Quantcast

2022 ماي 16 - تم تعديله في [التاريخ]

تراجع‭ ‬كبير‭ ‬في‭ ‬محصول‭ ‬الحبوب‭ ‬

32 ‭ ‬مليون‭ ‬قنطار‭ ‬فقط‭ ‬مقابل‭ ‬103‭.‬2‭ ‬ مليون‭ ‬قنطار‭ ‬السنة‭ ‬المنصرمة


العلم الإلكترونية - الرباط
 
بدأت في عدد من مناطق المغرب عملية حصاد الحبوب  في جو من خيبة الأمل  في موسم فلاحي ضعيف قياسا مع السنوات الأخيرة، حيث من المتوقع أن يعرف الإنتاج من الحبوب هذا الموسم 2021- 23022 انخفاضا هاما يقدر ب69 في المائة عن السنة المنصرمة، اذ لن يتعدى إنتاج هذه السنة حسب بلاغ لوزارة الفلاحة  الصيد البحري  والتنمية القروية والمياه والغابات، 32 مليون قنطار مقابل 103.2 مليون قنطار السنة المنصرمة .
 
ويتوقع  أن يبلغ إنتاج الحبوب حسب الأصناف 17,6 مليون قنطار من القمح اللين، 7,5 مليون قنطار من القمح الصلب، 6,9 مليون قنطار من الشعير، مشيرا إلى أن أكثر من 60% من الإنتاج يأتي من مناطق مواتية بجهتي فاسمكناس والرباطسلاالقنيطرة.
 
وقد ساهمت الحبوب في المناطق المسقية فقط بحوالي 20 % من إجمالي الإنتاج، نظرا من جهة، إلى المساحة المسقية المحدودة للحبوب، ومن جهة أخرى، إلى القيود في ما يخص السقي في مدارات السقي الكبير.
 
ويأتي هذا التراجع في الإنتاج نتيجة قلة التساقطات التي عرفها المغرب خلال هذه السنة، والتي جاءت متأخرة، حيث لم تتعد هذه التساقطات  188 ملم إلى متم أبريل 2022، أي بانخفاض نسبته 42 % مقارنة بمتوسط الثلاثين سنة الماضية 327 ملم، وبنسبة 35% مقارنة بالموسم السابق 289 ملم في نفس التاريخ.
 
وبالإضافة إلى قلة التساقطات المطرية وتأخرها،  فإنها لم تكن منتظمة ، واتسمت بسوء التوزيع الزمني والجغرافي ، ذلك أن حوالي 55 % من إجمالي التساقطات المطرية سجل في شهري مارس وأبريل، وأقل من ثلث التساقطات المطرية في نونبر ودجنبر.
 
وتسبب  هذا النقص الحاد في التساقطات المطرية، أو حتى غيابها في عدة مناطق خلال شهري يناير وفبراير، في تدهور  نمو النباتات، وتأخير نمو محاصيل الخريف، وخاصة الحبوب.
 
وتزامن شح التساقطات  في هذه  الفترة مع مرحلة البزوغ للحبوب، وهي مرحلة تطور حاسمة لمردودية هذه الزراعات. وبالتالي أدى إلى انخفاض كبير إلى حد ما في المردودية، حسب الجهات، كما أدى إلى خسائر في المساحات بمناطق معينة، باستثناء بعض المناطق الشمالية ، حيث عرفت الحبوب في المناطق البورية المواتية انتعاشا جيدا في فصل الربيع بعد التساقطات المطرية لشهري مارس وأبريل، مما أدى إلى تدارك في الإنتاجية.
 
وستؤدي هذه النتيجة إلى اضطرار  المغرب إلى الرفع من وارداته من الحبوب لتلبية طلب السوق الداخلي .
 
ويستورد المغرب سنويا من الخارج، خصوصا من الولايات المتحدة الأمريكية وفرنسا وأوكرانيا وكندا، ما بين 60 و75 مليون قنطار من الحبوب، من القمح اللين والصلب والشعير والذرة.
 
ولاشك أن الوضعية في أوكرانيا بسبب الحرب ستعقد كثيرا وضعية الاستيراد، فبالإضافة إلى صعوبة الحصول على الحبوب ، فإن أثمنتها قد عرفت ارتفاعا قياسيا.
 
وبالإضافة  إلى الرفع من كلفة الواردات التي تؤثر على الميزان التجاري، فإنها ستؤثر على الناتج الداخلي الخام ، حيث أن  تقديرات الناتج الداخلي الخام الفلاحي تتوقع انخفاضا أقصاه حوالي 14% سنة 2022.
 
وحتى المزروعات الربيعية التي كان  معولا عليها في تخفيف خسارة الفلاحين من الحبوب ، ليست على ما يرام ، ذلك أن مساحات واسعة من الحمص تلفت بفعل مرض مجهول، أما عباد الشمس فيعاني من صعوبة في الإنبات بسبب قلة الرطوبة المترتبة عن شح التساقطات.

              















MyMeteo



Facebook
YouTube
Newsletter
Rss

الاشتراك بالرسالة الاخبارية
أدخل بريدك الإلكتروني للتوصل بآخر الأخبار