Quantcast
القائمة
alalam
facebook
newsletter
youtube
flux RSS
AL Alam







بينما المغاربة منشغلون في الانتخابات.. فرض‭ ‬زيادات‭ ‬كبيرة‭ ‬في‭ ‬أسعار‭ ‬العديد‭ ‬من‭ ‬المواد‭ ‬الاستهلاكية‭ ‬الأساسية



موجة‭ ‬استنكار‭ ‬عارمة‭ ‬تحمل‭ ‬المسؤولية‭ ‬لحكومة‭ ‬العثماني‭ ‬التي‭ ‬استغلت‭ ‬هذه‭ ‬الظرفية‭ ‬لتوجيه‭ ‬ضربة‭ ‬قاصمة‭ ‬للمواطنين





العلم الإلكترونية - نهيلة البرهومي /ت. حسني

عرفت‭ ‬أسعار‭ ‬عدد‭ ‬من‭ ‬المواد‭ ‬الاستهلاكية‭ ‬ارتفاعا‭ ‬يتراوح‭ ‬ما‭ ‬بين‭ ‬3‭ ‬و8‭ ‬دراهم‭ ‬على‭ ‬كل‭ ‬منتوج،‭ ‬وهو‭ ‬ما‭ ‬أثار‭ ‬استياء‭ ‬المغاربة‭ ‬خاصة‭ ‬في‭ ‬ظل‭ ‬ما‭ ‬تعيشه‭ ‬الشرائح‭ ‬محدودة‭ ‬الدخل‭ ‬من‭ ‬أوضاع‭ ‬اجتماعية‭ ‬صعبة‭ ‬بسبب‭ ‬أزمة‭ ‬كوفيدـ‭ ‬19‭. ‬وشملت‭ ‬هذه‭ ‬الزيادات‭ ‬ما‭ ‬يفوق‭ ‬سبعة‭ ‬مواد‭ ‬في‭ ‬مقدمتها‭ ‬العدس‭ ‬الذي‭ ‬ارتفع‭ ‬ثمنه‭ ‬بـ3‭ ‬دراهم‭ ‬لينتقل‭ ‬من‭ ‬12‭ ‬إلى‭ ‬15‭ ‬درهما‭ ‬ونصف،‭ ‬والمعجنات‭ ‬التي‭ ‬عرفت‭ ‬زيادة‭ ‬درهمين‭ ‬للكيلوغرام‭ ‬الواحد‭.‬
 
وعرفت‭ ‬‮«‬السميدة‮»‬‭ ‬ارتفاعا‭ ‬صاروخيا‭ ‬حيث‭ ‬انتقل‭ ‬ثمنها‭ ‬من‭ ‬7‭ ‬دراهم‭ ‬إلى‭ ‬10‭.‬5‭ ‬أي‭ ‬زيادة‭ ‬3‭ ‬دراهم‭ ‬للكيلوغرام‭ ‬الواحد،‭ ‬وزيت‭ ‬المائدة‭ ‬الذي‭ ‬انتقل‭ ‬بدوره‭ ‬من‭ ‬12‭ ‬إلى‭ ‬16‭ ‬درهما‭ ‬ونصف‭.‬
 
وهمت‭ ‬الزيادة‭ ‬أيضا‭ ‬كلا‭ ‬من‭ ‬الشاي‭ ‬بنسبة‭ ‬7‭ ‬في‭ ‬المائة‭ ‬أي‭ ‬ما‭ ‬يقدر‭ ‬بـ‭ ‬8‭ ‬دراهم‭ ‬للكيلوغرام‭ ‬الواحد،‭ ‬وسعر‭ ‬القمح‭ ‬الذي‭ ‬ارتفع‭ ‬بـ10‭ ‬دراهم‭ ‬بالنسبة‭ ‬للكيس‭ ‬من‭ ‬وزن‭ ‬25‭ ‬كيلوغراما‭ ‬ليصبح‭ ‬185‭ ‬درهما‭.‬
 
ولم‭ ‬تسلم‭ ‬أيضا‭ ‬تجارة‭ ‬التجهيرات‭ ‬المنزلية‭ ‬والتكميلية‭ ‬من‭ ‬هذا‭ ‬الارتفاع،‭ ‬فقد‭ ‬تمت‭ ‬على‭ ‬سبيل‭ ‬المثال‭ ‬إضافة‭ ‬درهمين‭ ‬اثنين‭ ‬لثمن‭ ‬البطارية‭ ‬الصغيرة‭.‬
 
