Quantcast

2022 فبراير 28 - تم تعديله في [التاريخ]

حملة تحسيسية بخطورة الحمى الروماتيزمية ومضاعفاتها على القلب

الحمى الروماتيزمية لا تزال تمثل في المغرب مشكلة للصحة العامة ومازالت متفشية بين المواطنين


العلم الإلكترونية - الرباط

أفاد بلاغ لوزارة الصحة والحماية الاجتماعية، اليوم الاثنين، عن إطلاق حملة وطنية للتوعية والتحسيس بالحمى الروماتيزمية ومضاعفاتها على القلب، وذلك من 28 فبراير إلى 28 مارس 2022.

وقال بلاغ إن "هذه الحملة تهدف إلى تعزيز معلومات المواطنات والمواطنين حول ضرورة علاج التهاب الحلق أو اللوزتين لتجنب الإصابة بالحمى الروماتيزمية".

وأضاف البلاغ، أن هذه الحملة تسعى، "إلى تحسين معارف المواطنات والمواطنين حول الحمى الروماتيزمية الحادة ومضاعفاتها على القلب في غياب الوقاية والالتزام بالعلاج، وتطوير خبرات المهنيين الصحيين في تشخيص والتكفل بالتهاب الحلق والحمى الروماتيزمية".

كما أشار البلاغ إلى أن وزارة الصحة والحماية الاجتماعية، بلورت مجموعة من الأنشطة التواصلية التحسيسية، ضمنها حملة إعلامية ورقمية، بالإضافة إلى أنشطة أخرى تحسيسية للقرب على المستوى الجهوي، الإقليمي والمحلي، وستشمل كذلك القطاعات الشريكة إلى جانب المجتمع العلمي والمدني.

وأكد البلاغ ذاته، أن "الوزارة وفرت دعامات تواصلية سمعية بصرية وأخرى مطبوعة سيتم وضعها رهن إشارة العموم وباقي الفاعلين على مستوى البوابة الإلكترونية التابعة لوزارة الصحة والحماية الاجتماعية "صحتي" على الرابط التالي: www.sehati.gov.ma".

ونبهت الوزارة في بلاغها، إلى أن الحمى الروماتيزمية الحادة، تعد من بين مشاكل الصحة العامة، حيث تؤثر بالخصوص على الأطفال والمراهقين، وتعتبر السبب الرئيسي لأمراض القلب المكتسبة لدى الأطفال والشباب في جميع أنحاء العالم، خاصة في البلدان النامية، ناهيك عن التكاليف البشرية والاجتماعية والاقتصادية التي تسببها.

وذكر البلاغ، أن الحمى الروماتيزمية لا تزال تمثل في المغرب مشكلة للصحة العامة، ومازالت متفشية، تاركة آثارا كبيرة على القلب، قد تُعيق الشباب، في سنة 2020، تم تسجيل 2873 حالة جديدة من الحمى الروماتيزمية بمؤسسات الرعاية الصحية الأولية، أي بمعدل 7.91 حالة لكل 100.000 نسمة.
 
















MyMeteo


Facebook
YouTube
Newsletter
Rss

الاشتراك بالرسالة الاخبارية
أدخل بريدك الإلكتروني للتوصل بآخر الأخبار