أخبار عاجلة
الرئيسية / slider / النساء يتصدرن قائمة المصابين بالأمراض المنقولة جنسيا في المغرب بـ 450 ألف حالة

النساء يتصدرن قائمة المصابين بالأمراض المنقولة جنسيا في المغرب بـ 450 ألف حالة

آخر تحديث :2019-03-20 13:28:44

 النساء يتصدرن قائمة المصابين بالأمراض المنقولة جنسيا في المغرب بـ 450 ألف حالة

 

 

  • العلم: حورية خير الله

 

كشفت وزارة الصحة أرقاما مقلقة بشأن الأمراض المنقولة جنسيا ببلادنا، مشيرة إلى أن المغرب يسجل 450 ألف إصابة بالأمراض المنقولة جنسيا سنويا70 بالمئة منهم نساء. وأوضح وزير الصحة، أنس الدكالي، أن المخطط الاستراتيجي الوطني لمحاربة السيدا 2017-2021، الذي يندرج في إطار مخطط الصحة 2025، يفرد حيزا مهما للصحة الإنجابية، ولمحاربة هذه الأمراض، بالخصوص لدى المرأة.

 

في هذا السياق، وقع الدكالي ورئيسة المنظمة الإفريقية لمكافحة السيدا، نادية بزاد، يوم الجمعة 15 مارس بالرباط، اتفاقية شراكة تروم تنسيق الجهود في مجال الصحة الجنسية والإنجابية، وضمان الوقاية والتكفل بالمصابين بالأمراض المنقولة جنسيا.  وتهدف الاتفاقية إلى تحسين مستوى الوعي بأهمية الصحة الإنجابية وتعزيز الاشتغال على السيدا، والعمل على تقليص نسبة الإصابة بالأمراض المنقولة جنسيا، بالإضافة إلى ضمان الولوج إلى المؤسسات الصحية التابعة لوزارة الصحة، والقيام بالأنشطة المبرمجة وفق الإمكانيات المتوفرة.

 

وتبتغي المنظمة الإفريقية لمكافحة السيدا من خلال الاتفاقية، إرساء برامج ترتبط بالتوعية والتكفل الطبي والنفسي والاجتماعي والقانوني، تتسق مع البرامج الوطنية لوزارة الصحة حتى تحقق أهدافها. وبالمقابل تكوين الموارد البشرية للمنظمة من الأطر الطبية وشبه الطبية لتنفيذ البرامج المستهدفة للفئات النوعية الهشة.

 

وأشاد الدكالي، بتعبئة المغرب منذ ثلاثة عقود وفقا للمخطط الاستراتيجي الوطني لمحاربة السيدا، مشيرا إلى أن رجاحة المخطط، والشراكات المبرمة مع قطاعات متعددة، ومجتمع مدني نشيط، جعلت المغرب أول بلد بشمال إفريقيا والشرق الأوسط يحظى بدعم دولي منذ إطلاق أولى المساعدات سنة 2003.

 

وقالت بزاد، إن المنظمة راكمت ربع قرن من العمل الميداني، مبرزة لـ»العلم»، أن الهيئة تضطلع بالأساس بمهام توفير التربية الجنسية لفائدة الشباب، وقاية من علاقات جنسية مبكرة وغير مؤطرة، بالإضافة إلى التشخيص المبكر لأنواع من السرطانات الناجمة عن السيدا من قبيل سرطان الجلد والأوعية الدموية. كما دعت المتحدثة، القوى الحية في المجتمع للانخراط في استراتيجية الأمم المتحدة لتعزيز جهود مكافحة الإيدز للقضاء عليه بحلول 2030، منوهة بعمل مختلف الشركاء الممثلين لمنظمات دولية كالأمم المتحدة، ومنظمة الصحة العالمية، وبرنامج الأمم المتحدة المشترك المعني بفيروس نقص المناعة البشرية، وصندوق الأمم المتحدة للطفولة.

 

بدوره، اعتبر راوول فيتا كالومي، المكوِّن بالمنظمة الإفريقية لمكافحة السيدا، أن مهمته تتمثل في استهداف المهاجرين، من خلال مكونين نظراء يشتغلون في الميدان من أجل الاستجابة لحاجيات المهاجرين الذين يعانون الهشاشة، بحكم عدم معرفتهم القبلية لوضعيتهم، مضيفا في تصريح مشترك لـ»العلم»، أن التوعية والتحسيس يشكلان أساس الخدمات التي توفرها المنظمة، وحث المهاجرين على القدوم إلى المنظمة لإجراء التشخيص الذي يتم في سرية تامة تراعي خصوصية الفرد، وتضمن التكفل به إن تبين حمله للداء.

 

وجدير بالذكر أن المنظمة الإفريقية لمكافحة السيدا- المغرب، منظمة غير حكومية أسست سنة 1994 بهدف التحسيس بأهمية الولوج الى العلاج والوقاية من الأمراض المنقولة جنسيا، من خلال التكفل الطبي والنفسي والترافع من أجل الحق في الصحة وتحسين ظروف عيش الأشخاص المصابين بالفيروس المسبب لداء فقدان المناعة المكتسبة.

 

النساء يتصدرن قائمة المصابين بالأمراض المنقولة جنسيا في المغرب بـ 450 ألف حالة
النساء يتصدرن قائمة المصابين بالأمراض المنقولة جنسيا في المغرب بـ 450 ألف حالة

عن العلم

العلم

شاهد أيضاً

شاب تجاهل ألم أسنانه سنة فنخر الورم عظم فكه

شاب تجاهل ألم أسنانه سنة فنخر الورم عظم فكه

شاب تجاهل ألم أسنانه سنة فنخر الورم عظم فكه     العلم الإلكترونية – البيان …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *