Quantcast

2022 نونبر 6 - تم تعديله في [التاريخ]

تفاصيل.. جريمة قتل بشعة تهز أركان طنجة

الضحية طالب ينحدر من العرائش في عقده الثاني عثرت عليه أمه مدرجا في دمائه ومذبوحا من الوريد إلى الوريد داخل شقته التي يقطنها في طنجة


العلم  الإلكترونية - هشام الدرايدي 

اهتز أركان حي مسنانة بمدينة طنجة صبيحة السبت 05 نونبر، على وقع جريمة قتل بشعة، راح ضحويتها شاب في عقده الثاني، ينحدر من مدينة العرائش في ظروف غامضة. 

وتعود تفاصيل الواقعة حسب مصادر "العلم"، عندما همت والدته للسؤال عنه في مكان إقامته، صباح السبت، بعد محاولات جاهدة لربط الاتصال به عبر الهاتف، الذي ظل يرن دون مجيب، ما دفع بالأم التوجه من العرائش إلى طنجة لتقصي الخطب الذي منع إبنها من الرد عل  الهاتف، لتصعق بعد فتحها باب الشقة لهول منظر إبنها، ممددا على الأرض جثة هامدة، ومدرجا في دمائه، لتكتشف بعدها أن إبنها تعرض لذبح شنيع بآلة حادة، شقت عنقه من الوريد إلى الوريد. 

وفور علمها بالأمر، حلت كل من عناصر الشرطة القضائية والعلمية إلى عين المكان لإجراء تحقيقاتها الأولية، ورفع البصمات للوصول إلى الجناة، وذلك في إطار البحث الذي يجري تحت إشراف النيابة العامة المختصة، التي أمرت بإحالة الجثة على الطب الشرعي من أجل التشريح. 

ووفق المصادر ذاتها، فإن الشاب الضحية كان يدرس في كلية العلوم بطنجة في سنته الأولى، واتخذ من شقة أحد أقربائه مسكنا له قريبا من الكلية التي يدرس فيها، ولم يمض على دراسته شهرين، حتى رزءت فيه أسرته، بشكل مفاجئ وفي ظروف غامضة. 

وأضافت مصادر من حي النجمة بالعرائش مسكن أسرته، على أن الشاب كان ذا أخلاق عالية، مواظبا ومجتهدا في دراسته، ومولوعا بالرياضة، ومبتعدا عن كل ما يشوب حياته الدراسية، في حين فندت شهادة أحد جيرانه في طنجة على أن الليلة الأخيرة للهالك، سمع في شقته صدى لموسيقى صاخبة، وصراخ وغناء فتيات مرافقات له مع بعض رفاقه، واصفا إياها بليلة ماجنة. 

ولازالت السلطات الأمنية المختصة بمدينة طنجة تسابق الريح لفك لغز هذه الجريمة البشعة، والكشف عن كافة ملابساتها، وإيقاف الجناة بعد تحديد هويتهم، وتقديمهم إلى العدالة. 















MyMeteo




Facebook
YouTube
Newsletter
Rss

الاشتراك بالرسالة الاخبارية
أدخل بريدك الإلكتروني للتوصل بآخر الأخبار