Quantcast
القائمة
alalam
facebook
newsletter
youtube
flux RSS
AL Alam







رئيس‭ ‬الحكومة‭ ‬يستعرض‭ ‬مضامين‭ ‬برنامج‭ ‬الأمل



تأكيد‭ ‬دور‭ ‬الدولة‭ ‬الاجتماعية‭ ‬وتعزيز‭ ‬مقومات‭ ‬الكرامة‭ ‬والتحفيز‭ ‬المالي





العلم الإلكترونية - سمير‭ ‬زرادي
 
ثلاثة‭ ‬محاور‭ ‬استراتيجية‭ ‬وعشرة‭ ‬التزامات‭ ‬كبرى‭ ‬لتغيير‭ ‬واقع‭ ‬المغاربة‭ ‬نحو‭ ‬الأفضل‭ ‬
 
قال‭ ‬السيد‭ ‬عزيز‭ ‬أخنوش‭ ‬رئيس‭ ‬الحكومة‭ ‬ان‭ ‬البرنامج‭ ‬الحكومي‭ ‬للفترة‭ ‬2021‭-‬2026‭ ‬يعد‭ ‬برنامج‭ ‬الامل‭ ‬للخروج‭ ‬من‭ ‬الازمة،‭ ‬ويمثل‭ ‬القطيعة‭ ‬مع‭ ‬مرحلة‭ ‬طبعتها‭ ‬صعوبات‭ ‬بسبب‭ ‬إكراهات‭ ‬وتداعيات‭ ‬الأزمة‭ ‬الصحية‭.‬
 
وذكر‭ ‬رئيس‭ ‬الحكومة‭ ‬خلال‭ ‬جلسة‭ ‬عمومية‭ ‬مشتركة‭ ‬لمجلسي‭ ‬البرلمان‭ ‬زوال‭ ‬الاثنين‭ ‬الماضي‭ ‬في‭ ‬إطار‭ ‬الفصل‭ ‬88‭ ‬من‭ ‬الدستور‭ ‬أن‭ ‬البرنامج‭ ‬الحكومي‭ ‬يرتكز‭ ‬على‭ ‬ثلاثة‭ ‬محاور‭ ‬استراتيجية‭ ‬وعشرة‭ ‬التزامات‭ ‬و5‭ ‬مبادئ‭ ‬مُوجِهة‭.‬
 
خيط‭ ‬ناظم‭ ‬بين‭ ‬مكونات‭ ‬الأغلبية
 
وسجل‭ ‬قبل‭ ‬تقديم‭ ‬التفاصيل‭ ‬بخصوص‭ ‬هذه‭ ‬المرتكزات‭ ‬ان‭ ‬المرحلة‭ ‬المقبلة‭ ‬تتطلب‭ ‬حكومة‭ ‬منسجمة‭ ‬وقادرة‭ ‬على‭ ‬انجاز‭ ‬الاوراش‭ ‬الاستراتيجية‭ ‬وأجرأة‭ ‬النموذج‭ ‬التنموي‭ ‬بكفاءة‭ ‬عالية،‭ ‬ونسج‭ ‬خيط‭ ‬ناظم‭ ‬بين‭ ‬الفعل‭ ‬الحكومي‭ ‬لمكونات‭ ‬الأغلبية،‭ ‬موازاة‭ ‬مع‭ ‬منح‭ ‬فرص‭ ‬سانحة‭ ‬لكل‭ ‬المغاربة‭ ‬من‭ ‬أجل‭ ‬بناء‭ ‬مستقبل‭ ‬أفضل،‭ ‬وإرساء‭ ‬دولة‭ ‬القانون‭ ‬والحريات‭ ‬والعدالة‭ ‬الاجتماعية‭ ‬والمجالية،‭ ‬مضيفا‭ ‬ان‭ ‬مضامين‭ ‬البرنامج‭ ‬الحكومي‭ ‬نابعة‭ ‬من‭ ‬مقاربة‭ ‬تشاركية‭ ‬غير‭ ‬مسبوقة‭ ‬للأحزاب‭ ‬الثلاثة‭ ‬المشكلة‭ ‬للأغلبية‭ ‬الحكومية‭ ‬انطلاقا‭ ‬من‭ ‬امتدادها‭ ‬المجتمعي،‭ ‬حيث‭ ‬اختارها‭ ‬الناخبون‭ ‬بناء‭ ‬على‭ ‬ما‭ ‬قدمت‭ ‬من‭ ‬برامج‭ ‬طموحة‭ ‬اجتماعية‭ ‬واقتصادية‭ ‬ذات‭ ‬مصداقية‭.‬
 
وأشار‭ ‬الى‭ ‬ان‭ ‬المحاور‭ ‬الاستراتيجية‭ ‬الثلاثة‭ ‬تتمثل‭ ‬في‭ ‬تدعيم‭ ‬ركائز‭ ‬الدولة‭ ‬الاجتماعية،‭ ‬ومواكبة‭ ‬التحول‭ ‬الاقتصادي،‭ ‬وتعزيز‭ ‬فعالية‭ ‬الإدارة‭ ‬ونجاعتها،‭ ‬بينما‭ ‬تتمثل‭ ‬الالتزامات‭ ‬العشرة‭ ‬للحكومة‭ ‬خلال‭ ‬الولاية‭ ‬الحالية‭ ‬فيما‭ ‬يلي‭: ‬الرفع‭ ‬من‭ ‬وتيرة‭ ‬النمو‭ ‬الى‭ ‬4‭ ‬في‭ ‬المائة‭ ‬خلال‭ ‬الخمس‭ ‬سنوات،‭ ‬احداث‭ ‬مليون‭ ‬منصب‭ ‬شغل‭ ‬صافي‭ ‬على‭ ‬الأقل‭ ‬خلال‭ ‬نفس‭ ‬الفترة،‭ ‬رفع‭ ‬نسبة‭ ‬نشاط‭ ‬النساء‭ ‬الى‭ ‬اكثر‭ ‬من‭ ‬30‭ ‬في‭ ‬المائة‭ ‬عوض‭ ‬20‭ ‬في‭ ‬المائة‭ ‬حاليا،‭ ‬وكذا‭ ‬تفعيل‭ ‬الحماية‭ ‬الاجتماعية‭ ‬الشاملة،‭ ‬وإخراج‭ ‬مليون‭ ‬أسرة‭ ‬من‭ ‬الهشاشة‭ ‬والفقر،‭ ‬ثم‭ ‬حماية‭ ‬وتوسيع‭ ‬الطبقة‭ ‬الوسطى‭ ‬وتوفير‭ ‬الشروط‭ ‬الاقتصادية‭ ‬والاجتماعية‭ ‬لبروز‭ ‬طبقة‭ ‬فلاحية‭ ‬متوسطة‭ ‬في‭ ‬العالم‭ ‬القروي،‭ ‬تقليص‭ ‬الفوارق‭ ‬الاجتماعية‭ ‬والمجالية‭ ‬الى‭ ‬أقل‭ ‬من‭ ‬39‭ ‬في‭ ‬المائة‭ ‬بدل‭ ‬46‭.‬4‭ ‬في‭ ‬المائة،‭ ‬وتعبئة‭ ‬منظومة‭ ‬التربية‭ ‬بهدف‭ ‬تصنيف‭ ‬المغرب‭ ‬ضمن‭ ‬أحسن‭ ‬60‭ ‬دولة‭ ‬عالميا،‭ ‬وتعميم‭ ‬التعليم‭ ‬الاولي‭ ‬لفائدة‭ ‬الأطفال‭ ‬من‭ ‬سن‭ ‬الرابعة،‭ ‬وأخيرا‭ ‬تفعيل‭ ‬الطابع‭ ‬الرسمي‭ ‬للأمازيغية‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬إحداث‭ ‬صندوق‭ ‬خاص‭ ‬بميزانية‭ ‬تصل‭ ‬مليار‭ ‬درهم‭ ‬بحلول‭ ‬2025‭.‬
 
