Quantcast

2023 فبراير 12 - تم تعديله في [التاريخ]

الولايات المتحدة تُسْقِط "جسماً غامضاً" فوق كندا

أسقطت مقاتلة أمريكيّة جسماً غير محدّد فوق كندا بعد ظهر يومه السبت 11 فبراير، بناء على أوامر رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو في حادثة جديدة يشهدها المجال الجوّي لأمريكا الشماليّة بعد إسقاط منطاد صيني يُشتبه في أنّه لأغراض التجسّس الأسبوع الماضي.



وقال ترودو السبت إنّ "جسماً غير محدّد" أُسقط في منطقة يوكون أثناء طيرانه فوق شمال غرب كندا، غداة تدمير الولايات المتحدة جسماً حلّق فوق ألاسكا.

وكتب ترودو على تويتر: "أمرتُ بإسقاط جسم غير محدّد انتهك المجال الجوّي الكندي".

وأضاف: "أُرسِلت طائرات من كندا والولايات المتحدة"، وقد تمكّن صاروخ AIM 9X أطلقته طائرة إف-22 أمريكيّة من "إصابة" هدفه.

من جهته أوضح المتحدّث باسم البنتاغون بات رايدر أنّ الرئيس الأمريكي جو بايدن قد أذن للمقاتلة "بالعمل مع كندا"، علماً بأنّها إحدى طائرات قيادة الدفاع الجوّي لأمريكا الشماليّة (نوراد).

وأشار ترودو إلى أنّ القوّات الكنديّة "ستجمع الآن حطام الجسم وتُحلّله".

وذكرت وزيرة الدفاع الوطني الكنديّة أنيتا أناند خلال مؤتمر صحافي مساء السبت، أنّ ذلك الجسم كان يحلّق على ارتفاع "40 ألف قدم" (12200 متر) وأنه أُسقِط على بُعد "نحو 100 ميل (160 كلم) من الحدود الكنديّة الأمريكيّة نحو الساعة 20,40 بتوقيت غرينيتش.

وقالت إنّ الأمر يتعلّق بـ"جهاز أسطوانيّ" الشكل، أصغر من المنطاد الذي أُسقِط في كارولاينا الشماليّة الأسبوع الماضي.

وأضافت أناند: "نحن نواصل تحليل الجسم، لذا لن يكون التكهّن بمصدره أمراً حكيماً"، شاكرةً للبنتاغون وللجيشين الكندي والأمريكي تعاونهما.

في وقت سابق بعد ظهر السبت، قالت أناند على تويتر إنها تحادث مع نظيرها الأمريكي لويد أوستن، مؤكدة "أننا سندافع دائماً عن سيادتنا معاً".

مساء السبت أيضاً، أعلن الجيش الأمريكي أنّ المجال الجوّي أُغلِق فوق جزء من ولاية مونتانا، مشيراً إلى أنّه تمّ إرسال مقاتلة للتحقّق من "خلل في الرادار" لكنّ هذه الطائرة لم تجد أيّ شيء غير عادي في السماء.

ورصد الدفاع الجوّي لأمريكا الشماليّة "خللًا في الرادار وأرسل طائرة مقاتلة للتحقّق من ذلك، لكنّ تلك الطائرة لم تُحدّد (وجود) أيّ جسم"، بحسب ما جاء في بيان صادر عن "قيادة الدفاع الجوّي لأمريكا الشماليّة" (نوراد) والقيادة الشماليّة الأمريكيّة.

وأكّد البيان أنّ المسؤولين "سيُواصلون مراقبة الوضع".

وذكرت هيئة تنظيم الطيران المدني الأمريكية في بيان، أنها "أغلقت جزءاً من المجال الجوي في مونتانا دعماً لعمليات وزارة الدفاع. وقد أعيد فتح المجال الجوي" لاحقاً.

جسمان في 24 ساعة


تحدّث ترودو مع بايدن بشأن الهدف الذي أُسقِط فوق منطقة يوكون في شمال غرب كندا والمتاخمة لألاسكا، حيث كانت القوات الأمريكية قد دمّرت أيضاً، الجمعة، جسماً طائراً آخَر "بحجم سيارة صغيرة"؛ لأنه شكّل "تهديداً لسلامة حركة الطيران" حسبما قال المتحدث باسم مجلس الأمن القومي في البيت الأبيض جون كيربي.

وبالتالي فإن الجسم الذي سقط في يوكون هو ثاني جسم تُسقطه الولايات المتحدة في نحو أربع وعشرين ساعة.

والسبت تواصل البحث عن حطام الجسم الذي أُسقِط الجمعة، غير أن "الرياح والبرد والثلوج ومحدودية ضوء النهار" أعاقت العملية، حسب بيان لـ"نوراد"، وأوضح أن البنتاغون لا يمكنه تقديم "تفاصيل أخرى.. حول هذا الجسم وقدراته وهدفه ومصدره".

أتت هاتان الحادثتان بعد أسبوع على تدمير واشنطن منطاداً قبالة سواحلها الأطلسية كان قد حلّق فوق مواقع عسكرية حساسة ووصفته بكين بأنه "طائرة مدنية تستخدم لأغراض بحثية، خصوصاً في مجال الأرصاد الجوية".

وتظهر صور التقطتها طائرات عسكرية أمريكية أن المنطاد الصيني الذي حلّق فوق الولايات المتحدة الأسبوع الماضي كان مجهزاً جيداً بأدوات تجسس وليس مخصصاً للأرصاد الجوية. ودفع هذا الاشتباك الدبلوماسي وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن إلى إرجاء زيارة نادرة للصين.

وتواصل السلطات الأمريكية جمع حطام المنطاد في المحيط الأطلسي قرب سواحل كارولاينا الجنوبية.

 العلم الإلكترونية – أ ف ب

              















MyMeteo



Facebook
YouTube
Newsletter
Rss

الاشتراك بالرسالة الاخبارية
أدخل بريدك الإلكتروني للتوصل بآخر الأخبار