Quantcast

2021 ديسمبر 6 - تم تعديله في [التاريخ]

رسمياً بالرباط.. زعماء أحزاب التحالف الحكومي يوقعون على "ميثاق الأغلبية"

تم التوقيع على "ميثاق الأغلبية" يجمع بين الأحزاب الثلاثة المكونة للحكومة، وذلك صباح يومه الإثنين 6 ديسمبر، في مقر حزب التجمع الوطني للأحرار بالرباط.



حيث وقعت أحزاب التجمع الوطني للأحرار والاستقلال والأصالة والمعاصرة "ميثاق الأغلبية"، الذي كانت قد صاغته في وقت سابق، وكان من المقرر أن يتم التوقيع عليه الشهر الماضي.

وقد وقع على الميثاق كل من الدكتور "نزار بركة" الأمين العام لحزب الاستقلال، و"عبد اللطيف وهبي" الأمين العام لحزب الأصالة والمعاصرة، و"عزيز أخنوش" رئيس التجمع الوطني للأحرار، وذلك بحضور عدد من قيادات الأحزاب الثلاثة وبعض الوزراء.

وتعتبر هذه الأحزاب أن الميثاق بمثابة إطار مؤسساتي ومرجع، لتحديد أساليب الاشتغال والتعاون بين مختلف المؤسسات الحكومية والبرلمانية والحزبية.
 


وقال رئيس حزب التجمع الوطني للأحرار "عزيز أخنوش" إن التوقيع على الميثاق "حدث مميز يشكل تعاقدا أخلاقيا وسياسا بين المكونات لبلوغ أهداف البرامج الانتخابية والحكومية".

واعتبر أن "اللحظة تحمل رسائل أبرزها أننا أمام انطلاق تجربة سياسة بثقافة تدبيرية مغايرة بأولويات واضحة وأجندة زمنية محددة، ويقطع مع بعض أساليب الماضي".

وأضاف "منذ التعيين تُبرز المعطيات أننا أمام منظومة مبنية على التنسيق والتضامن، والانسجام بين المكونات جنبنا هدر الزمن السياسي، وأنجزنا الكثير في ظرف وجيز لا يتجاوز 50 يوما، فمنذ التعيين ونيل الحكومة ثقة البرلمان تجاوزنا العديد من المحطات السياسية كانت تلزم زمنا طويلا وسجالات عقيمة".

وتابع قائلا "حققنا توافقا سياسيا بعد مفاوضات وبذلنا جهدا مضاعفا لتشكيل المجالس المنتخبة وتدبير انتخابات مجلس البرلمان وهياكله، وتوفقنا في التصويت على البرنامج الحكومي وإدخال تعديلات مهمة على مشروع قانون المالية ليعكس أهداف البرنامج الحكومي".

وشدد على أنه "لم يكن من اليسير بلوغ هاته الأهداف السياسة والدستورية في هذا الحيز دون حس المسؤولية الوطنية التي أبداها زعماء الأغلبية ومؤسساتهم".

وأكد على أن "التحالف طبيعي وديمقراطي أفرزته مخرجات الانتخابات، بوأت الأحزاب مراكز الصدارة لتدبير الشأن العمومي وتنزيل الأوراش الاستراتيجية وراء جلالة الملك".

وأبرز أن "التوقيع على الميثاق ليس غاية بل وسيلة للدفع بالعمل الحكومي إلى أقصى درجات المردودية والإنتاجية، وأن "ميثاق الأغلبية يبلور رؤية مشتركة ويقدم الضمانات المؤسساتية، والأهم يشكل أحد الآليات التي نراهن عليها لتنزيل البرنامج الحكومي".

وفي تعليق للأمين العام لحزب الاستقلال الدكتور "نزار بركة" أكد أن “ميثاق الأغلبية” سيشكل إطارا مؤسساتيا ومرجعا تنظيميا يحدد مبادئ وقواعد الاشتغال وآليات التنسيق في الحكومة والبرلمان بما يتطلب من انسجام وتعاون ونجاعة في تنزيل الإصلاحات المنشودة.

فيما قال الأمين العام لحزب الأصالة والمعاصرة "عبد اللطيف وهبي" إن التوقيع على “ميثاق الأغلبية” يأتي في لحظة تاريخية وسياسية دقيقة من حياة بلادنا، مشددا على أن هذا الحدث، ليس مجرد استعراض إعلامي أو إشهار مجاني لمكانتنا السياسية، بل هو لحظة التزام حقيقية وتجديد العهد واستحضار معنى الوفاء بالوعود.

العلم الإلكترونية
















MyMeteo


Facebook
YouTube
Newsletter
Rss

الاشتراك بالرسالة الاخبارية
أدخل بريدك الإلكتروني للتوصل بآخر الأخبار