Quantcast

2022 غشت 2 - تم تعديله في [التاريخ]

رغم تحذيرات الصين.. بيلوسي تصل تايوان ومكتبها يصدر بياناً وبكين تدين بشدة الزيارة

وصلت طائرة رئيسة مجلس النواب الأمريكي "نانسي بيلوسي" مساء يومه الثلاثاء 02 غشت، إلى العاصمة التايوانية تايبيه، وذلك رغم التحذيات الصينية من مغبة الزيارة إلى الجزيرة.



وأظهرت صور مباشرة بيلوسي (82 عامًا)، المسافرة على متن طائرة عسكرية أمريكية، تصل إلى مطار سونغشان في تايبيه، فيما يستقبلها وزير الخارجية التايواني جوزف وو.

وتعتبر بيلوسي أرفع مسؤول أمريكي منتخب يزور تايوان منذ رئيس مجلس النواب السابق نيوت غينغريتش عام 1997.

من جهته، أكد مكتب رئيسة مجلس النواب الأمريكي، وصولها على رأس وفد إلى تايوان، في زيارة هي الأولى من نوعها منذ 25 عاما.

وقال أعضاء الوفد في بيان مشترك صدر عن مكتب بيلوسي: "زيارة وفد الكونغرس إلى تايوان تكرس التزام أمريكا الثابت بدعم الديمقراطية في تايوان"، مشيرا إلى أن "الزيارة هي جزء من رحلتنا الأوسع إلى المحيطين الهندي والهادئ، بما في ذلك سنغافورة وماليزيا وكوريا الجنوبية واليابان، التي ركزت على الأمن المتبادل والشراكة الاقتصادية والحكم الديمقراطي".

وأضاف: "ستركز مناقشاتنا مع القيادة التايوانية على إعادة تأكيد دعمنا لشريكنا وعلى تعزيز مصالحنا المشتركة، بما في ذلك النهوض بمنطقة المحيطين الهندي والهادئ الحرة والمفتوحة"، مشددا على أن "تضامن أمريكا مع 23 مليون شخص في تايوان، أصبح أكثر أهمية اليوم من أي وقت مضى، حيث يواجه العالم خيارًا بين الاستبداد والديمقراطية".

وأفاد بأن "زيارتنا لا تتعارض بأي حال من الأحوال مع سياسة الولايات المتحدة طويلة الأمد، مسترشدة بقانون العلاقات مع تايوان لعام 1979، والبيانات المشتركة بين الولايات المتحدة والصين والتأكيدات الستة. تواصل الولايات المتحدة معارضة الجهود الأحادية الجانب لتغيير الوضع الراهن".

وترى الصين أن زيارة مسؤول أمريكي رفيع المستوى، والتي قد تكون الأولى في نحو 25 عامًا، تحمل اعترافًا ضمنيًا من أميركا باستقلالية تايوان، والتي تعتبرها الصين جزءًا أساسيًا من أرضها.

وفي ذات السياق، أدانت وزارة الخارجية الصينية بشدة زيارة "بيلوسي" لـ"تايوان" الصينية، معربة عن احتجاجها الشديد على هذه الخطوة.

وقالت الخارجية الصينية: "إن الزيارة الأمريكية تبعث بإشارات خاطئة للقوات الانفصالية الساعية لاستقلال تايوان".

 


وأضافت الوزارة أن زيارة بيلوسي لتايوان تنتهك بشكل خطير مبدأ "صين واحدة" وأحكام الرسائل الصينية الأمريكية الثلاثة.

وأصبحت نانسي بيلوسي أول زعيمة من الكونغرس الأمريكي تزور تايوان منذ عام 1997.

وتأتي زيارة بيلوسي، التي تحتل المرتبة الثانية في سلسلة خلافة الرئاسة الأمريكية والمنتقدة منذ فترة طويلة للصين، وسط تدهور للعلاقات بين واشنطن وبكين.

وخلال مكالمة هاتفية يوم الخميس الماضي، حذر الرئيس الصيني شي جين بينغ الرئيس الأمريكي جو بايدن من أن واشنطن يجب أن تلتزم بمبدأ صين واحدة و"أولئك الذين يلعبون بالنار سوف يموتون بها".

بايدن بدوره أبلغ شي بأن السياسة الأمريكية بشأن تايوان لم تتغير، وأن واشنطن تعارض بشدة الجهود الأحادية الجانب لتغيير الوضع الراهن أو تقويض السلام والاستقرار حول مضيق تايوان.

جدير بالذكر أن الصين حذرت من إقدام بيلوسي على زيارة تايوان، والتي تتمتع بحكم ذاتي وتعتبرها بكين جزءا من البلاد، فيما شددت واشنطن على أن رئيسة مجلس النواب الأميركي من حقها أن تجري الزيارة في حال أرادت ذلك.

وانتشرت مقاطع فيديو تظهر تحرك لقوات بالجيش الصيني إلى مقاطعة فوجيان، بالقرب من جزيرة تايوان.

من جانبها، حذرت "روسيا" اليوم الثلاثاء، الولايات المتحدة من الزيارة، وأشارت إلى أن إقدامها على الذهاب إلى تايوان يعد "عملاً استفزازيًا" يضع أمريكا في مسار تصادمي مع الصين.

العلم الإلكترونية – وكالات
















MyMeteo


Facebook
YouTube
Newsletter
Rss

الاشتراك بالرسالة الاخبارية
أدخل بريدك الإلكتروني للتوصل بآخر الأخبار