الرئيسية / slider / تحذير سعودي.. ابحثوا عن بديل سياحي لتركيا

تحذير سعودي.. ابحثوا عن بديل سياحي لتركيا

آخر تحديث :2019-05-20 19:27:20

تحذير سعودي.. ابحثوا عن بديل سياحي لتركيا

تحذير سعودي.. ابحثوا عن بديل سياحي لتركيا
تركيا

 

  • العلم الإلكترونية + RT + سبق

 

دعت الغرفة التجارية في الرياض المكاتب السياحية السعودية إلى البحث عن بدائل لتركيا، في مؤشر جديد على زيادة التوتر بين البلدين وانتقاله إلى الصعيد الرسمي.

وذكر رئيس مجلس إدارة الغرفة التجارية بالرياض، عجلان العجلان، عبر حسابه الرسمي في موقع “تويتر”، اليوم الاثنين: “خاطبنا مكاتب السفر والسياحة لحثهم على تقديم تسهيلات للراغبين في تعديل حجوزاتهم وتغيير وجهة سفرهم من تركيا إلى أي بلد من البلدان الشقيقة والصديقة، التي تتمتع بالأمان وباحترام حقوق السائح، في ظل ما يتعرض له السعوديون من مضايقات في تركيا”.

بدورها، نقلت صحيفة “سبق” أن غرفة الرياض “أخطرت مكاتب السفر والسياحة بدورها بتوعية السياح ونصيحتهم بعدم السفر لتركيا، لما يتعرض له السياح من مضايقات ومخاطر أمنية، وحثتهم على مساعدة من أتموا حجوزاتهم إلى تركيا في أي مكتب سياحي، بالبحث عن بدائل سياحية آمنة”.

الغرفة التجارية في الرياض
الغرفة التجارية في الرياض

 

ويأتي هذا الإخطار بينما تشهد العلاقات بين تركيا والسعودية توترا ملحوظا على خلفية قضايا عدة، على رأسها اغتيال الصحفي السعودي، جمال خاشقجي، في قنصلية بلاده في اسطنبول، يوم 2 أكتوبر 2018، على يد فريق أمني مكون من 15 شخصا قدموا من المملكة وعادوا إليها فور تنفيذ الجريمة.

 

وفي الوقت الذي يمتنع فيه قادة البلدين في الأشهر الأخيرة عن أي تصريحات حادة ضد بعضهم البعض، أطلق ناشطون سعوديون حملة مدعومة من قبل وسائل إعلام ضد السياحة والاستثمار في تركيا.

 

إلا أن هذه المواقف حملت في الأيام الأخيرة طابعا رسميا، حيث أصدرت السفارة السعودية في أنقرة تنبيها للسعوديين حذرتهم عبره من شراء العقارات في تركيا، لتحذر غرفة الرياض التجارية لاحقا المواطنين من الاستثمار في تركيا ومن ثم السياحة فيها.

عن العلم

العلم

شاهد أيضاً

بعيدا عن أضواء الكاميرات ومظاهرات الحراك.. هكذا يقضي بوتفليقة أيامه بعد استقالته

بعيدا عن أضواء الكاميرات ومظاهرات الحراك.. هكذا يقضي بوتفليقة أيامه بعد استقالته

بعيدا عن أضواء الكاميرات ومظاهرات الحراك.. هكذا يقضي بوتفليقة أيامه بعد استقالته

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *