Quantcast
القائمة
alalam
facebook
newsletter
youtube
flux RSS
AL Alam







توزيع سيارات ودرجات نفعية على الدرك والشرطة والقوات المساعدة بالنواصر



قدم المجلس الإقليمي لعمالة النواصر، هبة قدرها الإجمالي في 3,730,000,00 درهم، عبارة عن مجموعة من العربات التي تندرج ضمن التجهيزات اللوجيستيكية الخاصة بمصالح الدرك الملكي، والأمن الوطني، والقوات المساعدة، والوقاية المدنية، بهدف تمكين تلك المصالح من مواصلة الدور المنوط بها المتمثل في السهر على حفظ الأمن والآمان على صعيد إقليم النواصر.





العلم الالكترونية - سعيد خطفي

وفي هذا الإطار، أشرف عامل إقليم النواصر عبد الله شاطر، رفقة كل من عبد العزيز الجدعي، رئيس المجلس الإقليمي، وبحضور كل من نور الدين رفيق، رئيس جماعة أولاد صالح، وباقي رؤساء الجماعات الترابية بالإقليم، والكولونيل قائد القيادة الجهوية للدرك الملكي بـ 2 مارس، والكولونيل قائد القوات المساعدة بإقليم النواصر، ورئيس المنطقة الأمنية للرحمة، والكومندار قائد الوقاية المدنية، بتوزيع عدد من السيارات والدراجات النارية، وكذا سيارتين للإسعاف على المصالح المذكورة، وذلك خلال مراسيم حفل نظم يوم الأربعاء 23 دجنبر الجاري بمقر عمالة إقليم النواصر، ويتعلق الأمر بتوزيع 7 سيارات للخدمة من نوع (داسيا داستر) لفائدة مصالح الدرك الملكي، وثلاث دراجات نارية من صنف (كيمكو 350) تسلمتها القيادة الجهوية للدرك الملكي بالدار البيضاء (2 مارس)، كما جرى، خلال هذه المناسبة أيضا، توزيع أربع دراجات نارية من نوع (كوازاكي فيرسيز) لفائدة مصلحة الأمن الوطني بمنطقة الرحمة التابعة لولاية الأمن الوطني للدار البيضاء، فضلا عن سيارة نفعية لمصلحة المنطقة الأمنية ذاتها، فيما استفادت القيادة الإقليمية للقوات المساعدة بالنواصر، بدورها من الهبة المذكورة التي خصصها مجلس عمالة إقليم النواصر، وهي عبارة عن ثلاث دراجات نارية "كوارد".

كما تسلمت القيادة الجهوية للوقاية المدنية بالإقليم سيارة إسعاف، مقابل استفادة الجماعة الترابية أولاد عزوز من سيارة إسعاف.
 
وفي هذا السياق، أكد عبد العزيز الجدعي، رئيس المجلس الإقليمي لعمالة النواصر، أن المبادرة التي اتخذها المجلس، تأتي في إطار الجهود الرامية إلى تعزيز عمل مختلف القوات الأمنية بالوسائل اللوجيستيكية الضرورية، التي تجعلها قادرة على القيام بمهامها في أحسن الظروف، وهو ما تحرص عليه السلطة الإقليمية ممثلة في عامل الإقليم، والمجلس الإقليمي والمصالح الأمنية، رغبة في تعزيز الشراكة والتعاون البناء بين كافة الأطراف، وذلك حفاظا على الأمن وممتلكات المواطنين، مشددا في كلمة ألقاها بالمناسبة، على أن هذه المبادرة تدخل أيضا في إطار الانخراط في الحملة الوطنية والتعبئة العامة لمواجهة جائحة فيروس "كورونا"، كما استغل رئيس المجلس الإقليمي الفرصة للتنويه بالنجاحات التي حققتها الدبلوماسية المغربية تحت القيادة الرشيدة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، نصره الله، والتي أثمرت عن اعتراف الولايات المتحدة الأمريكية والعديد من دول العالم بسيادة المغرب على أراضيه الجنوبية، مشيدا في الوقت ذاته، بالدور الكبير الذي قامت به القوات المسلحة الملكية، في احترام تام للسلطات المخولة لها، إثر تدخلها الناجح في تحرير معبر الكركرات من عصابة قطاع الطريق التابعة للبوليساريو، وإعادة الأمن إلى المعبر الحدودي وإرساء حرية التنقل المدني والتجاري مع باقي الدول الإفريقية.  
 
Hicham Draidi