Quantcast

2022 أبريل 11 - تم تعديله في [التاريخ]

بلقصيري.. عمال النظافة يحتجون ويطالبون بأجورهم

مشرع بلقصيري : عمال النظافة بين مطرقة شركة النظافة وسندان المجلس الجماعي


العلم الإلكترونية - عادل الدريوش

عاد من جديد الحديث عن قطاع النظافة بمدينة مشرع بلقصيري بعدما استفاق ساكنتها على مشهد انتشار وتراكم النفايات بشوارع وأزقة المدينة بشكل كبير كما عاينته " العلم الالكترونية".
 
هذا المشهد الدراماتورجي أثار غضب عدد من الساكنة نظرا لانتشار الروائح الكريهة والحشرات الضارة مما يجعل المدينة عرضة لأمراض خطيرة.
 
اليوم أمام مشهد يسيئ إلى صورة هاته المدينة الصغيرة الهادئة مشهد يتكرر كل مرة تراكم النفايات بمدينة مشرع بلقصيري..
 
هناك مشهد آخر لهذا الوضع إضراب عمال النظافة بسبب عدم توصلهم بأجورهم الشهرية حسب تصريحاتهم..
 
مشهد ثان يتجلى بمطالبة الشركة المفوضة لتدبير قطاع النظافة بمدينة مشرع بلقصيري المجلس الجماعي بمستحقاتها المالية ..
 
مشهد آخر يتحدث فيه المجلس الجماعي عن طبيعة العلاقة التي تجمعه بالشركة المفوضة والعمال وما مدى قانونية هذه الصفقة الموكولة إليهم ؟
إذن لكي نضعكم أمام حقيقة تلك المشاهد متابعي" العلم الالكترونية " قمنا بالاتصال بجميع الأطراف المعنية بهذا القطاع.
 
ووفق مصادر مطلعة أكدت أن هذا التوقف عن العمل يرجع بالأساس إلى تراكم الديون أزيد من مليار على المجلس الجماعي لفائدة الشركة المفوضة لتدبير هذا القطاع ، واعتبرت - نفس المصادر - أن غياب التواصل من طرف رئيس المجلس الجماعي مع شركة النظافة قصد حل المشكل كما كان يفعل الرئيس السابق زاد من احتقان الوضع إلى الطريق المسدود.
 
من جهة أخرى أكدت التصريحات التي استقتها " جريدة العلم الالكترونية " مع عمال النظافة مواصلتهم إضرابهم حتى التوصل بكافة مستحقاتهم ، كما عبروا عن غضبهم بفعل تجاهل الجهة المسؤولة عن مأساتهم من المجلس الجماعي الذي يمثلها رئيسها بعدم التزامه بتعهداته المالية تجاه الشركة المخولة بتدبير قطاع النظافة بالمدينة .
 
بينما تحدث آخر عن الوضع الاجتماعي المزري الذي يعيشونه حيث أصبحوا لا يجدون ما يقتاتون به إلا من بيع متلاشيات النفايات بدراهم معدودة.
 
واستطرد آخر في الحديث عن استغلال المجلس الجماعي لمعاناتهم لتجميل صورته وترقيع هذا المشهد الفوضوي وذلك باستقطاب عمال الانعاش لجمع النفايات عبر مركبات صغيرة ( بيكوب ) أو تراكسات في مواقع قليلة من المدينة .
 
كما كان لنا لقاء مع السيد عبد الوهاب مغاري مسؤول عن شاحنات تجميع النفايات بالمدينة بشركة كازا تكنيك حيث أكد ل " العلم الالكترونية " أن هاته الوقفة التي يخوضها عمال النظافة ترجع بالأساس لعدم توصلهم بمستحقاتهم الشهرية وحمل مسؤولية هذا الوضع لجماعة مشرع بلقصيري في شخص رئيسها الذي لم يتواصل ويتفاعل بشكل جاد مع معاناة العمال، وأشار أنه لو تواصل المجلس الجماعي مع الشركة المشغلة لرجع العمال لعملهم وقاموا بتنظيف المدينة في ساعات قليلة غير أن المجلس الجماعي في شخص رئيسها استعمل سياسة الهروب إلى الخلف.
 
ولاستجلاء الحقيقة والاستماع للرأي الآخر كان لنا لقاء مع رئيس المجلس الجماعي لمدينة مشرع بلقصيري محمد لعسل قصد الإجابة والرد عن تساؤلاتنا بشأن هذا الوضع.
 
حيث اعتبر في بداية حديثه أن مشكل عمال النظافة يخص الشركة المفوضة لتدبير قطاع النظافة بالمدينة وأن الجماعة ليست لها أية علاقة بهم لأنهم ليسوا بموظفيها بل علاقته فقط مرتبطة مع الشركة بحكم العقد الذي يجمعهم.
 
وأكد أن مجلسه اكتشف منذ شهر شتنبر 2021 أن شركة النظافة تعمل بدون قانون، ومع ذلك تقدم بطلب للوزارة الوصية على أساس عقد تفاوضي منذ 1 يونيو 2021 إلى غاية 6 يونيو 2022 خلال هاته الفترة لم تحصل الشركة على قيمة الصفقة الخاصة بها.
 
واعتبر كذلك أن هاته الإضرابات لعمال النظافة ليست وليدة اليوم بل منذ سنين بسبب عدم أداء الشركة لرواتب العمال.
 
واستطرد قائلا في حديثه بتوجيه اللوم للشركة جراء عدم أداء أجور العمال خصوصا ونحن في هذا الشهر الفضيل.
 
وفي سؤال حول وجهة نظره لحل هذا المشكل وخاصة أن الضحية لهذا المشكل هم عمال النظافة
 
أشار أن المجلس قام بدوره في ترك التفويض للشركة رأفة لوضعية العمال القدامى الذين يشتغلون مع الشركة ، مشيرا في ختام حديثه أن المجلس سيطرح قريبا صفقة التدبير المفوض لقطاع النظافة بمدينة مشرع بلقصيري.
 
خلاصة القول أن قطاع النظافة بمدينة مشرع بلقصيري تتجدد أزمته كل مرة خلال السنوات الماضية والحالية وتتكرر نفس الأسباب عدم التزام المجلس الجماعي بتعهداتها المالية تجاه الشركة المفوضة لقطاع النظافة مما يفرز مشهدا كئيبا مظلما لصورة المدينة لكن الضحية دائما وأبدا هم عمال النظافة الذين يطالبون عبر منبر " جريدة العلم الالكتروني" الجهات المسؤولة بإقليم سيدي قاسم للتدخل وحل هذا المشكل الذي يؤرقهم ويقض مضجعهم.
 














MyMeteo



Facebook
YouTube
Newsletter
Rss

الاشتراك بالرسالة الاخبارية
أدخل بريدك الإلكتروني للتوصل بآخر الأخبار