Quantcast

2021 سبتمبر 24 - تم تعديله في [التاريخ]

تحديات‭ ‬داخلية‭ ‬وخارجية‭ ‬كبيرة‭ ‬تواجه‭ ‬الأغلبية‭ ‬الحكومية‭ ‬الجديدة‭

مؤشرات‭ ‬مطمئنة‭ ‬لإفراز‭ ‬حكومة‭ ‬قوية‭ ‬و‭ ‬منسجمة‭ ‬و‭ ‬متضامنة‭


العلم الإلكترونية - بدر بن علاش 

نجح‭ ‬التحالف‭ ‬الثلاثي‭ ‬لأحزب‭ ‬الاستقلال‭ ‬والأحرار‭ ‬و‭ ‬الأصالة‭ ‬والمعاصرة،والذي‭ ‬حصل‭ ‬على‭ ‬ما‭ ‬مجموعه‭ ‬269‭ ‬مقعد‭ ‬برلماني‭ ‬في‭ ‬الانتخابات‭ ‬التشريعية‭ ‬الأخيرة،‭ ‬في‭ ‬الإعلان‭ ‬عن‭ ‬الأغلبية‭ ‬التي‭ ‬ستشكل‭ ‬دعائم‭ ‬الحكومة‭ ‬القادمة،التي‭ ‬ينتظرها‭ ‬المغاربة‭ ‬لطي‭ ‬صفحة‭ ‬من‭ ‬إخفاقات‭ ‬التدبير‭ ‬الحكومي‭ ‬لولايتين‭ ‬سابقتين،والشروع‭ ‬فورا‭ ‬في‭ ‬تنزيل‭ ‬مضامين‭ ‬النموذج‭ ‬التنموي‭ ‬الجديد‭ ‬الذي‭ ‬دعا‭ ‬إليه‭ ‬جلالة‭ ‬الملك‭ ‬محمد‭ ‬السادس‭ ‬في‭ ‬مناسبات‭ ‬عديدة،وكذا‭ ‬تنفيذ‭ ‬البرامج‭ ‬الانتخابية‭ ‬الواعدة‭ ‬لهذه‭ ‬الأحزاب،والقيام‭ ‬بالإصلاحات‭ ‬الأساسية‭ ‬لتجاوز‭ ‬مختلف‭ ‬الإشكاليات‭ ‬ذات‭ ‬الطابع‭ ‬الاجتماعي‭ ‬والاقتصادي‭ ‬التي‭ ‬أفرزتها‭ ‬السياسات‭ ‬العمومية‭ ‬المفتقدة‭ ‬للنجاعة‭ ‬المطلوبة،وكرستها‭ ‬تبعات‭ ‬آثار‭ ‬أزمة‭ ‬كورونا‭.‬
 
ولعل‭ ‬ما‭ ‬يؤشر‭ ‬على‭ ‬نجاح‭ ‬هذه‭ ‬الأغلبية‭ ‬الحكومية،وجود‭ ‬خيط‭ ‬ناظم‭ ‬يجمع‭ ‬تصورها‭ ‬للحاضر‭ ‬والمستقبل،والشعور‭ ‬الجماعي‭ ‬بحجم‭ ‬المسؤولية‭ ‬الملقاة‭ ‬عليها،في‭ ‬ظل‭ ‬تحديات‭ ‬خارجية‭ ‬تتطلب‭ ‬حكومة‭ ‬قوية‭ ‬بنظرة‭ ‬استباقية‭ ‬و‭ ‬استشرافية،والحيطة‭ ‬والحذر‭ ‬من‭ ‬مكائد‭ ‬أعداء‭ ‬الوحدة‭ ‬الترابية‭ ‬للمملكة،و‭ ‬تجاه‭ ‬من‭ ‬يزعجهم‭ ‬الانفتاح‭ ‬الاقتصادي‭ ‬و‭ ‬التجاري‭ ‬للمملكة‭ ‬في‭ ‬العمق‮ ‬الإفريقي‭ ‬والاستراتيجي،وكذلك‭ ‬التحديات‭ ‬الداخلية‭ ‬التي‭ ‬تستدعي‭ ‬الإسراع‮ ‬بوضع‮ ‬المسار‭ ‬التنموي‭ ‬على‭ ‬سكته‭ ‬الصحيحة،بما‭ ‬يضمن‭ ‬إخراج‭ ‬فئة‭ ‬واسعة‭ ‬من‭ ‬المغاربة‭ ‬من‭ ‬الفقر‭ ‬والحاجة،وتقوية‭ ‬الطبقة‭ ‬المتوسطة‭ ‬التي‭ ‬عانت‭ ‬الكثير‭ ‬من‭ ‬الهجمة‭ ‬الشرسة‭ ‬على‭ ‬جيوبها‭.‬‮ ‬
 
