Quantcast

2022 فبراير 1 - تم تعديله في [التاريخ]

حكيمي.. قصة كفاح أسرة أثمرت ذهبا

من رحم أسر فقيرة يولد قادة العالم


العلم الإلكترونية - الرباط 

يحفل التاريخ الإنساني بالعديد من الأحداث البطولية الكبيرة، والعديد من التجارب الناجحة التي تزهر من مخاض عسير، ومن تربة أصيلة، يتفرع برعمها من جذور في أعماق الأرض لتطاول السحب و تعانق النجوم، ويخلدها التاريخ البشري في قائمة الأبطال التي تخط عناوينه بحروف من ذهب. 

اللاعب المغربي، أشرف حكيمي، أحد هذه النجوم العالمية البارزة، الذي صنع لأسرته إسما وشرفا كبيرين، تتناقله الملايين من الألسن، وتحفظه الذاكرة عن ظهر قلب في عالم المستديرة. 

بدأت قصة حكيمي، الذي أفرح المغاربة والعالم العربي، من أسرته المكافحة، حيث هاجر والده المغربي البسيط، إلى الضفة الأخرى من البحر الأبيض المتوسط، بحثا عن مورد عيش يكفيه احتياجاته واحتياجات أسرته الفقيرة، لم يجد الأب مانعا من ان يتقلب في مختلف المهن والحرف البسيطة والممكنة بديار المهجر، رفقة زوجته، فتارة بائعا، وتارة أخرى عاملا بالبناء، تعيله زوجته في أشغال بيتها، والعمل كعاملة بيوت عند الغير، والهدف واحد، بناء أسرة جديدة، وزراعة جيل جديد من نسل حكيمي، قد يثمر في يوم من الأيام، ويزهر كشجرة جذورها ثابتة ومرتبطة بهويتها الأصلية، وفروعها تعانق السماء، وتظل بظلالها على أرض الوطن. 

كفاح السنون، لزوجين مغربيين بسيطين من أجل حلم طفل عشق الجلد المدور، أثمر بإخراج عملاق زمانه في عالم كرة القدم، صانعا بذلك أحسن ظهير أيمن بالعالم في كرة القدم، تتحدث به كل اللغات، وتشيد به كل القنوات المتخصصة، وتخطب وده كل الأندية العالمية، فولادة نجم مضيئ من رحم المعاناة، أكبر ما يدونه تاريخ البشرية، والمغرب الفائز الأكبر



 
















MyMeteo


Facebook
YouTube
Newsletter
Rss

الاشتراك بالرسالة الاخبارية
أدخل بريدك الإلكتروني للتوصل بآخر الأخبار