Quantcast
القائمة
alalam
facebook
newsletter
youtube
flux RSS
AL Alam






"جمهورية" الأوهام...







العلم الإلكترونية - بقلم بدر بن علاش 

مرة أخرى، تأبى "حفنة البوليساريو" إلا أن تكون أضحوكة العالم بعدما تسرب لها الوهم، فزادها وهما على وهم، وجعلها تعتقد أنها دولة قائمة العماد، وبالتالي لها الحق في أن تضع نفسها ندا لند في المنتظمات الدولية مع مملكة أسست بنيان قواعدها الصلبة منذ أزيد من 12 قرنا. 
 
 وهْم ما كانت لتتمسك به، رغم يقينها باستحالة تحقيقه لا حاليا ولا مستقبلا،لولا دعم النظام العسكري الجزائري المنهار، الذي يعتقد واهما هو الآخر أن تصرفاته الصبيانية و العدوانية قد تؤثر سلبا على الموقف العادل للمغرب تجاه قضيته الأولى، وتجعله يفقد توازنه.
 
وهم جعل جماعة الرابوني،تحلم بأن يكون للجمهورية الوهمية مقعد بالأمم المتحدة، وهو المطلب الذي يؤكد الجهل العميق لهذه الحفنة التي تنشط منذ عقود بالأراضي الجزائرية بالقانون والأعراف الدولية،التي تؤطر الانضمام لهذه المنظمة الدولية، وبالتالي ينطبق عليهم ما قاله الناشط الحقوقي الأمريكي الشهير "مالكوم اكس" حينما قال " أعظم مصائب الجهل أن يجهل الجاهل جهله! " .
 
وهم يؤكد بما لايدع للشك مجالا، حالة الارتباك الكبير الذي توجد عليه البوليساريو منذ أن رفع المغرب شعار اللاتسامح مع أي استفزاز كيفما كان نوعه، أو محاولة فرض الأمر الواقع من قبل أي طرف بخصوص وحدته الترابية، ويؤكد كذلك محاولة الهروب إلى الأمام لقيادة البوليساريو، وإن كان مصطلح القيادة لا يليق بها كونها في الحقيقة مجموعة "كراكيز" متحكم في حركاتها ورقابها مباشرة من قصر المرادية، خصوصا مع تعالي مجموعة من الأصوات الحرة من داخل مخيمات العار بتندوف، والتي تطالب بتحريرها من السجن الجماعي الذي ترزح تحته منذ سنوات في غياب أي حل في الأفق، نتيجة تعنت عناصر وجدت غايتها وأطماعها في استمرار هذا النزاع المفتعل.  
 
والحقيقة هنا، أننا أمام وهم مقترن بالجهل، فأقل العارفين بمضامين ميثاق الأمم المتحدة يعلم أن طلب الانضمام إلى هذه المنظمة الدولية يتطلب الحصول على أصوات إيجابية لـ 9 أعضاء في اﻟﻤﺠلس من أصل 15 عضوا، بشرط ألا يصوت أي من الأعضاء الدائمين الخمسة، وهي كما هو معلوم، الاتحاد الروسي، والصين، وفرنسا، والمملكة المتحدة البريطانية،والولايات المتحدة الأمريكية، ضدّ الطلب.
 
وفي حال توصية اﻟﻤﺠلس بقبول الانضمام، تقدم التوصية إلى الجمعية العامة لتنظر فيها، وهنا يجب الحصول على أغلبية الثلثين في تصويت الجمعية العامة، أي حوالي 120 دولة من أصل 193 دولة لقبول دولة جديدة.
 
وبعدما ذكر من شروط، فإن الأمر لا يتطلب أي جهد في التفكير، إذ أن ما تسعى إليه البوليساريو بهذه الوضعية، يبقى مجرد وهم يستحيل بلوغه حتى في الأحلام، فكأننا هنا نقف على سلحفاة توهم نفسها بأنها لها القدرة على التغلب على أحد الفهود في سباق للركض يجمعهما في فضاء فسيح، أو محاولة سقي صحراء قاحلة بكوب ماء. لكن عندما تعمى البصيرة، فانتظر مثل هاته المطالب "المعجزة" من قوم عاشوا و يعيشون و سيعيشون في وهم كبير، يصور لهم أن حلم قيام دولة وهمية قد يتحقق يوما ما، وبالتالي ينطبق عليهم قوله تعالى في كتابه الحكيم (أَفَلَمْ يَسِيرُوا فِي الْأَرْضِ فَتَكُونَ لَهُمْ قُلُوبٌ يَعْقِلُونَ بِهَا أَوْ آذَانٌ يَسْمَعُونَ بِهَا فَإِنَّهَا لَا تَعْمَى الْأَبْصَارُ ولكن تَعْمَى الْقُلُوبُ الَّتِي فِي الصُّدُورِ).
 
قد يقول قائل، إن ما مكن الجمهورية الوهمية من مقعد في الاتحاد الإفريقي بدعم جزائري واضح سنة 1984، ربما يتحقق في شأن وهمها الجديد، لكن هيهات ثم هيهات فالفرق كبير وبعيد، بُعد كوكب نبتون عن الأرض، بعدما لم تعد الكثير من الدول الإفريقية التي غررت بهم الجارة الشرقية بواسطة دولارات المحروقات تأبه لمثل هذه الإغراءات، في حين يأخذ المغرب بسياسة الأمر الواقع في تعامله مع هذه الدول في إطار المصالح المتبادلة، وخاصة في الجانب الاقتصادي، وتبادل المعارف و الخبرات. 
 
بل إن هذا المقعد المسروق الذي تتبجح به الجمهورية الوهمية، بات مهددا بالإفراغ بعدما تقدمت 28 دولة/ عضوا في الاتحاد الإفريقي من أصل 54 دولة /عضوا سنة 2016، ملتمسا تطلب فيه تعليق مشاركة البوليساريو في أنشطة الاتحاد وجميع أجهزته، ولعل المغرب بدبلوماسيته الذكية و الحكيمة بات قريبا من تحقيق هذا الطموح المشروع، بعد تزايد أعداد الدول الإفريقية المؤمنة بعدالة قضيته، حتى من بين الدول التي كانت إلى وقت قريب ضمن محور الشر...
 
لقد صدق الأديب جبران خليل جبران، حينما كتب "أحدهم يخلق الأعذار ليبتعد والآخر يخلق الوهم ليبقى"، ولعل الأول هي الجزائر التي حان الوقت لنظامها العسكري ليتخلى عن عقيدة عدائه للمغرب، وخير له الابتعاد عن ملف الصحراء المغربية الذي لن يجني منه سوى الخيبات المتتالية، ويوفر عليه العملة الخضراء التي يوزعها بسخاء يمينا وشمالا للنيل من المغرب، ويلتفت إلى المطالب المشروعة للحراك الشعبي الجزائري، أما الطرف الآخر فبدل التمسك بأوهامه لتبقى طغمة ضيقة تستفيد من المتاجرة بالمساعدات الإنسانية التي تصل إلى تندوف، فعليه رفع الراية البيضاء، وهذا ليس بعيب، ومراجعة أوراقه الخاسرة رأفة بأوضاع المغاربة الصحراويين المحتجزين في مخيمات الذل والعار، فلا يعقل أن تستمر معاناتهم سنوات أخرى في خيم بالية صيفا وشتاء...
المناسبة شرط
 
طل علينا شهر رمضان المبارك، طلة تأتي لسنتين متتاليتين في ظروف غير عادية، بعدما ارتأى الضيف الثقيل الجاثم على قلوبنا و أنفاسنا البقاء بيننا، حارما إيانا من حريتنا في ممارسة الكثير من العادات والتقاليد المغربية العريقة.
 
"كورونا " الضيف الثقيل، ستحرم مرة أخرى المغاربة من إعمار المساجد ليلا لأداء صلوات التراويح، والتهجد للعلي القدير بين أعمدتها، وبالتالي لن يكون مسموحا بدرجة أولى لآمهاتنا وزوجاتنا وأخواتنا أخذ فسحة ربانية بعيدا عن تعب المطبخ، وما أدراك ما تعب المطبخ في هذه الفترة بالضبط. 
 
طل علينا رمضان، والأوضاع الاجتماعية لفئة عريضة من المهنيين والحرفيين والقطاع غير المهيكل، يعانون من التوقف التام أو شبه التام لمدخولهم البسيط، ولنا أن نتصور كيف لهم أن يلبوا حاجيات بيوتهم الأساسية فبالأحرى الكماليات، وهنا ينبغي أن تتكرس من جديد بعض ملاحم التآخي و التآزر بيننا في إطار "مجتمع الخير".                          
 
Hicham Draidi