الرئيسية / slider / شباب مغربي يؤمن بضرورة الدفاع عن قضية الصحراء من خلال جمعية «الصحوة الشبابية»

شباب مغربي يؤمن بضرورة الدفاع عن قضية الصحراء من خلال جمعية «الصحوة الشبابية»

آخر تحديث :2019-03-05 12:56:03

شباب مغربي يؤمن بضرورة الدفاع عن قضية الصحراء من خلال جمعية «الصحوة الشبابية»

 

 

  • العلم: الرباط – مريم الجابري

 

نظمت جمعية “الصحوة الشبابية”، المتمثلة في مجموعة من الشباب المغربي الذي يسعى إلى البحث والمعرفة أكثر في المواضيع التي تهم قضية الصحراء المغربية، ندوة تحت عنوان “الشباب المغربي والترافع عن مغربية الصحراء”، بمشاركة كل من مصطفي الخلفي، الوزير المنتدب المكلف بالعلاقات مع البرلمان والمجتمع المدني، وكريمة غانم، رئيسة المركز الدولي للدبلوماسية، ونوفل بوعمري محامي وخبير في شؤون الصحراء المغربية.

  صرح مدير المشروع ادم المودن ل”العلم” أن القضية الوطنية هي قضية وجب فهمها أولا والإيمان بها ثانيا و تحمل مسؤولية الترافع عنها ثالثا، فالمشروع الشبابي يجيب عن مجموعة من الاشكليات أهمها اللاوعي الموضوعي والعلمي الذي يعاني منه الشباب على مستوى القضية الوطنية، والهدف منه هوالتكوين والتأثيروالإشتغال على حقيبة علمية كملحقة، والعمل سيكون ب12 جهة، كل من هذه الأخيرة سنعمل فيه على برنامج علمي يتم التركيز فيه على جميع المستويات منها القانونية والتاريخية.

وأشار الخلفي في هذه الندوة أن القضية الوطنية دخلت مرحلة جديدة، والمجتمع المدني في حاجة ماسة لمواكبتها، فالمغرب أصبح يمثل موقع قوة، خصوصا بعد تحسين علاقته بالأمم المتحدة التي أعادت الأمور إلى نصابها، بسقوط تمثيلية “البوليساريو”، وحصول تطورات على مستوى حقوق الإنسان .

مؤكدا المتحدث نفسه على ضرورة الاضطلاع على الأحداث التاريخية وضبط جميع الجوانب والمعارف والمهارات الرقمية والمنبرية، إضافة إلى القيم والأخلاق فيما يخص قضية الدفاع عن الصحراء المغربية، مع إلزامية اعتماد التخطيط في البحث عن السوابق القانونية، مسترسلا” علينا كفاعلين في المجتمع المدني أن نواكب التطور ونكون عنصرا مؤثرا فيه”.

وأضاف رئيس الجمعية المهدي باشا اعتزازهم بفكرة الترافع على مستوى الدبلوماسية المتوازية التي اعتبرها في المغرب ليست  قائمة بالطريقة الصحيحة، مؤكدا على ضرورة التأطير التي تجعل من المرافعات أكثر تأثيرا، بالاعتماد على الترافع الرقمي ومحاولة العمل عليه بطريقة علمية، وتسجيل معلومات تاريخية محينة على القضية بطريقة تقنية متطورة تضمن بقائها للأجيال المقبلة.

واسرسل المتحدث أن الجمعية تتكون من شباب من أربع جهات أعمارهم لا تتجاوز 25 سنة، ايجمع بينهم  العمل الوطني رغم انعدام ممول لهم، للعمل على قضية الصحراء المغربية باعتبارها قضية الجميع بحكم أنها تجسد وحدة الشعب المغربي ومجهوداته المتواصلة لتحقيق التنمية الشاملة في كافة جهات المملكة، والعمل على برنامج يوضح معاناة المحتجزين ب”تندوف”، وإيصالها إلى العالم العربي.

وأكد المحامي نوفل بوعمري أن دور الشباب يتجلى بالأساس في الإحاطة بتحولات ملف الصحراء المغربية، واستغلال الآليات الرقمية في معرفة إستراتيجية البوليساريو وحلفائه، وتحولات الملف على مستوى مجلس الأمن، وذلك بتغيير اللغة المستعملة والاطلاع على كل القرارات التي تهم القضية، مؤكدا على ضرورة تقديم دعم كافي لمشاركة الشباب في القضايا الدولية، واستثمار الجالية المغربية المقيمة بالخارج.

 

شباب مغربي يؤمن بضرورة الدفاع عن قضية الصحراء من خلال جمعية «الصحوة الشبابية»
شباب مغربي يؤمن بضرورة الدفاع عن قضية الصحراء من خلال جمعية «الصحوة الشبابية»

عن العلم

العلم

شاهد أيضاً

بعيدا عن أضواء الكاميرات ومظاهرات الحراك.. هكذا يقضي بوتفليقة أيامه بعد استقالته

بعيدا عن أضواء الكاميرات ومظاهرات الحراك.. هكذا يقضي بوتفليقة أيامه بعد استقالته

بعيدا عن أضواء الكاميرات ومظاهرات الحراك.. هكذا يقضي بوتفليقة أيامه بعد استقالته

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *