Quantcast

2022 غشت 9 - تم تعديله في [التاريخ]

المفوضية الأوروبية تدعم نظام الاستقبال واللجوء بسبتة المحتلة

9.77 مليون يورو لدعم عمليات الاستقبال واللجوء والعودة في المدينة المحتلة


العلم الإلكترونية - أنس الشعرة

أفاد بلاغ صادر عن المفوضية الأوروبية، بحر هذا الأسبوع، أنه بموجب مشاريع تنافسية، منحت مبلغًا قدره 171 مليون يورو لإسبانيا، من أجل تعزيز قدرتها على استقبال المهاجرين غير القانونيين، وسيوجه جزء هامٌ من هذا الدعم إلى سبتة المحتلة وجزر الكناري. إذ سيخصص ما مجموعه 25.5 مليون يورو، لتخفيف ضغط الأعداد المتزايدة للمهاجرين غير القانونيين، الوافدين من هاته المناطق تحديدًا.
 
بالأمس تم إنقاذ حياة شاب مغربي بالغ من العمر 25 سنة، من طرف فريق الإنقاذ  Marsave، الذي يقوم بمهمات الإنقاذ على شواطئ سبتة المحتلة خلال فصل الصيف، وحسب الصحيفة المحلية الشهيرة بمدينة سبتة El faro de Ceuta، أن فرقة الإنقاذ قامت بتجنيب الشاب الذي كانَ بالقرب من شاطئ بينيتيز Benitez، مأساة كبرى بعدَ أن وجدتهُ منهكًا بسبب العطش والتعب.
 
وبحسب بلاغ المفوضية الأوروبية أن هذا التمويل المقدم لإسبانيا يهدف إلى دعم أنظمة الاستقبال واللجوء والعودة للمهاجرين غير القانونيين في إسبانيا، نحو بلدانهم.
 
مازالت مأسي الهجرة غير القانونية تتكرر باستمرار، على السواحل الحدودية بين المغرب وإسبانيا، وبأعداد وفيرة ومتزايدة. يمثل ملف الهجرة بالنسبة للمغرب، دورًا حيويًا، في تقوية وضعيته الاستراتيجية بالمنطقة، فمنذ أمد وهو يعمل بخطى حثيثة، كي يتحولَ من بلد للعبور إلى بلد للاستقرار، بحيث يروم أن يوفر للمهاجرين غير القانونيين، ملاذاً أمنًا للعيش والاستقرار. لاتتوقف موجات الهجرة غير القانونية، وبفضل التنسيق المحكم بينَ المملكة وإسبانيا، يتم إجهاض العشرات من العمليات بشكل مستمر.
 
تضيف صحيفة El faro، أن عمليات إنقاذ المهاجرين غير القانونيين، مستمرة طيلة الصيف على شواطئ سبتة المحتلة، فيما قام فريق الإنقاذ بإسعاف الشاب المغربي ذو 25 سنة، ومعالجته بإحدى مراكز المدنية المحتلة.
 
ويأتي الدعم المقدم لإسبانيا وبعض الدول الأوروبية، كاليونان، وبولندا، في سياق المشاريع التنافسية التي افتتحت في بداية سنة 2022، وتواجه المناطق الحدودية لهذه الدول، ضغطًا كبيرًا، ومتزايدًا لأعداد المهاجرين الغير القانونيين.
 
سيتم تركيز المساعدة بالنسبة لإسبانيا، لتعزيز قدرة أنظمة استقبال المهاجرين غير القانونيين، في مدينة سبتة المحتلة، والجزر الكنارية، وبحسب بيان اللجنة الأوروبية تقدم هذه المنحة المالية: "للمساعدة في تخفيف الضغط الكبير الناتج عن ارتفاع أعداد المهاجرين غير القانونيين بالمنطقة".
 
على وجه السرعة، قامت السلطة المحلية بمدينة سبتة المحتلة، بتخصيص مبلغ قدره 9.77 مليون يورو "لتعزيز قدرة ومرونة نظام الاستقبال واللجوء والعودة في المدينة المحتلة" بحسب ما أفادت صحيفة El faro.
 
بينما خصص مبلغ قدره 14.77 مليون يورو، للجزر الكنارية، "سيتم استخدامه لدعم أنظمة الاستقبال واللجوء والعودة للمهاجرين غير القانونيين الوافدين في الغالب من دول إفريقيا، الذين يصلون إلى سواحل الجزر".
 
وفي مارس منَ السنة الجارية، دعا وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، السيد ناصر بوريطة، إلى تشجيع الهجرة النظامية والحد من الهشاشة في صفوف المهاجرين. معربًا في كلمته الافتتاحية، خلال أشغال الاجتماع الوزاري الأول للبلدان الرائدة في تنزيل ميثاق مراكش حول الهجرة، على ضرورة، النهوض بالمجتمعات الدامجة. مؤكدا أنه لا ينبغي أن ينظر إلى الهجرة "منذ الآن فصاعدا كأمر معيب، ولا إلى المهاجر كتهديد"، بل يجب تشجيع الهجرة النظامية، والحد من الهشاشة في صفوف المهاجرين، وذلك بالموازاة مع تعزيز التبادل، والتعاون والشراكات، وكذا تفاعل أكبر بين ميثاق مراكش وأجندة 2030.
















MyMeteo


Facebook
YouTube
Newsletter
Rss

الاشتراك بالرسالة الاخبارية
أدخل بريدك الإلكتروني للتوصل بآخر الأخبار