Quantcast

2022 فبراير 8 - تم تعديله في [التاريخ]

المغرب على موعد مع نهاية الجائحة الربيع المقبل

تواصل انخفاض الإصابات واستقرار عدد الوفيات في انتظار تراجعه


المغرب على موعد مع نهاية الجائحة الربيع المقبل
العلم الإلكترونية - عبد الإلاه شهبون

يتوقع خبراء الصحة، نهاية جائحة كورونا في بلادنا والعالم متم فصل الربيع المقبل، علما أن هذا الفيروس يمكن أن يختفي كما يمكن أن يصبح موسميا، إذا لم تظهر مفاجآت مستقبلا، مع العلم أن تراجع موجة "أوميكرون" تتواصل بوتيرة سريعة، على المستوى الوطني، للأسبوع الثاني على التوالي.

وفي هذا السياق، قال البروفيسور سعيد المتوكل، عضو اللجنة العلمية لتدبير جائحة كورونا، إن تواصل انخفاض عدد الإصابات بفيروس كورونا بالمغرب وبوتيرة سريعة للأسبوع الثاني على التوالي مؤشر على تراجع موجة "أوميكرون" على المستوى الوطني، مضيفا في تصريح ل "العلم" أن نهاية الجائحة منتظرة في نهاية فصل الربيع على الصعيد العالمي، إذا لم تظهر أي مفاجأة محتملة، لكن الفيروس سيبقى ويمكن التعايش معه، أو سيصبح موسميا مثل الإنفلونزا العادية.

وبخصوص زيادة عدد الوفيات بفيروس كوفيد 19، أكد البروفيسور سعيد المتوكل، أن العدد بدأ في الانخفاض، ويمكن أن يتراجع بشكل كبير خلال أسبوعين أو ثلاثة على الأكثر، لأن المصابين في غرفة الإنعاش يتطلب شفاؤهم 15 يوما، داعيا المغاربة إلى التقيد بالتدابير الاحترازية للوقاية من الوباء، وكذا الانخراط الكلي في عملية التلقيح، خصوصا الجرعة الثالثة المعززة، من أجل الوصول إلى المناعة الجماعية، وبالتالي العودة إلى الحياة الطبيعية.

من جانبه أكد مولاي المصطفى الناجي، مدير مختبر الفيروسات بجامعة الحسن الثاني بالدار البيضاء، أن نهاية الجائحة ستكون متم سنة 2022، والتخلص من موجة "أوميكرون" شهر مارس المقبل، مشيرا في تصريح ل "العلم" إلى أن العودة إلى الحياة الطبيعية رهينة بالتزام المغاربة بجميع التدابير الاحترازية، والبروتوكول العلاجي الوطني، لاسيما تلقي الجرعة الثالثة، لتحقيق المناعة الجماعية.

وأوضح المتحدث نفسه، إن الفيروسات من قبيل "أوميكرون" ميزتها الانتشار بسرعة كبيرة، لكن يتم القضاء عليها، مضيفا أن هناك فيروسات اختفت وأخرى تعود مرة ثانية وتصبح موسمية مثل الإنفلونزا العادية.

وكان منسق المركز الوطني لعمليات الطوارئ العامة بوزارة الصحة والحماية الاجتماعية، معاذ المرابط، قد أكد الاثنين، أن تراجع موجة "أوميكرون" يتواصل بوتيرة سريعة، على المستوى الوطني، للأسبوع الثاني على التوالي، مبرزا في منشور بعنوان: "تعليق مقتضب على الوضعية الوبائية لسارس كوف-2 بتاريخ 06 فبراير 2022"، على صفحته على موقع "لينكد إن"، أن انخفاض عدد الإصابات الجديدة مع تغير أسبوعي، بلغ ناقص 52 بالمائة، كما انخفض المعدل الأسبوعي للحالات الإيجابية من 21,8 بالمائة إلى 14,9 بالمائة؛ في حين أن معدل تكاثر "سارس-كوف-2" بالمغرب، بلغ، بتاريخ 06 فبراير الجاري، 0,80 (+/- 0,01 بالمائة)"، موضحا أن "هذا المؤشر (معدل التكاثر) هو أقل من واحد على مستوى معظم الجهات".

من جهة أخرى، شدد المسؤول الوزاري على أن انتشار الفيروس ما يزال مرتفعا، بدرجة انتقال أقل حدة، منذ أربعة أسابيع، مشيرا في هذا الصدد، إلى أن "الانتقال إلى المستوى المعتدل مرتقب، على الأرجح الأسبوع المقبل"، محذرا في الوقت ذاته من أن خطر حدوث انتكاسة قريبة في عدد الحالات "ليس منعدما، غير أنه مستبعد".

وفي ما يتعلق بمعدل الوفيات، أبرز المرابط، تسجيل استقرار خلال الأسبوعين الماضيين، موضحا أنه "تم الوصول إلى الذروة التي تتواصل للأسبوع الثاني، مع معدل وفيات أسبوعي محدد يبلغ 6.3 حالة وفاة، في كل مليون نسمة".
 
















MyMeteo


Facebook
YouTube
Newsletter
Rss

الاشتراك بالرسالة الاخبارية
أدخل بريدك الإلكتروني للتوصل بآخر الأخبار