقة‭ ‬الذرية،‭ ‬حيث‭ ‬استضافت‭ ‬المملكة‭ ‬المغربية‭ ‬بعثة‭ ‬الاستعراض‭ ‬المتكامل‭ ‬للبنية‭ ‬الأساسية‭ ‬النووية‭ (‬INIR‭) ‬سنة‭ ‬2015‭ ‬والتي‭ ‬أسفرت‭ ‬عن‭ ‬حوالي‭ ‬خمسة‭ ‬عشر‭ ‬توصية‭ ‬وملاحظة،‭ ‬جلها‭ ‬تتعلق‭ ‬بإعداد‭ ‬البنية‭ ‬التحتية‭ ‬فيما‭ ‬يتعلق‭ ‬بالإطار‭ ‬التشريعي‭ ‬والتنظيمي،‭ ‬والأمن‭ ‬النووي،‭ ‬والحماية‭ ‬من‭ ‬الإشعاعات‭.‬
 
أما‭ ‬فيما‭ ‬يخص‭ ‬التجربة‭ ‬المغربية‭ ‬في‭ ‬مجال‭ ‬الطاقة‭ ‬النووية،‭ ‬أوضحت‭ ‬المصادر‭ ‬ذاتها‭ ‬أنه‭ ‬في‭ ‬وقت‭ ‬وجيز‭ ‬وباعتراف‭ ‬خبراء‭ ‬دوليين،‭ ‬حقق‭ ‬المغرب‭ ‬العديد‭ ‬من‭ ‬النتائج‭ ‬الملموسة‭ ‬في‭ ‬مجالات‭ ‬تأهيل‭ ‬الإطار‭ ‬التنظيمي‭ ‬والترخيص‭ ‬والتفتيش‭ ‬والرقابة‭ ‬والتعاون‭ ‬والتواصل،‭ ‬كما‭ ‬عملت‭ ‬‮«‬أمسنور‮»‬‭ ‬على‭ ‬تطوير‭ ‬كفاءاتها‭ ‬البشرية‭ ‬والتنظيمية‭ ‬من‭ ‬أجل‭ ‬تنزيل‭ ‬وظائفها‭ ‬وإعداد‭ ‬السياسات‭ ‬والاستراتيجيات‭ ‬الوطنية‭ ‬حسب‭ ‬ما‭ ‬تتطلبه‭ ‬معايير‭ ‬الوكالة‭ ‬الدولية‭ ‬للطاقة‭ ‬الذرية،‭ ‬حيث‭ ‬تغطي‭ ‬هذه‭ ‬السياسات‭ ‬والاستراتيجيات،‭ ‬على‭ ‬الخصوص‭ ‬كل‭ ‬من‭ ‬مجالات‭ ‬الأمن‭ ‬النووي‭ ‬وتدبير‭ ‬النفايات‭ ‬المشعة‭ ‬وإعداد‭ ‬وإدارة‭ ‬وضعيات‭ ‬الطوارئ‭ ‬الإشعاعية‭ ‬والسلامة‭ ‬النووية‭ ‬والرصد‭ ‬البيئي‭ ‬والتكوين‭.‬
 
لهذا‭ ‬الغرض،‭ ‬تعتزم‭ ‬‮«‬أمسنور‮»‬،‭ ‬في‭ ‬إطار‭ ‬توجهاتها‭ ‬المستقبلية،‭ ‬من‭ ‬ناحية،‭ ‬تكريس‭ ‬جميع‭ ‬مكتسباتها‭ ‬وإنجازاتها،‭ ‬ومن‭ ‬ناحية‭ ‬أخرى،‭ ‬تحديد‭ ‬سبل‭ ‬جديدة‭ ‬للتحسين‭ ‬المستمر‭ ‬عن‭ ‬طريق‭ ‬إرساء‭ ‬مخطط‭ ‬استراتيجي‭ ‬جديد‭ ‬للفترة‭ ‬2026‭-‬2022،‭ ‬وذلك‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬الدروس‭ ‬المستخلصة‭ ‬من‭ ‬تنزيل‭ ‬المخطط‭ ‬الاستراتيجي‭-‬2021‭ ‬2017‭ ‬ونتائج‭ ‬التقييم‭ ‬الداخلي‭ ‬الذي‭ ‬قامت‭ ‬به‭ ‬‮«‬أمسنور‮»‬‭ ‬خلال‭ ‬سنة‭ ‬2020‭ ‬في‭ ‬إطار‭ ‬خدمة‭ ‬التقييم‭ ‬الذاتي‭ ‬للبنية‭ ‬التحتية‭ ‬التنظيمية،‭ ‬والتقييمات‭ ‬الخارجية‭ ‬للوكالة‭ ‬الدولية‭ ‬للطاقة‭ ‬الذرية‭ ‬المقرر‭ ‬إجراؤها‭ ‬خلال‭ ‬سنة‭ ‬2021،‭ ‬خاصة‭ ‬خدمة‭ ‬الاستعراضات‭ ‬الرقابية‭ ‬المتكاملة‭ ‬وخدمة‭ ‬استعراض‭ ‬إجراءات‭ ‬التأهب‭ ‬للطوارئ‭ ‬والخدمة‭ ‬الاستشارية‭ ‬الدولية‭ ‬المعنية‭ ‬بالحماية‭ ‬المادية‭ ‬للمواد‭ ‬النووية‭.‬
 
وعن‭ ‬مفاعل‭ ‬المعمورة‭ ‬النووي‭ ‬الذي‭ ‬يبعد‭ ‬عن‭ ‬العاصمة‭ ‬الرباط‭ ‬ب‭ ‬35‭ ‬كلم‭ ‬على‭ ‬مساحة‭ ‬تصل‭ ‬إلى‭ ‬25‭ ‬هكتارا،‭ ‬أكدت‭ ‬مصادر‭ ‬عليمة‭ ‬أنه‭ ‬مفاعل‭ ‬للأبحاث‭ ‬والدراسات‭ ‬ليس‭ ‬إلا‭.‬
 
Hicham Draidi