Quantcast
القائمة
alalam
facebook
newsletter
youtube
flux RSS
AL Alam






بوعزة الخراطي رئيس الجامعة الوطنية لحماية المستهلك:



أكد بوعزة الخراطي، رئيس الجامعة الوطنية لحماية المستهلك، أن الحسين الوردي وزير الصحة الأسبق، قال إن أسعار الأدوية بالمغرب تعادل 4000 مرة سعرها بالدول الأجنبية مثل فرنسا وإسبانيا وتونس.





المغرب هو الدولة الوحيدة التي يوجد فيها أعلى سعر بالنسبة للأدوية مقارنة مع دول الجوار

وتابع المتحدث، أن الأدوية بالجارة الجزائر مدعمة من طرف الدولة، مشيرا إلى "أننا في المغرب نحن الدولة الوحيدة التي يوجد فيها أعلى سعر بالنسبة للأدوية، وهذا راجع بالأساس، حسب تعبيره، إلى القيمة المضافة المفروضة على المواطن المريض، والتي تصل إلى 7 في المائة، في حين تنعدم في كل من الجزائر وتونس وإسبانيا.

وأوضح رئيس الجامعة الوطنية لحماية المستهلك، أن هناك تلاعبات في التصريح بأسعار استيراد الأدوية، وأعطى مثالا على ذلك بالدواء الذي يستعمله المرضى الذين يعانون من مشاكل في الدورة الدموية، (xarelto) ثمنه في تركيا هو 450 درهم، في حين نجده في المغرب يصل إلى 900 درهم، وبالنسبة لدواء الأنسولين في تونس سعره أقل ثلاث مرات مقارنة مع المغرب.
وقال الخراطي "نحن كمجتمع مدني يعنى بحياة المستهلك ندين تصرفات لوبي الأدوية، وندين أيضا عدم تحرك هذه الحكومة، التي أصبحت فاشلة أمام اللوبيات الاقتصادية بما فيها الشركات الدولية المصنعة للأدوية"، مضيفا أن هناك تلاعبات تمس الأدوية غير المربحة، من خلال عدم إنتاجها من طرف الشركات، وبالتالي غيابها في الصيدليات.

وأفاد المصدر ذاته، أنه رغم سياسة خفض أسعار الأدوية التي جاء بها وزير الصحة الأسبق الحسين الوردي، فإنها لم تمس الأصل في الموضوع وهو معرفة ثمن شراء الدواء الحقيقي، وضرب مثلا على ذلك بأنه إذا اشترت وزارة الصحة دواء ب 25 درهما من السوق نجده في الصيدليات يباع ب 200 درهم، مشددا على أن وزارة الصحة ضعيفة جدا وهو تجسيد واضح لضعف الحكومة.

Hicham Draidi