Quantcast

2022 يناير 20 - تم تعديله في [التاريخ]

انتشار الذبائح السرية يدفع بالجزارين للاحتجاج بمراكش

اتهامات للمكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية بتشجيع الذبيحة السرية بمراكش


العلم الإلكترونية - نجاة الناصري 

خرج مجموعة من الجزارين المنتمين لعدة جماعات بمدينة مراكش ونواحيها صباح يوم الأربعاء 19 يناير في وقفة إحتجاجية أمام مكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية للتعبير عن استنكارهم الشديد وعدم رضاهم على قرار اتخذه مؤخرا المكتب السالف ذكره والقاضي بوقف عملية مواكبة الذبح وايفاد الطبيب لمجازر ايت ايمور و الاوداية تامصلوحت وسيد الزوين، بدعوى عدم توفر معايير السلامة الصحية، وأكد المتظاهرون أن المكتب من خلال هذا القرار يشجعهم على الذبيحة السرية، بما أن خيار اللجوء الى مجزرة السويهلة “الوحيدة المتاحة”، سيتسبب لهم في خسائر فادحة بسبب بعد المسافة.
 
وأضاف المحتجون أن هدا القرار ليس بالصائب خصوصا في هده الظرفية الحالية التي تعيشها بلادنا بسبب تداعيات جائحة فيروس كورونا الأمر الذي سوف يعمق الأزمة وسيرفع من معدل البطالة
 
كما أكدو أن تأهيل المجازر من مسؤولية الجماعات الترابية ولكن تبقى المراقبة من إختصاص (أونسا) هذه الأخيرة التي يجب أن تمارس مهامها بدل تعميق الأزمة
 
وعلاقة بالموضوع ، فإن الجزارين بجماعة تمصلوحت ضواحي مراكش ، يعتزمون التصعيد من خلال إضرابهم عن البيع يوم الجمعة المقبل 21 يناير الجاري، بالتزامن مع السوق الأسبوعي، تنديدا بالممارسات غير المبررة للمكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية (أونسا)، ما اعتبره الجزارون تضييقا على عملهم.
 
ويشار إلى أن الجزارون بمجزرة جماعة تامصلوحت، وجدو أنفسهم يوم الجمعة المنصرم ، محرومون من تسلم ذبائحهم، وذلك بسبب غياب الطبيب المكلف بالتأشير على اللحوم بدون مبرر
 
وبحسب مصادرنا ، فإن الجزارون إعتادوا تسلم لحوم ذبائحهم يوم الجمعة على الساعة السابعة صباحا كأبعد تقدير، غير أنهم وجدوا أنفسهم اضطروا للانتظار إلى غاية الواحدة بعد الزوال دون تسلمها ، قبل أن يتم ربط الاتصال بالطبيب المختص لمعاينة الجودة والتأشير على الذبائح، هدا الأخير الدي أخبرهم بالإنتظار إلى حين قدومه دون أي يقدم أي مبرر على التأخير .
 
واستنادا لذات المصادر فإن، حالة من الإستياء والتذمر سادت في أوساط الجزارين الذين علقت ذبائحهم بالمجزرة، خصوصا وأن عملية تأخير التأشير عليها كبدهم خسائر مادية كون كميات كبيرة من اللحوم الحمراء موجهة للزبائن الوافدين على السوق الأسبوعي “جمعة تمصلوحت”.
 
وأضافت أن الجزّارين رفضوا مقترح ذبح بهائمهم بالمجزرة الجديدة بالسويهلة، كون مجزرة تمصلوحت أحدثت مؤخرا أي مايقارب السنة فقط وفق الشروط التي وضعها المكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية “أونسا”، إضافة إلى كون جل هؤلاء المهنيين لا يستطيعون تحمل تكاليف الذبح بالمجزرة العصرية للسويهلة والمصاريف الموازية مثل نقل الذبائح إلى ذلك من الإمكانيات المادية.
 
وردا على هذه الاحتجاجات أوضحت مصادر من المكتب الوطني للسلامة الصحية في تصريحات صحفية أن مكتب “أونسا” في حدود اختصاصاته مكلف بمراقبة اللحوم الحمراء طبقا للقوانين الجاري بها وان تأهيل المجازر من مسؤولية الجماعات الترابية والتي يجب أن تقوم بما يلزم لتصبح هذه المجازر تتوفر على الشروط الصحية اللازمة لحماية لصحة المستهلك.
 
 
















MyMeteo


Facebook
YouTube
Newsletter
Rss

الاشتراك بالرسالة الاخبارية
أدخل بريدك الإلكتروني للتوصل بآخر الأخبار