Quantcast
القائمة
alalam
facebook
newsletter
youtube
flux RSS
AL Alam







حـــول انتخابــات 8 شتنبر 2021.. مــاذا يـــريــد المــواطــن السطاتـــــي مـــن هـــذا الاستحقـــــــاق؟



انطلقت كما هو معلوم الحملة الانتخابية للانتخابات التشريعية والجهوية والجماعية التي ستجري أطوارها يوم: الأربعاء 8 شتنبر 2021، وبدأ التسابق نحو الظفر بإحدى مقاعد الاستحقاقات الثلاثة المذكورة هناك في عاصمة الشاوية سطات، ولا يختلف اثنان على أن كل الأحزاب المتنافسة والتي تمثل 21 لائحة يتم التباري حولها على 6 مقاعد نيابية، تريد نيل حصة الأسد وتتزعم النتائج..






وأكيد أن كل مرشح سيقوم بواجبه في شرح برنامجه الانتخابي واعدا السطاتيين بتطبيقه وتحسين وضعهم نحو الأفضل، لكن في خضم حملتهم وتسابقهم هل تساءلوا عما يريده المواطن السطاتي؟ إنهم أبناء هذه المدينة والإقليم من المغرب العميق المقهور الذين ضاقوا ذرعا من تصرفات وترهات بعض من تحملوا المسؤولية سابقا في تمثيل الساكنة داخل قبة البرلمان أو الجماعات الترابية أو الجهة لكن بالمقابل هناك من تحمل مسؤوليته بصدق وأمانة.

    للأسف الشديد فالملاحظ أن بعض رؤساء الجماعات والأعضاء بإقليم سطات خذلوا أحزابهم الأم في ثالث محطة بعد دستور 2011 ، إذ كنا نود أن نراهم يتصدرون حملات الأحزاب السياسية التي كانوا ينتمون إليها لمؤازرة مرشح حزبهم وبالتالي إعطاء المصداقية لهذا الاستحقاق والسياسة بصفة عامة وكنا نمني النفس بأن يقطعوا مع الترحال السياسي المختفي ، فإذا بهم يفاجئوننا بالعكس فقد اختلط الحابل بالنابل وتبعثرت الأوراق أمام استغراب واندهاش متتبعي الشأن السياسي بالإقليم ولم نعد نعرف هل لدينا مناضلات ومناضلين حقيقيين متشبعين بمبادئ وأفكار أحزابهم أم أن ضعف التأطير والجري وراء المصالح الشخصية هي السمة التي أضحت سائدة منذ انطلاق الحملة الانتخابية الجارية ونحن لا يسعنا إلا أن نلعن هذا الهراء والعبث السياسي .

    أيتها السياسية ،أيها السياسي المترشحة والمترشح بحكم المسؤولية الإعلامية الملقاة على عاتقنا نريد أن تصلكم أحلام وانتظارات المواطنين الذين يتمنون أن تحترموا ذكائهم وتبقوا أوفياء لأقوالكم قبل وبعد الانتخابات الجارية وأن تعوا فعلا أين تكمن المصلحة العليا لهذا الوطن ،ومن هذا المنطلق يريدون جميعا حلولا واقعية لمشاكل المواطن وهمومه ،يريدون تعليما عموميا جيدا في ظروف صحية تحفظ كرامة التلميذ السطاتي ، يردون تعليما يتساوى فيه الفقير والغني ،يريدون صحة للجميع الأدوية متوفرة والأطر الصحية متواجدة وبكثرة ، لا يريدون أن يسمعوا عن أطنان من الأدوية قد أصابها التلف في المخازن ، لا يريدون أن يسمعــوا عــن طفــلا وضــع حــدا لحياتــه بسبــب عــوز وفقــر عائلته التي لم تستطيع تلبية طلبه في شراء لوازم الدراسة ، لا يريدون أن يسمعوا عن مواطن يتم طرده من مرفق صحي أو امرأة توفيت لأنها ببساطة لن تجد سيارة إسعاف تقلها الى أقرب مستشفى للعلاج ،إنها أحلام وانتظارات نتمنى أن تتحقق لأنها بسيطة ومن الضروريات وليس الكماليات وأردنا أن نجهر بها في هذه اللحظة والحملة متواصلة هنا وهناك تماشيا مع نبض قلب الشارع السطاتي فمتمنياتنا بالتوفيق والنجاح لكل مشروع برلماني أو رئيس جماعة يريد الخير لهذا الشعب والإقليم معا .

    
وتجدر الإشارة في الأخير إلى أن إقليم سطات يتكون من 46 جماعة منها 41 جماعة قروية و5 حضرية عدد الناخبين به 344080 ناخب، وتتبارى داخل ترابه 21 لائحة تمثل أطياف سياسية مختلفة على 6 مقاعد نيابية، أما بخصوص الانتخابات الجماعية فيبلغ عدد الدوائر الانتخابية 630 دائرة لانتخاب 889 عضوا منها 652 عضوا رسميا و237 مخصصة للنساء، أما نمط الاقتراع باللائحة بالإقليم فيقتصر فقط على جماعة سطات و45 جماعة تعتمد الاقتراع الفردي، وبخصوص عدد المقاعد المخصصة لإقليم سطات بجهة الدار البيضاء سطات فيبلغ 6 مقاعد منها 4 للرجال و2 للنساء، كما يبلغ عدد مكاتب التصويت بالإقليم 759 مكتبا و65 مكتبا مركزيا. 

 
العلم الإلكترونية: سطات - محمد جنان
 
Hakima Louardi