Quantcast
القائمة
alalam
facebook
newsletter
youtube
flux RSS
AL Alam







جمعيات المجتمع المدني بدار ولد زيدوح تطالب عامل إقليم الفقيه بن صالح بفتح تحقيقٍ في موضوع توسيع شبكة الكهرباء



جمعيات المجتمع المدني بدار ولد زيدوح، دائرة بني موسى الغربية إقليم الفقيه بن صالح تطالب عامل الإقليم بالتدخل من أجل بفتح تحقيقٍ وإنصافٍ في موضوع توسيع شبكة الكهرباء أولاد سليمان -وزيف 1 الشرقية.






علاقة بالموضوع المشار إليه أعلاه تلتمس الساكنة من عامل إقليم الفقيه بن صالح، التدخل من أجل فتح تحقيق وانصاف في موضوع توسيع شبكة الكهرباء الذي يهم ساكنة دوار أولاد سليمان (وزيف 1) بجماعة دار ولد زيدوح.

ونحيطكم علما عامل إقليم الفقيه بن صالح بأن ساكنة الدوار السالف ذكره كانت قد استبشرت خيرا بعملية الشروع في تثبيت الأعمدة الكهربائية شهر غشت لسنة 2020 في إطار مشروع توسيع شبكة الربط الكهربائي بالمنطقة، وبعد أن التزمت ساكنة الدوار -كما تم الاتفاق عليه- التزاما كتابيا مصادقا عليه بأداء المصاريف الزائدة (التكلفة الإضافية) للقاطنين بالأماكن التي يتجاوز عدد أعمدتها 6 أعمدة، فوجئ الجميع في شهر فبراير لسنة 2021 بشروع الشركة المخول لها المشروع من طرف المكتب الوطني للكهرباء في إزالة الأعمدة الكهربائية التي تم تثبيتها سابقا.
 


الشيء الذي عمق من معاناة ساكنة الدوار ودفعهم للتساؤل حول دواعي هذا الحرمان المفاجئ من الاستفادة من المشروع بشكل تعسفي ومجحف ودون سابق إنذار، خاصة وأنكم تعلمون سيدي العامل أن الكهرباء أضحى من ضروريات الحياة وأساسيات المعيش اليومي…

ولا نحتاج أن نذكر هنا بأن مبدأ المواطنة يقتضي توفير عدالة مجالية بين كل من البادية والمدينة ولو على الأقل في ضروريات العيش، دفعا بعجلة التنمية والمشروع التنموي الذي رسم معالمه قائدنا الأعلى جلالة الملك محمد السادس نصره الله وقدم حوله توصيات في هذا الباب في أكثر من خطاب ملكي سامي، وحث جميع الأفراد والفاعلين والمتدخلين على ضرورة الانخراط في مشروع التنمية الوطنية خاصة بالمجال القروي في إطار النهوض بهذا الأخير وتقليص الفوارق الاجتماعية…
 


وهذا ما يعيد طرح السؤال في ذهن كل ذي ضمير حي، أليس السلوك الذي تم الاقدام عليه في حق ساكنة دوار أولاد سليمان (وزيف 1) ضرب من ضروب الإقصاء والتهميش، بشكل يتنافى مع مبدأ المواطنة الحقة، ومع توجيهات وتعليمات جلالته في هذا الباب (مشروع التنمية الوطنية)؟.

لذلك تدعوا الساكنة إلى ضرورة تحري الأمر وفتح تحقيق مستعجل في الواقعة. إلى حين النظر في المسألة واتخاد الإجراءات اللازمة بما يتوافق ومصلحة المواطنين والوطن، والتعامل مع قضايا المواطنين.

العلم الإلكترونية
Hakima Louardi