Menu

بمناسبة اليوم العالمي لمكافحة السيدا دعوة للالتفات لمعاناة المصابين بهذا الفيروس



في سياق يتسم أساسا بمكافحة فيروس كورونا المستجد، يحتفي العالم غدا الثلاثاء (فاتح دجنبر) باليوم العالمي لمحاربة داء فقدان المناعة المكتسبة (السيدا)، وهي مناسبة للوقوف على خطورة هذا الداء، والتأكيد على الحاجة لإظهار المزيد من التضامن الدولي في مواجهة وباء أودى بحياة الكثيرين.






ويشكل اليوم العالمي لمكافحة السيدا الذي يخلد هذه السنة تحت شعار “التضامن العالمي، مسؤوليتنا المشتركة”، دعوة لتضافر جهود الجميع وللتأكيد على المسؤولية المشتركة من أجل محاربة هذا المرض الفتاك، ومساعدة ودعم الأشخاص الحاملين للفيروس.
ففي مواجهة الارتفاع الكبير في حالات الإصابة بوباء (كوفيد- 19) في كل أنحاء العالم، وتداعياته على الصعيدين الصحي واللوجستي، بالإضافة إلى الاضطرابات الناجمة عنه والتي يمكن أن تقوض سنوات من التقدم، يأتي تاريخ 1 دجنبر 2020 ليذكرنا بضرورة توفير الخدمات الأساسية لعلاج المصابين بفيروس نقص المناعة المكتسبة، وذلك بنفس الدرجة من الأهمية التي يتم إيلاؤها للمصابين بفيروس كورونا.

وفي هذا الاطار، دق برنامج الأمم المتحدة المعني بمكافحة السيدا ناقوس الخطر، حيث كتب على موقعه الالكتروني “إننا نشهد تقدما أبطأ في الحد من الإصابات الجديدة بفيروس نقص المناعة المكتسبة، وتحسين الولوج إلى العلاج والقضاء على الوفيات الناجمة عن الأمراض الانتهازية”.

وأكد البرنامج الأممي أن الدروس المستخلصة من محاربة فيروس نقص المناعة المكتسبة يمكن أن تنطبق على محاربة فيروس كورونا.

وهكذا، أعد هذا البرنامج استراتيجية عالمية جديدة لمكافحة السيدا، ستكون بمثابة خارطة طريق للعالم للقضاء على هذا المرض بحلول سنة 2030، وذلك بهدف مساعدة الفاعلين الرئيسيين على التغلب على التحديات وضمان تجاوب الحكومات الوطنية بشكل فعال مع داء السيدا.


 

وسيحدد هذا البرنامج، الذي ستواكبه أهداف عالمية جديدة لسنة 2025 وتقييم للموارد اللازمة، جدول أعمال الاجتماع رفيع المستوى القادم للجمعية العامة للأمم المتحدة للقضاء على السيدا، وكذا إعلانه السياسي.

وسيتم إعداد الاستراتيجية الجديدة انطلاقا من المعطيات، والمشاورات، وستعرف انخراط العاملين ببرنامج الأمم المتحدة المعني بمكافحة السيدا، والجهات الراعية، والمجتمع المدني، والمصابين بالفيروس، والشباب، والمؤسسات، والمسؤولين بوزارات الصحة، والمالية، والبرلمانيين، والمجتمع العلمي، والجهات المانحة والقطاع الخاص.

وفي المغرب، يتم الاحتفاء بهذا اليوم العالمي من خلال عدد كبير من الحملات والبرامج الرامية إلى توعية عامة الناس ، ولا سيما حملة “سيداكسيون المغرب”، التي تطفئ هذه السنة شمعتها الثامنة.

وتسعى هذه الحملة الوطنية للتوعية وجمع التبرعات لمحاربة فيروس نقص المناعة المكتسبة، التي ستقام من 1 إلى 31 دجنبر، بمبادرة من جمعية محاربة السيدا (ALCS)، تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، إلى جمع التبرعات اللازمة لضمان تكفل أفضل بالأشخاص المعرضين للخطر المصابين بفيروس نقص المناعة المكتسبة، وتقديم الدعم الاجتماعي لهم، وتحسين جودة حياتهم، وكذلك تعزيز البحث العلمي في هذا المجال.

 
العلم الإلكترونية: متابعة
الثلاثاء 1 ديسمبر 2020
Hakima Louardi



مختصرات

​ضربة جديدة من "الإدارة الحالية في واشنطن" إلى "الصين"


في ضربة جديدة من إدارة الرئيس "دونالد ترامب" إلى "الصين" أعلن "مايك بوميو" وزير الخارجية الأمريكي، عن رفع الولايات المتحدة كل القيود التي فرضتها سابقا على تعاون بلاده مع "تايوان".
 

​سكان دوار "أحمد بن ايشو" يستغيثون

 
سكان دوار أحمد بن ايشو بعين حرودة ضواحي مدينة الداراللبيضاء يستغيثون بعد أن تعرضو للفيضان جراء الأمطار الأخيرة. المياه غمرت المنازل والمسؤولين نيام، والناس يبيثون في العراء والأطفال بدون ملابس ولا أكل. 
 

​«مولودية وجدة» يُقيلُ المدرب «عبد السلام وادو»


أعلن المكتب المديري لنادي «المولودية الوجدية لكرة القدم» أنه قد تم الانفصال قانونياً عن السيد عبد السلام وادو مدرب الفديق الأول لهذا النادي.
 

​إصابة السيدة الفرنسية الأولى بـ«كورونا» وشفاؤها

 
أفادت وسائل إعلام فرنسية اليوم السبت، بأنّ بريجيت ماكرون، زوجة الرئيس إيمانويل ماكرون، أصيبت بفيروس كورونا، في 24 دجنبر الماضي، وأشارت إلى أن سيدة الإليزيه إستأنفت أنشطتها الطبيعية، بعد أن جاءت نتيجة فحص ثان للفيروس لها، "سلبية"، أي لم تعد مصابة بكورونا.
 






الاشتراك بالرسالة الاخبارية



بث مع الآخرين