الرئيسية / سياسة / انطلاق تجربة الاستماع للمعتقلين عن بُعد من السجن لغاية تجهيز الملفات

انطلاق تجربة الاستماع للمعتقلين عن بُعد من السجن لغاية تجهيز الملفات

آخر تحديث :2016-10-29 14:03:35

• العلم: الرباط – عبد الله الشرقاوي

أعطى وزير العدل والحريات المصطفى الرميد، يوم أمس الجمعة، انطلاق أول تجربة للاستماع إلى المعتقلين بالسجن عن بُعد خلال مرحلة تجهيز الملفات بالدائرة الاستئنافية بالدار البيضاء، حيث ستُخصص قاعات مجهزة بالكاميرات بالمحاكم والسجن يواكبها أطراف الملف بحضور أيضا كاتب ضبط رفقة المتهمين بفضاء السجن، وذلك خلال مدة تجهيز الملفات التي تستغرق وقتا طويلا.

وأشار مصدر أن محاكم الدار البيضاء يُنقل إليها يوميا حوالي 600 معتقل من المؤسسة السجنية، مما يكلف مجهودات إضافية وأموالا طائلة، فضلا عن مخاطر استقدام المعتقلين من السجون، إلا أن تفعيل تجربة الاستماع إلى المعتقلين إبان فترة تجهيز الملفات سيحد كثيرا من هذه التكاليف، مضيفا أنه بعد أن تصبح القضايا جاهزة للمناقشة يتم إحضار المتهمين أمام هيئة الحكم.

وستنطلق هذه التجربة على مستوى الدائرة الاستئنافية بالدار البيضاء، والتي يفترض أن يواكبها تشريع لسد الثقوب، على غرار وجوب تقديم بدائل عملية لتعثر الملفات أمام القضاء لشهور وسنوات، خصوصا وأن وزير العدل والحريات مارس مهنة المحاماة ويعرف مكمن الخلل، الذي تحدث عنه أيضا الوزراء المتعاقبون للعدل منذ التسعينيات.

كما أن وزارة العدل والحريات مطالبة بإيجاد مخرج لقلة وسائل نقل المعتقلين من السجون إلى المحاكم واهتراء  بعض سيارات الأمن، حيث إن وضعية تأخير إحضار المعتقلين من السجن تؤثر على عملية  التقاضي وترهن عمل القضاء.

في هذا السياق يمكن الحديث مثلا عن هيئة غرفة الجنايات الإبتدائية لجرائم الأموال باستئنافية الرباط – بحكم معاينتنا لهذه الحالة – التي تظل تنتظر قدوم المتهمين المعتقلين من السجن، من حين لآخر سواء قبل انطلاق الجلسة، أو رفع الجلسة إلى حين حضور ماتبقى من الأظناء، وهي وضعية غير مقبولة على وجه الإطلاق في زمن الحديث عن كثير من الشعارات وقلة الامكانيات المادية والبشرية.

 

عن العلم

العلم

شاهد أيضاً

منظمة «هيومن رايتس ووتش» تكشف عن وحشية الاستنطاق والتعذيب في مخيمات العار بتندوف

منظمة «هيومن رايتس ووتش» تكشف عن وحشية الاستنطاق والتعذيب في مخيمات العار بتندوف

منظمة «هيومن رايتس ووتش» تكشف عن وحشية الاستنطاق والتعذيب في مخيمات العار بتندوف المنظمة تنشر …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *