Quantcast

2021 نونبر 2 - تم تعديله في [التاريخ]

خبراء‭ ‬مغاربة‭ ‬يعتبرون‭ ‬الحديث‭ ‬عن‭ ‬الحقنتين‭ ‬الرابعة‭ ‬والخامسة‭ ‬سابقا‭ ‬لأوانه‭ ‬

اللجوء‭ ‬إلى‭ ‬الرابعة‭ ‬والخامسة‭ ‬سيكون‭ ‬حتميا‭ ‬في‭ ‬حال‭ ‬عدم‭ ‬وجود‭ ‬دواء‭ ‬ناجع


العلم الإلكترونية - عبد الإلاه شهبون

اعتبر خبراء مغاربة في علم الفيروسات وأعضاء، باللجنة العلمية للقاح، أن الحديث عن الجرعتين الرابعة والخامسة للقاحات المضادة لكورونا في الوقت الحالي  ببلادنا سابق لأوانه.
 
وأكد هؤلاء، أنه رغم اتجاه دول إلى اعتماد الجرعة الرابعة من قبيل أمريكا وإسرائيل، فإن المغرب لم يقرر بعد في مسألة الجرعة الرابعة، لأنه ينتظر ما ستسفر عنه التجارب والدراسات العلمية في هذا الشأن، خاصة أن المعطيات تؤكد على أنه في القريب المنظور ستظهر عقاقير قد تعوض اللقاحات.
 
وفي هذا الصدد، قال البروفيسور سعيد المتوكل، طبيب مختص في الإنعاش وعضو اللجنة الوطنية العلمية لكوفيد 19، إن جميع الدراسات العلمية أظهرت فعالية اللقاحات المستخدمة بالمغرب، مضيفا في تصريح لـ «العلم» أن الممارسة بينت أن العديد من اللقاحات تستعمل في جرعتين ما عدى لقاح «جونسون» الذي يقتصر على حقنة واحدة.
 
وتابع المتحدث، أن المناعة ضد الفيروس التاجي تضعف بعد مرور ستة أشهر من تلقي الحقنتين، ولهذا السبب جاءت الجرعة الثالثة وهي تذكيرية لجهاز المناعة، مشيرا إلى أنه بناء على الممارسة بعد أخذ الحقنة الثالثة سيتبين هل سيكون التذكير بعد سنة أو سنتين أو كل خمس سنوات.
 
كما أكد البروفيسور، أنه لا يعرف أي شيء عن هذا الموضوع لحد الساعة، لأن الفيروس سوف يتطور وسيعرف متحورات، وقد ينتهي إلى فيروس عادي كشكل فيروس الزكام.
 
وأوضح عضو اللجنة الوطنية العلمية لكوفيد 19، أنه خلال الأشهر أو السنة المقبلة، ستكون لدى اللجنة أجوبة مقنعة حول هذه التساؤلات، مشددا على أنه لا توجد حاليا أخبارعن حقنة رابعة أو خامسة لا على المستوى العلمي أوعلى المستوى العملي.
 
من جانبه، أكد البروفيسور مولاي المصطفى الناجي، المتخصص في علم المناعة والفيروسات وعضو لجنة التلقيح، أن الحديث حاليا عن الجرعة الرابعة سابق لأوانه، مشيرا في تصريح ل «العلم» أنه إلى حدود الساعة تقرر فقط اعتماد الجرعة الثالثة للفئة التي تعاني من مشاكل على مستوى المناعة، لكن لم يتم التداول في ما يخص الحقنة الرابعة ولم يقرر اعتمادها بعد.
 
واستطرد قائلا: « إن الكلام عن الحقنتين الرابعة والخامسة يكون مبنيا على معطيات علمية تتغير مع مرور الوقت، ويمكن أن تظهر عقاقير قد تعوض اللقاحات، خاصة أن دراسات وتجارب تحاول الوصول إلى دواء للقضاء على الفيروس التاجي عوض اللقاح، وهذا سيجعلنا في غنى عن الجرعة الرابعة، ولكن إذا فشلت هذه التجارب ستكون الجرعة الرابعة والخامسة أمرا حتميا.
 
تجدر الإشارة إلى أن مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها في الولايات المتحدة أصدرت إرشادات جديدة، أشارت فيها إلى أن بعض الأشخاص يمكنهم الحصول على جرعة رابعة من اللقاح المضاد لكورونا، مضيفة أن الذين يعانون من ضعف المناعة بشكل معتدل أو شديد قد يتلقون ما مجموعه أربع جرعات من اللقاحات المضادة لكورونا.
 
















MyMeteo


Facebook
YouTube
Newsletter
Rss

الاشتراك بالرسالة الاخبارية
أدخل بريدك الإلكتروني للتوصل بآخر الأخبار