اما‭ ‬المبادئ‭ ‬الموجهة‭ ‬الخمسة‭ ‬التي‭ ‬يقوم‭ ‬عليها‭ ‬البرنامج‭ ‬الحكومي‭ ‬فتتمثل‭ ‬في‭ ‬تحصين‭ ‬الاختيار‭ ‬الديمقراطي‭ ‬وتعزيز‭ ‬آلياته،‭ ‬مأسسة‭ ‬العدالة‭ ‬الاجتماعية،‭ ‬وضع‭ ‬الرأسمال‭ ‬البشري‭ ‬في‭ ‬صلب‭ ‬تفعيل‭ ‬النموذج‭ ‬التنموي،‭ ‬جعل‭ ‬كرامة‭ ‬المواطن‭ ‬أساس‭ ‬السياسات‭ ‬العمومية،‭ ‬وختاما‭ ‬توسيع‭ ‬قاعدة‭ ‬الطبقة‭ ‬الوسطى‭ ‬وتعزيز‭ ‬قدرتها‭ ‬الشرائية‭ ‬والادخارية‭.‬
 
وعلى‭ ‬مستوى‭ ‬تدعيم‭ ‬ركائز‭ ‬الدولة‭ ‬الاجتماعية‭ ‬استحضر‭ ‬رئيس‭ ‬الحكومة‭ ‬التنفيذ‭ ‬التدريجي‭ ‬لتعميم‭ ‬الحماية‭ ‬الاجتماعية‭ ‬لتشمل‭ ‬22‭ ‬مليون‭ ‬شخص‭ ‬تهم‭ ‬الفئات‭ ‬المعوزة‭ ‬وفئات‭ ‬المهنيين‭ ‬والعمال‭ ‬المستقلين‭ ‬والأشخاص‭ ‬غير‭ ‬الاجراء‭.‬
 
ثم‭ ‬تعميم‭ ‬التعويضات‭ ‬العائلية‭ ‬خلال‭ ‬2023‭ ‬و2024‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬تمكين‭ ‬الاسر‭ ‬غير‭ ‬المستفيدة‭ ‬منها‭ ‬من‭ ‬تعويضات‭ ‬للحماية‭ ‬من‭ ‬مخاطر‭ ‬مرتبطة‭ ‬بالطفولة‭ ‬او‭ ‬من‭ ‬تعويضات‭ ‬جزافية،‭ ‬وكذا‭ ‬توسيع‭ ‬قاعدة‭ ‬المنخرطين‭ ‬في‭ ‬أنظمة‭ ‬التقاعد‭ ‬سنة‭ ‬2025‭ ‬لتشمل‭ ‬الذين‭ ‬يمارسون‭ ‬عملا‭ ‬ولا‭ ‬يستفيدون‭ ‬من‭ ‬معاش،‭ ‬فضلا‭ ‬عن‭ ‬ركيزة‭ ‬أخرى‭ ‬ترتبط‭ ‬بإعادة‭ ‬هيكلة‭ ‬النظام‭ ‬الصحي‭ ‬وتعزيز‭ ‬الخدمات‭ ‬والولوج‭ ‬اليها‭ ‬استجابة‭ ‬مع‭ ‬تزايد‭ ‬الطلب‭ ‬على‭ ‬العلاجات‭ ‬بناء‭ ‬على‭ ‬ورش‭ ‬تعميم‭ ‬الحماية‭ ‬الاجتماعية،‭ ‬وما‭ ‬يتطلبه‭ ‬ذلك‭ ‬من‭ ‬تأمين‭ ‬السيادة‭ ‬الصحية‭ ‬وتأهيل‭ ‬منظومة‭ ‬الصناعة‭ ‬الدوائية‭.‬
 
جعل‭ ‬المدرسة‭ ‬العمومية‭ ‬مشتلا‭ ‬لكفاءات‭ ‬المستقبل
 
كما‭ ‬تطرق‭ ‬رئيس‭ ‬الحكومة‭ ‬في‭ ‬هذا‭ ‬المحور‭ ‬الى‭ ‬اصلاح‭ ‬المدرسة‭ ‬العمومية‭ ‬قصد‭ ‬رفع‭ ‬جاذبيتها‭ ‬وجعلها‭ ‬مشتلا‭ ‬لكفاءات‭ ‬المستقبل،‭ ‬موازاة‭ ‬مع‭ ‬معالجة‭ ‬تشتت‭ ‬التحويلات‭ ‬المالية‭ ‬في‭ ‬اطار‭ ‬المساعدة‭ ‬الاجتماعية‭ ‬عبر‭ ‬مدخل‭ ‬تسريع‭ ‬اخراج‭ ‬السجل‭ ‬الاجتماعي‭ ‬الموحد‭ ‬لتحقيق‭ ‬استهداف‭ ‬فعال‭ ‬لفائدة‭ ‬المستفيدين‭ ‬المستحقين،‭ ‬ثم‭ ‬تعميم‭ ‬التغطية‭ ‬الصحية‭ ‬لغير‭ ‬النشيطين‭ ‬والمقصيين‭ ‬من‭ ‬سوق‭ ‬العمل،‭ ‬والذين‭ ‬تضرروا‭ ‬من‭ ‬تبعات‭ ‬الجائحة،‭ ‬كحال‭ ‬كثير‭ ‬من‭ ‬النساء‭ ‬غير‭ ‬العاملات‭ ‬والعاطلين‭ ‬وذوي‭ ‬الدخل‭ ‬المحدود،‭ ‬والمسنين‭ ‬الذين‭ ‬تزيد‭ ‬أعمارهم‭ ‬عن‭ ‬65‭ ‬سنة،‭ ‬ويستهدف‭ ‬الإجراء‭ ‬توفير‭ ‬دخل‭ ‬ادنى‭ ‬قار‭ ‬تحدثه‭ ‬الحكومة‭ ‬تحت‭ ‬اسم‭ ‬‮«‬مدخول‭ ‬الكرامة‮»‬،‭ ‬يمول‭ ‬من‭ ‬صندوق‭ ‬التماسك‭ ‬الاجتماعي‭ ‬بمبلغ‭ ‬400‭ ‬درهم‭ ‬انطلاقا‭ ‬من‭ ‬الفصل‭ ‬الرابع‭ ‬ل2022‭ ‬لمن‭ ‬يتجاوزون‭ ‬65‭ ‬سنة،‭ ‬وسيرتفع‭ ‬تدريجيا‭ ‬في‭ ‬2023و2024‭ ‬ليبلغ‭ ‬1000‭ ‬درهم‭ ‬في‭ ‬2026‭.‬
 
وفيما‭ ‬يخص‭ ‬المنظومة‭ ‬الصحية‭ ‬فقد‭ ‬أورد‭ ‬ان‭ ‬بلادنا‭ ‬تواجه‭ ‬خطر‭ ‬انخفاض‭ ‬عدد‭ ‬الأطباء‭ ‬بثلاثة‭ ‬اضعاف‭ ‬خلال‭ ‬السنوات‭ ‬العشر‭ ‬المقبلة،‭ ‬جراء‭ ‬تنامي‭ ‬هجرة‭ ‬الأطباء‭ ‬لذلك‭ ‬تعتزم‭ ‬الحكومة‭ ‬تعزيز‭ ‬ميزانية‭ ‬الصحة‭ ‬العمومية‭ ‬والاعتناء‭ ‬بالأطر‭ ‬الطبية‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬فتح‭ ‬حوار‭ ‬في‭ ‬السنة‭ ‬الأولى‭ ‬للولاية‭ ‬الحالية‭ ‬من‭ ‬اجل‭ ‬مراجعة‭ ‬وضعية‭ ‬مهنيي‭ ‬الصحة‭ ‬وفقا‭ ‬لكفاءاتهم‭ ‬ورفع‭ ‬اجرتهم‭ ‬وتحسين‭ ‬شروط‭ ‬التعويض‭ ‬عن‭ ‬الحراسة‭ ‬والمداومة،‭ ‬وتعزيز‭ ‬قدرة‭ ‬التكوين‭ ‬في‭ ‬كليات‭ ‬الطب‭ ‬واستكمال‭ ‬اوراش‭ ‬المراكز‭ ‬الاستشفائية‭ ‬الجامعية‭.‬
 
اما‭ ‬بخصوص‭ ‬طب‭ ‬الاسرة‭ ‬فستعمل‭ ‬الحكومة‭ ‬بشراكة‭ ‬مع‭ ‬المجالس‭ ‬الترابية‭ ‬على‭ ‬تخصيص‭ ‬مِنح‭ ‬البُعد‭ ‬للأطر‭ ‬الطبية‭ ‬العاملة‭ ‬في‭ ‬المناطق‭ ‬النائية،‭ ‬تُحدَد‭ ‬قيمتها‭ ‬بناء‭ ‬على‭ ‬المسافة‭ ‬الفاصلة‭ ‬بين‭ ‬مقر‭ ‬التعيين‭ ‬وأقرب‭ ‬مدينة‭. ‬
 
في‭ ‬نفس‭ ‬الاتجاه‭ ‬ابرز‭ ‬رئيس‭ ‬الحكومة‭ ‬أهمية‭ ‬رد‭ ‬الاعتبار‭ ‬لمهنة‭ ‬التدريس‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬سياسة‭ ‬ارادية‭ ‬لتجويد‭ ‬تكوين‭ ‬الأساتذة‭ ‬وتحديد‭ ‬معايير‭ ‬توظيفهم‭ ‬والرفع‭ ‬من‭ ‬أجورهم،‭ ‬والعمل‭ ‬على‭ ‬صياغة‭ ‬خطة‭ ‬لخلق‭ ‬تكوين‭ ‬انتقائي‭ ‬ومتجدد‭ ‬للأساتذة،‭ ‬واحداث‭ ‬كلية‭ ‬التربية‭ ‬لتكوين‭ ‬الأساتذة‭ ‬توفر‭ ‬التدريس‭ ‬ثلاث‭ ‬سنوات‭ ‬للحاصلين‭ ‬على‭ ‬الباكلوريا‭ ‬بعد‭ ‬اختيارهم‭ ‬بدقة‭ ‬لولوج‭ ‬هذه‭ ‬المهنة‭ ‬المواطنة،‭ ‬والتي‭ ‬تتطلب‭ ‬المزيد‭ ‬من‭ ‬الجاذبية،‭ ‬وتستحضر‭ ‬الحكومة‭ ‬في‭ ‬هذا‭ ‬الاطار‭ ‬فتح‭ ‬حوار‭ ‬اجتماعي‭ ‬مع‭ ‬المركزيات‭ ‬النقابية‭ ‬في‭ ‬السنة‭ ‬الأولى‭ ‬لها‭ ‬من‭ ‬اجل‭ ‬التوافق‭ ‬حول‭ ‬الرفع‭ ‬من‭ ‬الحد‭ ‬الأدنى‭ ‬التدريجي‭ ‬للأجرة‭ ‬الصافية‭ ‬لتصل‭ ‬7500‭ ‬درهم‭ ‬لحاملي‭ ‬شهادة‭ ‬التأهيل‭ ‬التربوي،‭ ‬وان‭ ‬هذه‭ ‬الزيادة‭ ‬المقررة‭ ‬في‭ ‬2500‭ ‬درهم‭ ‬في‭ ‬بداية‭ ‬المسار‭ ‬من‭ ‬شانها‭ ‬ان‭ ‬تزيد‭ ‬من‭ ‬جاذبية‭ ‬مهنة‭ ‬التدريس‭.‬
 
فرص‭ ‬شغل‭ ‬للجميع
 
لقد‭ ‬اكد‭ ‬رئيس‭ ‬الحكومة‭ ‬ان‭ ‬معضلة‭ ‬البطالة‭ ‬من‭ ‬الانشغالات‭ ‬الكبرى،‭ ‬سيما‭ ‬في‭ ‬ظل‭ ‬الازمة‭ ‬الصحية‭ ‬القائمة‭ ‬وانكماش‭ ‬النمو‭ ‬الى‭ ‬2‭.‬3‭ ‬في‭ ‬المائة‭ ‬كمتوسط‭ ‬في‭ ‬العقد‭ ‬الأخير،‭ ‬لذلك‭ ‬تواجه‭ ‬الحكومة‭ ‬المرحلة‭ ‬القادمة‭ ‬بسياسة‭ ‬وطنية‭ ‬للتحول‭ ‬الاقتصادي‭ ‬تحكمها‭ ‬ثلاثة‭ ‬مبادئ‭: ‬جعل‭ ‬التشغيل‭ ‬المحور‭ ‬الأساسي‭ ‬لكل‭ ‬السياسات‭ ‬العمومية‭ ‬في‭ ‬الميدان‭ ‬الاقتصادي،‭ ‬والعمل‭ ‬على‭ ‬تعزيز‭ ‬السيادة‭ ‬الوطنية‭ ‬في‭ ‬المنتوجات‭ ‬والخدمات‭ ‬الاستراتيجية،‭ ‬والتعريف‭ ‬بالمنتوج‭ ‬المغربي‭ ‬وطنيا‭ ‬ودوليا‭ ‬وحمايته‭ ‬من‭ ‬المنافسة‭ ‬اللامشروعة‭.‬
 
هذه‭ ‬المحاور‭ ‬المبادئ‭ ‬الأساسية‭ ‬تسنُدها‭ ‬خمسة‭ ‬محاور‭ ‬تتمثل‭ ‬في‭ ‬إنعاش‭ ‬فوري‭ ‬للاقتصاد‭ ‬الوطني،‭ ‬ووضع‭ ‬برنامج‭ ‬وطني‭ ‬وجهوي‭ ‬لدعم‭ ‬المقاولات‭ ‬الناشئة‭ ‬في‭ ‬القطاعات‭ ‬الواعدة،‭ ‬ثم‭ ‬تفعيل‭ ‬الإصلاحات‭ ‬الهيكلية‭ ‬لدعم‭ ‬الاقتصاد،‭ ‬وكذا‭ ‬تنفيذ‭ ‬سياسات‭ ‬قطاعية‭ ‬طموحة‭ ‬وطنيا‭ ‬ومجاليا،‭ ‬وأخيرا‭ ‬سن‭ ‬سياسة‭ ‬فاعلة‭ ‬لدعم‭ ‬النشاط‭ ‬الاقتصادي‭ ‬للنساء‭.‬
 
وتضع‭ ‬الحكومة‭ ‬نصب‭ ‬أعينها‭ ‬لإنجاح‭ ‬هذه‭ ‬الرؤية‭ ‬ضرورة‭ ‬تنزيل‭ ‬خطة‭ ‬استعجالية‭ ‬لمواكبة‭ ‬المقصيين‭ ‬من‭ ‬سوق‭ ‬الشغل،‭ ‬والإنقاذ‭ ‬السريع‭ ‬للمقاولات‭ ‬المهددة‭ ‬بالإفلاس‭ ‬عبر‭ ‬المصاحبة‭ ‬والتمويل،‭ ‬وتحفيز‭ ‬المبادرة‭ ‬الخاصة‭ ‬وتذليل‭ ‬العقبات‭ ‬الإدارية‭ ‬والتنظيمية‭ ‬امامها،‭ ‬وخلق‭ ‬رجة‭ ‬تنافسية‭ ‬عبر‭ ‬مواكبة‭ ‬وتطوير‭ ‬المقاولة‭ ‬التنافسية‭ ‬والمبتكرة،‭ ‬والدفاع‭ ‬عن‭ ‬علامة‭ ‬‮«‬صنع‭ ‬في‭ ‬المغرب‮»‬‭ ‬من‭ ‬اجل‭ ‬دعم‭ ‬الإنتاج‭ ‬الوطني‭. ‬
 
وستهم‭ ‬مبادرة‭ ‬مواكبة‭ ‬المقصيين‭ ‬من‭ ‬الشغل‭ ‬تنزيل‭ ‬اوراش‭ ‬عامة‭ ‬صغرى‭ ‬وكبرى‭ ‬في‭ ‬اطار‭ ‬عقود‭ ‬مؤقتة‭ ‬على‭ ‬مستوى‭ ‬الجماعات‭ ‬الترابية‭ ‬وبشراكة‭ ‬مع‭ ‬الجمعيات‭ ‬والتعاونيات‭ ‬دون‭ ‬اشتراط‭ ‬مؤهلات‭ ‬قصد‭ ‬توفير‭ ‬ما‭ ‬لا‭ ‬يقل‭ ‬عن‭ ‬250‭ ‬ألف‭ ‬فرصة‭ ‬شغل‭ ‬مباشر‭ ‬في‭ ‬غضون‭ ‬سنتين‭.‬
 
دبلوماسية‭ ‬برلمانية‭ ‬واقتصادية‭ ‬وثقافية‭ ‬لدعم‭ ‬القضية‭ ‬الوطنية
 
وسجل‭ ‬السيد‭ ‬عزيز‭ ‬أخنوش‭ ‬ان‭ ‬الحكومة‭ ‬ستستثمر‭ ‬الاجماع‭ ‬الوطني‭ ‬حول‭ ‬الوحدة‭ ‬الترابية‭ ‬والاشارات‭ ‬القوية‭ ‬الصادرة‭ ‬عن‭ ‬نسبة‭ ‬التصويت‭ ‬الكبيرة‭ ‬في‭ ‬الأقاليم‭ ‬الجنوبية‭ ‬في‭ ‬الاستحقاقات‭ ‬الأخيرة‭ ‬قصد‭ ‬الدفاع‭ ‬عن‭ ‬الصحراء‭ ‬المغربية،‭ ‬وتعزيز‭ ‬الحضور‭ ‬القوي‭ ‬للمغرب‭ ‬قاريا‭ ‬ودوليا‭ ‬وضمان‭ ‬استمرار‭ ‬اشعاعه،‭ ‬موازاة‭ ‬مع‭ ‬دعم‭ ‬الدبلوماسية‭ ‬البرلمانية،‭ ‬والدبلوماسيات‭ ‬الموازية‭ ‬بما‭ ‬فيها‭ ‬الاقتصادية‭ ‬والثقافية،‭ ‬ومواصلة‭ ‬مسار‭ ‬التنمية‭ ‬بالأقاليم‭ ‬الجنوبية،‭ ‬وحسن‭ ‬استغلال‭ ‬الانتصارات‭ ‬المتراكمة‭ ‬ومن‭ ‬ابرزها‭ ‬الاعتراف‭ ‬الأمريكي‭ ‬بمغربية‭ ‬الصحراء‭ ‬وفتح‭ ‬القنصليات‭ ‬بهذه‭ ‬الأقاليم،‭ ‬وإقرار‭ ‬الحل‭ ‬السياسي‭ ‬الذي‭ ‬قدمه‭ ‬المغرب‭.‬
 
ولم‭ ‬يفت‭ ‬رئيس‭ ‬الحكومة‭ ‬في‭ ‬إطار‭ ‬حديثه‭ ‬عن‭ ‬مختلف‭ ‬التدابير‭ ‬التطرق‭ ‬الى‭ ‬الإصلاح‭ ‬الجبائي،‭ ‬وانبثاق‭ ‬جيل‭ ‬جديد‭ ‬من‭ ‬المقاولين‭ ‬الفلاحيين‭ ‬عبر‭ ‬تعبئة‭ ‬مليون‭ ‬هكتار‭ ‬من‭ ‬أراضي‭ ‬الجموع،‭ ‬وتفعيل‭ ‬التحول‭ ‬الرقمي‭ ‬وتطوير‭ ‬صناعة‭ ‬خالية‭ ‬من‭ ‬الكاربون،‭ ‬والتفاعل‭ ‬الحكومي‭ ‬الآني‭ ‬مع‭ ‬التوجيهات‭ ‬الملكية‭ ‬بخصوص‭ ‬تامين‭ ‬المخزون‭ ‬الاستراتيجي‭ ‬للمنتجات‭ ‬الغذائية‭ ‬والطاقية،‭ ‬وتقليص‭ ‬الفوارق‭ ‬المجالية‭ ‬في‭ ‬المناطق‭ ‬القروية‭ ‬والجبلية،‭ ‬وضمان‭ ‬تتبع‭ ‬ومراقبة‭ ‬لتنفيذ‭ ‬السياسات‭ ‬والبرامج‭ ‬في‭ ‬اطار‭ ‬الشفافية‭ ‬وتفعيل‭ ‬مبدأ‭ ‬ربط‭ ‬المسؤولية‭ ‬بالمحاسبة‭. ‬
 
وختم‭ ‬رئيس‭ ‬الحكومة‭ ‬عرضه‭ ‬بالتأكيد‭ ‬على‭ ‬ان‭ ‬الازمة‭ ‬تمنح‭ ‬فرصة‭ ‬تاريخية‭ ‬لإرساء‭ ‬دولة‭ ‬اكثر‭ ‬عدلا‭ ‬وقوة‭ ‬تحت‭ ‬القيادة‭ ‬الحكيمة‭ ‬لجلالة‭ ‬الملك،‭ ‬وان‭ ‬سبيل‭ ‬النجاح‭ ‬هو‭ ‬المقاربة‭ ‬التشاركية‭ ‬والتضامن‭ ‬والفعالية‭ ‬والجرأة‭ ‬ونكران‭ ‬الذات‭ ‬لخدمة‭ ‬المغاربة‭ ‬وتسريع‭ ‬وتيرة‭ ‬التنمية،‭ ‬ووضع‭ ‬أسس‭ ‬علاقة‭ ‬الحوار‭ ‬مع‭ ‬المؤسسة‭ ‬التشريعية،‭ ‬والتنسيق‭ ‬المفتوح‭ ‬وتغليب‭ ‬مصلحة‭ ‬الوطن،‭ ‬والقبول‭ ‬بالرأي‭ ‬المخالف‭ ‬والنقد‭ ‬البناء‭ ‬للمعارضة‭ ‬حتى‭ ‬تضطلع‭ ‬بدورها‭ ‬الدستوري،‭ ‬ليصف‭ ‬في‭ ‬الأخير‭ ‬التدابير‭ ‬المزمع‭ ‬تنفيذها‭ ‬ببرنامج‭ ‬الأمل،‭ ‬وبميثاق‭ ‬شرف‭ ‬مع‭ ‬المواطنين‭ ‬والمواطنات‭ ‬الذين‭ ‬عبروا‭ ‬عن‭ ‬ارادتهم‭ ‬في‭ ‬التغيير،‭ ‬فجاء‭ ‬هذا‭ ‬البرنامج‭ ‬الحكومي‭ ‬عاكسا‭ ‬لانتظاراتهم‭ ‬واولوياتهم،‭ ‬ويظل‭ ‬المأمول‭ ‬الالتزام‭ ‬الجماعي‭ ‬والثقة‭ ‬في‭ ‬كفاءات‭ ‬الأحزاب‭ ‬المشكلة‭ ‬للحكومة‭ ‬قصد‭ ‬تغيير‭ ‬واقع‭ ‬المغاربة‭ ‬نحو‭ ‬الأفضل‭. ‬
Hicham Draidi