Quantcast
القائمة
alalam
facebook
newsletter
youtube
flux RSS
AL Alam






النقابة الوطنية للصحافة المغربية تُصْدِرْ بلاغاً حول تطورات الأوضاع داخل يومية أخبار اليوم



تتابع النقابة الوطنية للصحافة المغربية بقلق كبير تطورات الأوضاع المادية والمهنية لصحفيات وصحفيي وعاملات وعمال يومية "أخبار اليوم" باختلاف فئاتهم، والتي وصلت حد تلكؤ إدارة الشركة المصدرة لليومية في صرف رواتب مجموع العاملات والعاملين من صحفيين وصحافيات ومستخدمين، وامتناعها عن صرف تعويضات المتعاونين معها، وتسريحها لبعض العاملين، وهي القرارات التي دفعت صحافيات وصحافيي يومية "أخبار اليوم"، وباقي العاملات والعمال بها للاعتصام بمقرها، احتجاجا على عدم صرف أجورهم.






إننا في النقابة الوطنية للصحافة المغربية نعتبر أن كل هذه الخطوات النضالية مشروعة في ظل التجاهل المستمر لإدارة المؤسسة، وعدم إبداء حسن النية بخصوص تسوية مشكل تراكم الرواتب والتعويضات غير المصروفة لمستحقيها وإغلاق مقر الجريدة بالرباط دون إخبار العاملين به، بالرغم من استمرار صدور اليومية وإصرار مجموع العاملين بها على تأمين تلك الاستمرارية وفاء بتعاقداتهم المهنية والإعلامية.

وأمام المبررات غير المقنعة التي تسوقها إدارة المؤسسة، والحيثيات المرتبطة بصراعات تدبير شؤونها، فإن النقابة الوطنية للصحافة المغربية تعلن مايلي:

1- إن حق الصحافيات والصحافيين ومجموع العاملات والعمال في التوصل بأجورهم وتعويضاتهم  حق أصلي وثابت لا يقبل التأجيل، وغير مستساغ تبرير حرمانهم من مستحقاتهم بأي دعاوى مرتبطة بمشاكل تسييرية، وبالتالي فالإدارة المسيرة للشركة تتحمل المسؤولية الأولى والحصرية في هذا الوضع الشاذ. الذي لا دخل للصحافيات والصحافيين والعاملات والعمال في حيثياته وأسبابه.

2- تعتبر النقابة أن الصراعات داخل هذه المؤسسة، والتي كشف عنها البلاغ الصادر عنها، لا يجب أن تكون على حساب الحقوق الثابتة للصحافيين والصحافيات والعاملين والعاملات وعلى رأسها انتظام صرف الأجور وما يتبعها من التزامات وتحملات اجتماعية.

3- تدعو النقابة إدارة المؤسسة إلى الصرف الفوري لكامل الأجور المتراكمة لفائدة مجموع الفئات العاملة لديها، وترفض ربط هذه العملية بصرف دعم وزارة الاتصال، والذي بدوره  تبقى تسويته من مسؤولياتها.

4- تدعو النقابة مسؤولي قطاع الاتصال إلى توضيح أسباب تعثر عدم صرف الأجور وفق المسطرة الدعم الاستثنائي حتى تتضح المعطيات للصحفيات والصحافيين والعاملات والعمال، وترفض جعلهم كبش فداء لملاحظات أو تقييمات للوزارة حول أوجه صرف منحة الدعم في سنوات ماضية.

5-  تندد النقابة بكل عمليات التسريح التي قامت بها إدارة مؤسسة أخبار اليوم، والموسومة بالطرد التعسفي، وكذا كل أشكال التضييق بهدف دفع مستخدمين آخرين  بالمؤسسة لمغادرتها دون الحصول على تعويضاتهم.

6- تدعو النقابة مناضلاتها ومناضليها في مختلف القطاعات والمؤسسات إلى التعبير عن التضامن مع زملائهم بيومية أخبار اليوم، وتقديم الدعم لهم في معركتهم النضالية.

7- تهيب النقابة بجميع الصحفيات والصحافيين في الصحافة المكتوبة  " الورقية والرقمية "  إلى ضرورة التعبئة ورص الصفوف لمواجهة كل مساس بحقوقهم داخل قطاع الصحافة المكتوبة الذي يواجه ظروفا صعبة، كما تهيب بباقي الأعضاء بالقطاعات الأخرى إلى التعبير عن التضامن مع زميلاتهم وزملائهم.
 
العلم الإلكترونية: متابعة
Hakima Louardi