Quantcast
القائمة
alalam
facebook
newsletter
youtube
flux RSS
AL Alam







عبد الله البقالي يكتب.. حديث اليوم



الأكيد مرحبا أنه في الوقت الذي كان وزير الخارجية الجزائرية السيد صبري بوقدوم يخاطب مساعد كاتب الدولة الأمريكي المكلف بالشرق الأوسط السيد ديفيد كوشنير، بالقول إن (الجزائر تنتظر من الولايات المتحدة الأمريكية الحياد الذي تقتضيه التحديات الراهنة من أجل إحراز تقدم في قضايا السلام).





و المقصود بهذه الفقرة حياد الولايات المتحدة إزاء النزاع المفتعل في الصحراء المغربية ، و تحديدا دعوة صريحة للإدارة الأمريكية للتراجع عن اعترافها بالسيادة المغربية الكاملة على الصحراء المغربية . أكيد، حينما كانت هذه الكلمات تسيل من فم رئيس الدبلوماسية الجزائرية، فإن السيد كوشنير ، كان يطرح في قرارة نفسه أسئلة حقيقية حول طبيعة ومفهوم الحياد في فهم المسؤولين الجزائريين ، لأن هذا المفهوم يتغير من قضية إلى أخرى و من موقع إلى آخر، إنه يتلون حسب المزاج والمصالح، وأن السلطات الجزائرية لا تجد أي حرج ولا صعوبة في التعامل مع مفهوم الحياد كقطعة عجين تعطيها الشكل الذي تريده في كل مرة و في كل حالة .
 
أما نحن الذين قرأنا كلام وزير الخارجية الجزائرية في البيان الذي أصدرته وزارته بعد الاستقبال ،فإننا نرى أن الحكومة الجزائرية آخر جهة يمكن أن تتحدث عن الحياد إزاء النزاعات و الخلافات ، لأنها ببساطة حينما تفعل فإنها تمارس الكذب و البهتان و النفاق، وتستخدم هذا الشعار للالتفاف على الحقيقة و التعتيم عليها.
 
ولذلك لم يعط المسؤول الأمريكي أية أهمية لما سال من لعاب من فم الوزير الجزائري، وكان رده واضحا في الندوة الصحافية التي نظمت بعد اللقاء، و في زيارته لمدينة العيون وفي فتح القنصلية الأمريكية بمدينة الداخلة .
 
 
للتواصل مع الكاتب:

bakkali_alam@hotmail.com
Hicham Draidi