أخبار عاجلة
الرئيسية / slider / تفاصيل مثيرة في خلية مقتل السائحتين.. تنظيم خرجات لسد «لالة تاكركوست» وإقامة حفل شواء جَدْي لاستقطاب أفارقة ومعرفة مسالك جماعة «بوكوحرام»

تفاصيل مثيرة في خلية مقتل السائحتين.. تنظيم خرجات لسد «لالة تاكركوست» وإقامة حفل شواء جَدْي لاستقطاب أفارقة ومعرفة مسالك جماعة «بوكوحرام»

آخر تحديث :2019-05-15 18:22:57

تفاصيل مثيرة في خلية مقتل السائحتين

تنظيم خرجات لسد «لالة تاكركوست» وإقامة حفل شواء جَدْي لاستقطاب أفارقة ومعرفة مسالك جماعة «بوكوحرام»

تفاصيل مثيرة في خلية مقتل السائحتين.. تنظيم خرجات لسد «لالة تاكركوست» وإقامة حفل شواء جَدْي لاستقطاب أفارقة ومعرفة مسالك جماعة «بوكوحرام»
تفاصيل مثيرة في خلية مقتل السائحتين

 

  • العلم: الرباط – عبد الله الشرقاوي

 

صرح  متزعم خلية الدم في مقتل السائحتين الاسكندنافيتين بمنطقة “شمهروش” بإقليم الحوز، لعناصر الشرطة القضائية، بأنه استقطب سنة 2016 السويسري الحامل للجنسية الاسبانية بوساطة من عضو خليته، كان هذا الأخير قد تعرف عليه كإمام مسجد بنواحي مراكش إبان مسعاه للبحث عن مدرسة قرآنية بحي تيكوين بأكادير، وذلك حينما قرر الاستقرار بالمغرب، في أفق تعميق معارفه حول الاسلام، الذي اعتنقه سنة 2011 .

 

وتبعا لخلاصات البحث التمهيدي فإن المتهم الرئيسي لهذه الخلية، والمعتقل السابق في قضية إرهابية سنة 2014 كان يعقد اجتماعات مع عناصر خليته لمناقشة مواضيع ذات طابع إرهابي وتكفيري، ومشاهدة مختلف إصدارات تنظيم «داعش» وتسجيلات عملياته الانتحارية، حيث أكد هذا الأخير أن الشخص الأجنبي شاطرهم قناعاتهم المتطرفة، بما فيها رغبة الانضمام إلى مقاتلي هذا التنظيم، مُخبرا إياهم أنه على علاقة بمجموعة من مناصريه «التنظيم»  بأوروبا، وكذا بمقاتل في فرع التنظيم بالفلبين.

 

ووفق نفس الاستنتاجات فإن السويسري الحامل للجنسية الاسبانية دأب على المشاركة في خرجات نظمها متهمون، بمن فيهم رئيس الخلية، إلى سد «لالة تكركوست» بمنطقة الحوز لمناقشة ترتيبات إعدادهم لمخططاتهم الارهابية بالمغرب، إذ أخبرهم الأجنبي أن من بين مخططاته استدراج واستقطاب بعض المهاجرين الأفارقة المتواجدين بالمغرب لدعم خليتهم والاستعانة بهم فيما بعد، وذلك لمساعدة من يرغب منهم في الالتحاق بمقاتلي التنظيم الارهابي «بوكو حرام» بالمناطق الافريقية، بحكم درايتهم بالمسالك الجغرافية مروا منها إثر هجرتهم السرية نحو المغرب.

 

في هذا الإطار نُظم حفل شواء جَدْي تم اقتناؤه بمبلغ 400 درهم بعدما قام بذبحه  وسلخه أمير الخلية، حيث حضر هذه «الخرجة» ثلاثة أفارقة، منهم كاميرونيان، وذلك بهذه أولا الاستفادة من معارفهم بالمسالك المؤدية إلى دول إفريقية للالتحاق بصفوف التنظيم الجهادي «بوكو حرام»، وثانيا استقطابهم لتبني المنهج الجهادي لهذه الخلية.

 

من جهته نفى السويسري بعض ما ورد على لسان المتهم الرئيسي، وتراجع عن بعض تصريحاته، مؤكدا في أخرى أنه لما علم  بكون «أبي مصعب» ومن معه يحملون فكرا جهاديا قطع صلته بهم، ولم يسبق أن قام باستقطاب أي شخص لتنظيم «داعش»، أو أي جماعة جهادية، ولم ينضم لأية خلية إرهابية داخل وخارج المغرب.

 

وكان المتهم الرئيسي بعد مغادرته  السجن سنة 2015 إثر الحكم عليه في قضية إرهابية لمحاولته الالتحاق بـ «داعش» في سوريا رفقة شخص آخر رٌحل معه من تركيا إلى مطار محمد الخامس بالدار البيضاء يوم 28 ماي 2014 ، قد ظل وفيا لمنهجه العقائدي المتطرف إبان العودة لمسقط رأسه بدوار القايد حربيل بضواحي مراكش، إذ واصل نشاطه من خلال تشكيل خليته التي تم توسيعها عبر استقطاب المتطوعين للالتحاق ببؤر التوتر، وعقد لقاءات بمناطق جبلية بنواحي مراكش لمناقشة مواضيع جهادية، وتكفير مؤسسات الدولة والمجتمع، ليتطور الأمر إلى الانخراط في مشروع تخريبي حددت معالمه في تسطير عدة أهداف كثكنات عسكرية، ودور للعبادة، ومهرجانات، وتنظيم عمليات السطو بالأسلحة البيضاء والمتفجرات، إضافة إلى التصفية الجسدية لمسؤولين مغاربة وأجانب بواسطة السموم والدهس بالسيارات…

 

ويبدو أن مقتل السائحتين الاسكندنافيتين ليلة 18/17 دجنبر 2018 بمنطقة «شمهروش» بدائرة أمليل في إقليم الحوز حال دون ارتكاب حمام الدم، خاصة أن الضحيتين تعرضتا لقتل بشع، حيث تم فصل رأسيهما عن جسديهما، مع مواصلة الطعنات بسكين وتوثيق هذا الجرم المشهود «بفيديو» الهاتف النقال،حسب معطيات الملف.

 

ويذكر أن محكمة الدرجة الأولى المكلفة بقضايا مكافحة الارهاب بمحكمة الاستئناف بملحقة سلا ستنظر اليوم الخميس في ثاني جلسة في هذه النازلة، المتابع فيها 24 متهما، من بينهم سويسري يحمل الجنسية الاسبانية، حيث يرتقب أن تشرع في المناقشة.

عن العلم

العلم

شاهد أيضاً

احتجاجات الانفصال عن إسبانيا تعم إقليم كتالونيا.. وتتسبب في تأجيل «كلاسيكو الأرض»

احتجاجات الانفصال عن إسبانيا تعم إقليم كتالونيا.. وتتسبب في تأجيل «كلاسيكو الأرض»

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *