Quantcast
القائمة
alalam
facebook
newsletter
youtube
flux RSS
AL Alam







بنس يتعهد بضمان حفل تنصيب آمن لبايدن



تعهد مايك بنس نائب الرئيس الأمريكي المنتهية ولايته، دونالد ترامب، بضمان إجراء حفل تنصيب الرئيس المنتخب، جو بايدن، في أجواء آمنة.





العلم الإلكترونية - وكالات
 
جاء ذلك في تصريحات أدلى بها بنس، الخميس، خلال زياره الوكالة الفيدرالية لإدارة الطوارئ(FEMA) بواشنطن؛ للوقوف على التدابير الجاري اتخاذها من أجل حفل التنصيب المزمع تنظيمه يوم 20 يناير/كانون ثانٍ الجاري.
 
وقال بنس في تصريحاته إنه “تماشيًا مع تاريخنا وتقاليدنا، فإننا سنضمن مرور حفل التنصيب وأداء الرئيس المنتخب جو بايدن اليمين الدستوريه في ظل ظروف أمنة”.
 
على الصعيد نفسه أعلنت الخدمة السرية في واشنطن قائمة بالممنوعات المحظور اصطحابها خلال حضور حفل التنصيب، وتضمنت عددا من المواد المحظورة، مبينة أن هذه الأشياء “يمكن أن تسبب مخاطر على السلامة العامة”.
 
ومن بين المحظورات التي أعلنت عنها الخدمة السرية، “المتفجرات، مؤشرات الليزر، رذاذ الفلف، البخاخات، الذخيرة، الطائرات بدون طيار وأنظمة الطائرات بدون طيار الأخرى، والأسلحة النارية، السوائل القابلة للاشتعال، العبوات الزجاجية أو الحرارية أو المعدنية”
 
من جهتها، أعلنت شركة “المترو” عن تعديلات خدمة الخطوط لاستيعاب المحيط الأمني الموسع التي ستكون سارية المفعول لحفل التنصيب اعتبارا من الجمعة 15 يناير حتى الخميس 21 يناير.
 
وأشارت الشركة إلى أنها “ستغلق 13 محطة داخل المحيط الأمني، مع إغلاق 11 محطة يوم الجمعة ومحطتين إضافيتين يوم السبت، وتستمر حتى نهاية الخدمة يوم الخميس”.
 
وأضافت: “خلال هذه الفترة، تمر القطارات عبر المحطات المغلقة دون توقف”.
وقال مدير عام الشركة بول جيه فيدفيلد: “نعمل عن كثب مع شركائنا الإقليميين والفيدراليين للحفاظ على سلامة الجمهور خلال حدث الأمن الوطني الخاص.. بينما ندعم خطط إنفاذ القانون لتعزيز الأمن، فإننا نحتفظ أيضا بالخدمات الأساسية لسكاننا الذين يحتاجون إلى العمل والمواعيد الطبية ومحلات البقالة”.
 
وأشار إلى أنه “سيتم تحويل 26 مسارا للحافلات حول المحيط الأمني الموسع بدءا من الجمعة وحتى الخميس”.
 
من جهتها، ستقوم القوات الأمنية بوضع حواجز خرسانية على العديد من الشوارع المتقاطعة على طول الشارع القريب من البيت الأبيض، وسيقوم ضباط الشرطة بفحص الأشخاص القادمين إلى وسط المدينة.
 
بدوره أعلن روبرت كونتي القائم بأعمال قائد الشرطة في واشنطن أنه سيتم نشر ما لا يقل عن 20 ألف عنصر من الحرس الوطني في العاصمة من أجل تأمين المراسم.
 
يشار إلى أنه عام 2016 بلغ عدد قوات الحرس الوطني التي انتشرت لتأمين تنصيب ترامب رئيسا نحو 8 آلاف.
 
وحثت عمدة المدينة موريل بوزر المواطنين على “عدم القدوم إلى منطقة وسط المدينة التجارية المركزية، والتي تمتد تقريبا من شرق مبنى الكابيتول إلى نصب لنكولن التذكاري وشمالا إلى شارع ماساتشوستس. كما حثت الزائرين المحتملين على البقاء في منازلهم”.
 
وقال مسؤولون إنه “سيتم إغلاق العديد من مواقف السيارات بالقرب من مبنى الكابيتول والبيت الأبيض يوم الجمعة، كما سيتم إغلاق مواقف السيارات الخاصة في البنايات السكنية القريبة من موقع الحفل”.
 
ومن المنتظر أن يشارك في مراسم تنصيب بايدن، أعداد محدودة من العامة، بسبب وباء كورونا والتدابير الأمنية المتخذة عقب اقتحام أنصار الرئيس الأمريكي المنتهية ولايته، دونالد ترامب، مبنى الكونغرس، يوم 6 يناير الجاري.
 
تأتي كل هذه الاستعدادات على خلفية عملية اقتحام مبنى الكابتول بالعاصمة واشنطن يوم 6 يناير من قبل أنصار محسوبين على ترامب في سابقة خطيرة بالحياة السياسية الأمريكية، حيث وقعت مواجهات بين قوات الأمن والمحتجين، أسفرت عن مقتل 5 أشخاص بينهم ضابط شرطة، واعتقال 52 آخرين.
 
تلك الأحداث أثارت موجة غضب تجاه ترامب وأدت إلى إطلاق الديمقراطيين في مجلس النواب عملية لعزله، والأربعاء، صوت المجلس الذي يسيطر عليه الديمقراطيون، لصالح الموافقة على العزل.
 
وهذه المرة الأولى في تاريخ الولايات المتحدة التي يصوت فيها على إجراءات عزل رئيس للمرة الثانية خلال فترته الرئاسية.
 
وصوت لصالح العزل إلى جانب الديمقراطيين 10 نواب من الحزب الجمهوري الذي ينتمي إليه ترامب، حسب “سي إن إن”.
 
ويتهم قرار العزل ترامب بـ”التحريض على التمرد” لدوره في أحداث الشغب المميتة في مبنى الكونغرس، الأسبوع الماضي.
 
وسيبقى ترامب في منصبه ومن المرجح أن ينهي فترة ولايته لأن الأمر يتطلب إدانة من مجلس الشيوخ لإقالته.
 
Hicham Draidi