Quantcast
القائمة
alalam
facebook
newsletter
youtube
flux RSS
AL Alam






تفاصيل جديدة في مقتل شابة بالرصاص بالعرائش



جلسة خمرية ليلية ماجنة بين رجلين وفتاتين تنتهي بمقتل إحداهما رميا بالرصاص





العلم الإلكترونية - هشام الدرايدي

تفاصيل جديدة في مقتل شابة بالرصاص بالعرائش
ذكرت مصادر مطلعة من مدينة العرائش لموقع العلم، أن الشرطة القضائية التابعة للمديرية الإقليمية للأمن الوطني بالعرائش، وبإشراف العميد الإقليمي للمديرية تمكنت صباح اليوم الجمعة من اعتقال الشخص الثاني المشترك في جريمة قتل فتاة رميا برصاصتين بحي المحيط بمدينة العرائش في الساعات الأولى من صباح نفس اليوم.

وذكرت ذات المصادر العليمة أن شريك القاتل فر مباشرة من مسرح الجريمة بعد ارتكاب صديقه جناية قتل في حق فتاة في العشرينيات، كانت هي ورفيقتها تسامرهما في جلسة خمرية ماجنة بإحدى الشقق السكنية المفروشة بذات الحي، ما جعل الفتاة الثانية الفرار من المنزل بعد مقتل صديقتها، صوب مركز الديمومة للشرطة والتبليغ عن الجريمة.

وفور علمها بالحادث تحفظت عناصر الشرطة القضائية المشتكية من أجل التحقيق، وتوجهت مباشرة لمسرح الجريمة، لتعثر على الفتاة غارقة في دمها جثة هامدة، وبجانبها القاتل وهو في حالة سكر مفرطة، أفقدته القدرة على الحركة والهرب، فيما لاذ رفيقه بالفرار على متن سيارته إلى وجهة غير معلومة.

الشرطة القضائية بالمدينة أبلغت عن هوية الهارب وأرقام لوحة سيارته، إلى جميع السدود القضائية بالمغرب، ليتم ضبطه واعتقاله بسد قضائي لعناصر الدرك الملكي بمدخل الطريق السيار بالقنيطرة في حدود الثالثة صباحا، حيث تم اعتقاله وترحيله إلى سرية الدرك الملكي التابعة لمدينة العرائش صباح اليوم، التي بدورها سلمته لفرقة الشرطة القضائية بذات المدينة للتحقيق معه في الجناية المرتكبة رفقة صديقه الذي اعتقل بمسرح الجريمة متلبسا بسلاح صيد ناري يعود في ماكينه.

وحسب ما ورد في التصريحات الأولية للفتاة التي بلغت عن هذه الجريمة لدى الضابطة القضائية، فإنهم (الأربعة) كانوا يتسامرون في شقة مفروشة تعود ملكيتها لأحد أصدقاء مرتكب الجريمة، حيث عمد القاتل الذي كان في حالة تخدير كاملة إلى رفع سلاحه الناري في الهواء مازحا مع الفتاة، موجها إياه إلى السقف، ثم إلى النافذة وبعدها إلى صدرها، وكأنه يريد تخويفها، وفي رمشة عين كيس الزناد لتنطلق الرصاصة الأولى مصيبة صدرها، ثم كررها في المرة الثانية برصاصة أخرى بالرأس، فأرداها أرضا جثة هامدة.

وأفادت مصادرنا أن المشتبهين من الأشخاص المعروفين بالمدينة، أحدهما مرتكب الجناية يملك ورشة تصليح وصباغة السيارات معروفة بالمدينة، وشريكه صاحب مقهى والاثنان في عقدهما الرابع.

وقد باشرت بالفعل الفرقة الوطنية للشرطة القضائية القادمة من الدار البيضاء التحقيق في الملف رفقة الشرطة العلمية التي تواجدت بمسرح الجريمة، تحت إشراف النيابة العامة المختصة، وتم إيداع المالكة بمستودع الأموات بالمستشفى الإقليمي بالعرائش، فيما تم التحفظ بالثلاثة المعتقلين تحت تدبير الحراسة النظرية لاستكمال التحقيق في الواقعة.
Hicham Draidi