Quantcast

2022 أكتوبر 24 - تم تعديله في [التاريخ]

الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا ترفض التحذير الروسي من استعداد كييف لاستخدام "قنبلة قذرة"

رفضت واشنطن ولندن وباريس يومه الأحد 23 أكتوبر، التحذيرات الروسية من أن أوكرانيا تستعد لاستخدام "قنبلة قذرة"، ووصفت هذه التحذيرات بأنها "ذريعة للتصعيد".



وقالت وزارة الخارجية الأمريكية في بيان مشترك مع الحكومتين البريطانية والفرنسية: "نحن، وزراء خارجية فرنسا والمملكة المتحدة والولايات المتحدة، نكرر دعمنا الثابت لسيادة أوكرانيا ووحدة أراضيها في مواجهة العدوان الروسي المستمر. نبقى ملتزمين بمواصلة دعم جهود أوكرانيا للدفاع عن أراضيها طالما لزم ذلك".

وتابع البيان: "في وقت سابق اليوم، تحدث وزراء دفاع كل من بلداننا مع وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو بناء على طلبه. لقد أوضحت بلداننا أننا جميعا نرفض مزاعم روسيا الكاذبة بشكل واضح بأن أوكرانيا تستعد لاستخدام قنبلة قذرة على أراضيها. ونرفض أي ذريعة للتصعيد من جانب روسيا".

وذكر البيان أن وزراء الخارجية الثلاثة بحثوا أيضا "عزمهم المشترك على مواصلة دعم أوكرانيا والشعب الأوكراني بالمساعدات الأمنية والاقتصادية والإنسانية".

وللإشارة فإن القنبلة القذرة يمكن استخدامها لتلويث منطقة واسعة بمواد مشعة، ما يجعلها خطرة على المدنيين، إلا أنها لا تنطوي على انفجار نووي.

جدير بالذكر إن وزارة الدفاع الروسية أعلنت يوم أمس الأحد أن الوزير "سيرغي شويغو" كان قد أجرى في نفس اليوم اتصالات هاتفية مع كل من نظرائه الفرنسي سيباستيان ليكورنو والتركي خلوصي أكار والبريطاني بن والاس والأمريكي لويد أوستن، أبلغهم خلالها "هواجسه بشأن الاستفزازات المحتملة من قبل أوكرانيا باستخدام "قنبلة قذرة".

وقالت الدفاع البريطاينة إن والاس أكد لشيويغو خلال محادثتهما أن سلطات كييف لا تعتزم التصعيد في أوكرانيا، وأن لندن مستعدة للتوسط في حل الأزمة.

من جانبه، أكد أوستن لشويغو أهمية استمرار الاتصالات بين روسيا والولايات المتحدة في سياق الأزمة الأوكرانية.

العلم الإلكترونية – وكالات

              















MyMeteo



Facebook
YouTube
Newsletter
Rss

الاشتراك بالرسالة الاخبارية
أدخل بريدك الإلكتروني للتوصل بآخر الأخبار