واعتبر‭ ‬مواطنون‭ ‬الحكومة‭ ‬المنتهية‭ ‬ولايتها‭ ‬وهياكلها‭ ‬مسؤولة‭ ‬عن‭ ‬هذه‭ ‬الزيادات‭ ‬الصاروخية،‭ ‬خاصة‭ ‬وأنها‭ ‬اعتمدت‭ ‬في‭ ‬فترة‭ ‬انتقالية‭ ‬انشغل‭ ‬فيها‭ ‬المواطن‭ ‬المغربي‭ ‬بالحملة‭ ‬الانتخابية‭.‬
 
وقال‭ ‬بوعزة‭ ‬الخراطي،‭ ‬رئيس‭ ‬الجامعة‭ ‬المغربية‭ ‬لحقوق‭ ‬المستهلك،‭ ‬إن‭ ‬المشكل‭ ‬الأساس‭ ‬الذي‭ ‬تطرحه‭ ‬هذه‭ ‬الزيادات،‭ ‬هو‭ ‬القيام‭ ‬بها‭ ‬من‭ ‬قبل‭ ‬الشركات‭ ‬في‭ ‬الوقت‭ ‬نفسه‭ ‬دون‭ ‬سابق‭ ‬إنذار،‭ ‬معتبرا‭ ‬في‭ ‬تصريح‭ ‬لـ«العلم‮»‬،‭ ‬أن‭ ‬اختيار‭ ‬الفاعلين‭ ‬الاقتصاديين‭ ‬لهذه‭ ‬الفترة‭ ‬الزمنية‭ ‬يعكس‭ ‬تواطؤا‭ ‬يجب‭ ‬البحث‭ ‬فيه‭ ‬ومساءلة‭ ‬المسؤولين‭ ‬عنه‭ ‬قانونيا‭.‬
 
وأدان‭ ‬الخراطي،‭ ‬المتسببين‭ ‬في‭ ‬الزيادات‭ ‬غير‭ ‬المباشرة‭ ‬التي‭ ‬تعمد‭ ‬إليها‭ ‬بعض‭ ‬الشركات‭ ‬دون‭ ‬الإعلان‭ ‬عن‭ ‬ذلك،‭ ‬حيث‭ ‬يتوجه‭ ‬المغاربة‭ ‬لاقتناء‭ ‬منتوج‭ ‬معين،‭ ‬إلا‭ ‬أن‭ ‬وزن‭ ‬المنتوج‭ ‬يكون‭ ‬أقل‭ ‬مما‭ ‬هو‭ ‬مثبت‭ ‬على‭ ‬العلبة‭ ‬ما‭ ‬يعني‭ ‬تلاعبا‭ ‬بشكل‭ ‬خفي‭.‬
 
وأشار‭ ‬المتحدث،‭ ‬إلى‭ ‬عنصر‭ ‬مهم‭ ‬خلال‭ ‬الجائحة،‭ ‬وهو‭ ‬لجوء‭ ‬أرباب‭ ‬حافلات‭ ‬النقل‭ ‬الطرقي‭ ‬إلى‭ ‬مضاعفة‭ ‬أثمنة‭ ‬الرحلات‭ ‬بشكل‭ ‬صارخ‭ ‬دون‭ ‬حسيب‭ ‬أورقيب‭ ‬ولا‭ ‬تدخل‭ ‬من‭ ‬الحكومة‭.‬
 
وطالب‭ ‬الخراطي‭ ‬وزارة‭ ‬المالية‭ ‬عبر‭ ‬مديرية‭ ‬المنافسة‭ ‬بالتدخل،‭ ‬والتحري‭ ‬فيما‭ ‬إذا‭ ‬كان‭ ‬هناك‭ ‬اتفاق‭ ‬بين‭ ‬الشركات‭ ‬للقيام‭ ‬بهذه‭ ‬الزيادات،‭ ‬مشددا‭ ‬على‭ ‬أن‭ ‬القدرة‭ ‬الشرائية‭ ‬للمغاربة‭ ‬اليوم‭ ‬غير‭ ‬قادرة‭ ‬على‭ ‬استيعاب‭ ‬الزيادات،‭ ‬وخاصة‭ ‬الفئات‭ ‬الهشة‭ ‬التي‭ ‬قد‭ ‬تلجأ‭ ‬للاستغناء‭ ‬عن‭ ‬مواد‭ ‬أساسية‭ ‬كالزيت‭ ‬وتعويضه‭ ‬بالماء‭. ‬
 
Hicham Draidi