Quantcast

2022 فبراير 24 - تم تعديله في [التاريخ]

حُمَّى ارتفاع الأسعار تُجلس وزارة النقل على طاولة الحوار

الاتحاد العام للمقاولات والمهن بالمغرب يدق ناقوس الخطر ووزارة النقل تعد بإيجاد الحلول


العلم الإلكترونية - هشام الدرايدي 

استقبل السيد محمد عبد الجليل وزير النقل واللوجيستيك رفقة المدير العام للوكالة الوطنية للسلامة الطرقية NARSA، بعد زوال اليوم بالرباط، السيد مولاي أحمد أفيلال رئيس الاتحاد العام للمقاولات والمهن بالمغرب، في إطار جلسة حوار، دعت إليها الجامعات والنقابات و الفيدراليات لنقل البضائع بالطرق والموانئ التابعة للاتحاد، من أجل تباحث أوضاع الأزمة التي تمر بها المقاولات المغربية وكذا المهنيين في ظل الارتفاع الصاروخي الذي يشهده المغرب في أسعار المحروقات. 
 
وقد ترأس مولاي أحمد أفيلال وفدا هاما متكونا من عدد من التمثيليات المنضوية تحت لواء الاتحاد العام للمقاولات والمهن بالمغرب، حيث تبادلت الأطراف على طاولة اللقاء كل المشاكل التي تعيق السيرورة العادية للمقاولات المغربية، وتكبدها خسائر جمة منذ بداية الجائحة، انتهاء بالأوضاع الأخيرة التي فاقمت معاناة النسيج الاقتصادي المغربي وأبرزها عدم استقرار عداد الوقود الذي يتسارع كل يوم إلى أرقام قياسية لم يشهد المغرب مثيلا لها. 
 
وقال محمد عبد الجليل وزير النقل واللوجيستيك، في تصريح لموقع "العلم الإلكترونية"، إن هذا اللقاء الذي يندرج ضمن استراتيجية الحكومة المغربية، يروم للانفتاح على جميع النقابات والهيئات والمقاولات والمهن، ومن بينها التي تشتغل في قطاع النقل، لرصد معظم المشاكل التي يعيشها الأخير، جراء تداعيات الأزمات العالمية التي تأثر بها المغرب. 
 
وأوضح عبد الجليل أن النقاش تمحور بالخصوص حول المشاكل الطارئة في القطاع، بسبب ارتفاع أسعار المحروقات، والتي تثقل كاهل المواطن وقدرته الشرائية، مبرزا أن الحوار مر في جو من المسؤولية والمواطنة التي أبانت عليها تمثيليات الهيئات التابعة للاتحاد. 
 
وأكد وزير النقل واللوجيستيك أن الاقتراحات التي تم طرحها من طرف الاتحاد العام للمقاولات والمهن بالمغرب، من أجل حلحلة المشاكل البنيوية التي يتخبط فيها قطاع النقل، هي اقتراحات موضوعية، سيتم الاهتمام بها ودراستها في أقرب الآجال الممكنة من طرف الوزارة، وإيجاد حلول ناجعة، من أجل مواكبة المقاولة النقلية والحفاظ على القدرة الشرائية للمواطن المغربي. 
 
ومن جهته عبر مولاي أحمد أفيلال رئيس الاتحاد العام للمقاولات والمهن بالمغرب، عن ارتياحه لمخرجات هذا اللقاء الذي انعقد بإيعاز من الأخير، للوقوف على ما يحدث مؤخرا من ارتفاع مهول في أسعار البنزين والكازوال، وتعديه تسعيرات قياسية، أثقلت كاهل المواطن والمقاول والمهني على حد سواء. 
 
وأكد أفيلال في التصريح ذاته، إن المشاكل التي يعيشها قطاع النقل اليوم، مترتب عن ما اتخذته الحكومة السابقة من قرارات، شملت رفع الدعم على المحروقات، حيث نتج عن ذلك إضراب وطني سنة 2019 دام لأزيد من 10 أيام، أجلس من خلالها كل من رئيس الحكومة ووزير النقل و وزير الداخلية السابقين، على طاولة الحوار، ما ترتب عنه وعد للمقاولات والمهن بالقطاع بتسقيف أسعار المحروقات في 10 دراهم للتر الواحد، في حال ارتفع سعر الخام. 
 
وأضاف رئيس الإتحاد، إن الوضع الذي يشهده العالم اليوم من حرب في الشرق بين روسيا وأوكرانيا، وارتفاع سعر البترول الذي بلغ 103 دولار للبرميل الواحد، والذي من المنتظر أن يرتفع أكثر في الأيام القادمة، دفع بالاتحاد للجلوس على طاولة الحوار مع الوزارة، والوصول إلى حلول ترضي الأطراف المتضررة من هذا الارتفاع الذي سبب مشاكل كبيرة في القطاع. 
 
وقال محمد الذهبي الكاتب العام للاتحاد العام للمقاولات بالمغرب، إن هذا اللقاء جاء بناء على طلب الفيدراليات والجامعات والنقابات لنقل البضائع بالطرق والموانئ، المنضوية تحت لواء الاتحاد العام للمقاولات والمهن بالمغرب، من أجل مناقشة مجموعة من المشاكل مع الوزارة، المتعلقة بالكازوال المهني، وتجديد الحاضرة، والضريبة على المحور، وتحديد تسعيرة مرجعية أو تكلفة مرجعمرجعية، التي من الممكن اعتمادها كتسعيرة للنقل. 
 
وأكد الذهبي أن الوزارة قد التزمت بتشكيل لجان متخصصة لدراسة المشاكل المطروحة، ومعالجتها في أقرب الآجال، كما ستقوم الأخيرة بفتح نقاش مع الحكومة من خلال القطاعات الوزارية الأخرى لحل معظم المشاكل التي يعاني منها قطاع النقل. 
 

















MyMeteo


Facebook
YouTube
Newsletter
Rss

الاشتراك بالرسالة الاخبارية
أدخل بريدك الإلكتروني للتوصل بآخر الأخبار