Quantcast

2022 فبراير 19 - تم تعديله في [التاريخ]

توتنهام يقهر السيتي ويشعل المنافسة على صدارة البريميرليج

مباراة مجنونة بين مانشستر سيتي وتوتنهام هوتسبير تنتهي لصالح الأخير بثلاثة أهداف لهدفين


العلم الإلكترونية - المحرر الرياضي

أشعل فريق توتنهام هوتسبير المنافسة على صدارة الدوري الإنجليزي الممتاز، بعدما حقق فوزا مستحقا على مضيفه مانشستر سيتي بثلاثة أهداف مقابل هدفين، مساء اليوم السبت، على ملعب الاتحاد، في قمة مجنونة لحساب الجولة 26 من المسابقة. 
 
وسجل أهداف توتنهام كل من ديان كولوسيفسكي في الدقيقة 4، وهاري كين في الدقيقة '59-'95، بينما سجل ثنائية السيتي إلكاي جوندوجان في الدقيقة 33، ورياض محرز في الدقيقة 92.
 
وبهذا الفوز رفع فريق توتنهام رصيده إلى 39 نقطة في المركز السابع، في حين توقف عداد السيتي عند النقطة 63 في صدارة جدول الترتيب، وبفارق 6 نقاط عن ليفربول (57) المنقوص من مباراة واحدة. 
 
وعن تفاصيل المواجهة، فقد باغت الفريق الضيف أصحاب الأرض بهدف مبكر في الدقيقة 4 عن طريق الوافد الجديد كولوسيفسكي، الذي تلقى تمريرة على طبق من زميله هيو مين سون. 
 
بعد الهدف مباشرة، فرض السيتي ضغطا رهيبا على الضيوف من أجل تعديل النتيجة، حيث شهدت معظم دقائق الشوط الأول سيطرة تامة لأبناء بيب غوارديولا، وحاول جواو كانسيلو لأول مرة بعد 17 دقيقة عندما سدد كرة إلى الزاوية البعيدة لكنها ابتعدت عن القائم بقليل. 
 
بعدها، أرسل رحيم سترلينغ تمريرة متقنة إلى زميله إلكاي جوندوجان، الذي حرمه القائم من تعديل النتيجة في الدقيقة 20. 
 
في الدقيقة 22، أطلق الظهير الأيسر للسيتي كانسيلو صاروخية من على حدود منطقة الجزاء اكتفى لوريس بمشاهدتها وهي تمر بجوار القائم.
 
ضغط السكاي بلوز تواصل من أجل إدراك التعادل، ليتأتى له ذلك في الدقيقة 33، بعدما أرسل سترلينج عرضية أخطأ لوريس في الإمساك بها، لتسقط من يده ويتابعها جوندوجان بتسديدة سكنت الشباك، لينتهي الشوط الأول بهدف في كل جانب. 
 
ومع انطلاق الشوط الثاني، قاد الكوري الجنوبي سون هجمة من وسط الملعب، لكن كرته أمسك بها إديرسون بسهولة.
 
لكن الحارس البرازيلي أخفق في التصدي لكرة كين، الذي أضاف الهدف الثاني للسبيرز في الدقيقة 59، بعدما تلقى عرضية من زميله سون أنهاها في الشباك. 
 
وفي محاولة منه للرد، أرسل جوندوجان كرة مقوسة من على حدود منطقة الجزاء، تألق لوريس في إبعادها إلى ركلة ركنية في الدقيقة 66. 
 
ثم أضاف كين الهدف الثالث لفريقه في الدقيقة 74، قبل أن يتدخل الفار وينقذ السيتي ويبقيه في المباراة بعد إلغاء الهدف بداعي التسلل.
 
في الدقيقة 76، واصل كانسيلو هوايته المفضلة بعدما أطلق من جديد كرة قوية من خارج منطقة الجزاء، نجح لوريس في التصدي لها.
 
في الوقت بدل الضائع، تم احتساب ركلة جزاء لأصحاب الأرض بعد تدخل حكم الفيديو المساعد، ترجمها النجم الجزائري رياض محرز بنجاح إلى هدف، معلنا عن تعديل النتيجة. 
 
لكن جنون المباراة لم ينتهي عند هذا الحد، إذ لم يمنح الضيوف أصحاب الأرض فرصة الفرحة بهدف التعادل حتى باغتهم من جديد المتألق كين بكرة رأسية أسكنها الزاوية المقابلة له، معلنا فوز فريقه بثلاثة أهداف لهدفين.
 
















MyMeteo


Facebook
YouTube
Newsletter
Rss

الاشتراك بالرسالة الاخبارية
أدخل بريدك الإلكتروني للتوصل بآخر الأخبار