أغلبية‭ ‬حكومية،أكدت‭ ‬يوم‭ ‬إعلانها‭ ‬مواصلة‭ ‬مشاورتها‭ ‬من‭ ‬أجل‭ ‬وضع‭ ‬الهيكلة‭ ‬الحكومية‭ ‬والتشكيلة‭ ‬الوزارية،قصد‭ ‬عرضها‭ ‬على‭ ‬أنظار‭ ‬جلالة‭ ‬الملك‭ ‬محمد‭ ‬السادس،مع‭ ‬حرصها‭ ‬على‭ ‬أن‭ ‬تضم‭ ‬تشكيلتهاأسماء‭ ‬تتمتع‭ ‬بالكفاءة‭ ‬والمصداقية‭ ‬والأمانة‭ ‬لتحمل‭ ‬مختلف‭ ‬المسؤوليات‭ ‬والوفاء‭ ‬بالالتزامات‭ ‬و‭ ‬التعهدات‭.‬
 
هذا‭ ‬التحالف‭ ‬الحكومي‭ ‬الطبيعي،والذي‭ ‬أفرزته‭ ‬صناديق‭ ‬اقتراع‭ ‬استحقاق‭ ‬8‭ ‬شتنبر،سيشكل‭ ‬دون‭ ‬أدنى‭ ‬شكالبديل‭ ‬السياسي‭ ‬والديموقراطي‭ ‬المنتخب‭ ‬لقيادة‭ ‬المرحلة‭ ‬المقبلة،وقادر‭ ‬علىصنع‭ ‬البديل‭ ‬الخلاق‭ ‬والرؤية‭ ‬الواضحة‭ ‬للمستقبل،والمساهمة‭ ‬في‭ ‬التطور‭ ‬الديموقراطي‭ ‬للمغرب،وبلورة‭ ‬وإنضاج‭ ‬الاختيارات‭ ‬والتصورات‭ ‬والبرامج‭ ‬والسياسات‭ ‬الكفيلة‭ ‬بإنجاح‭ ‬أوراش‭ ‬الإصلاح‭ ‬التي‭ ‬يقودها‭ ‬جلالة‭ ‬الملك‭ ‬محمد‭ ‬السادس‭.‬
 
واستجابة‭ ‬لنفس‭ ‬التوجه‭ ‬الشعبي‭ ‬الذي‭ ‬منح‭ ‬الأحزاب‭ ‬الثلاث‭ ‬أيضا‭ ‬صدارة‭ ‬نتائج‭ ‬الانتخابات‭ ‬الجماعية‭ ‬والجهوية،تميزت‭ ‬نتائج‭ ‬انتخابات‭ ‬المجالس‭ ‬الترابية‭ ‬الأخيرة‭ ‬باسناد‭ ‬جل‭ ‬المسؤوليات‭ ‬لذات‭ ‬الألوان‭ ‬السياسية‭ ‬في‭ ‬إطار‭ ‬تحالفات‭ ‬ديمقراطية‭ ‬ومنفتحة،وهو‭ ‬ما‭ ‬تجسد‭ ‬في‭ ‬تقاسم‭ ‬رئاسة‭ ‬الجهات‭ ‬الاثني‭ ‬عشر‭ ‬للمملكة‭ ‬بشكل‭ ‬متساوي،والفوز‭ ‬أيضا‭ ‬برئاسة‭ ‬مجالس‭ ‬المدن‭ ‬الكبرى‭ ‬الست،وكذا‭ ‬أغلب‭ ‬المجالس‭ ‬البلدية‭ ‬والقروية،وبالتالي‭ ‬من‭ ‬شأن‭ ‬هذه‭ ‬النتائج‭ ‬أن‭ ‬تحقق‭ ‬التكامل‭ ‬والانسجام‭ ‬والتعاون‭ ‬ما‭ ‬بين‭ ‬الحكومة‭ ‬المقبلة‭ ‬وهذه‭ ‬المجالس‭ ‬بما‭ ‬سينعكس‭ ‬ايجابا‭ ‬على‭ ‬المواطنين،ويساعد‭ ‬على‭ ‬حسن‭ ‬تنزيل‭ ‬المشاريع‭ ‬الترابية‭ ‬على‭ ‬أرض‭ ‬الواقع‭ ‬في‭ ‬إطار‭ ‬العدالة‭ ‬الاجتماعية‭ ‬والمجالية‭ ‬والترابية‭ ‬التي‭ ‬أكدت‭ ‬عليها‭ ‬البرامج‭ ‬الانتخابية‭ ‬لذات‭ ‬الأحزاب‭. ‬
 
















MyMeteo


Facebook
YouTube
Newsletter
Rss

الاشتراك بالرسالة الاخبارية
أدخل بريدك الإلكتروني للتوصل بآخر الأخبار