Quantcast
القائمة
alalam
facebook
newsletter
youtube
flux RSS
AL Alam






عبد الله البقالي يكتب.. حديث اليوم



من النكت الطريفة التي يمكن الاستمتاع بها أن نتفاجأ بأن برلمانا يضم في عضويته رجال ونساء سياسة وقانون لا يعرفون اسم الرئيس الجديد للولايات المتحدة الأمريكية، ويحولونه من جو (جوزيف) بايدن إلى جون بايدن. هذا ما حدث في البرلمان الجزائري، حينما راسل رئيس الولايات المتحدة الأمريكية المنتخب حديثا، داعيا إياه إلى إعادة النظر في قرار رئيس الولايات المتحدة الأمريكية السابق القاضي بالاعتراف الكامل بالسيادة المغربية على الصحراء المغربية.






السادة البرلمانيون الجزائريون لا يهمهم أن تتراجع الإدارة الأمريكية الجديدة عن قرار الرئاسة الأمريكية السابقة بنقل السفارة الفلسطينية إلى تل أبيب، ولا قرارها بوقف المساعدات المالية الأمريكية للشعب الفلسطيني، بل الذي يهمهم بالدرجة الأولى والرئيسية، هو أن تتراجع هذه الإدارة عن قرار سيادي لها يهم النزاع المفتعل في الصحراء المغربية، لأنها، على ما يبدو، قضية تهم السلطات الجزائرية أكثر من القضية الفلسطينية وباقي القضايا المصيرية التي تهم المصالح العربية والإسلامية.

رسالة البرلمان الجزائري تؤكد مرة أخرى أن الجزائر الرسمية تعتبر نفسها معنية بصفة مباشرة بالنزاع المفتعل في الصحراء المغربية، وهي تكذب نفسها من جديد حينما تدعي أنها ليست طرفا في هذا النزاع، لذلك لم يتردد البرلمان الجزائري في الإقدام على خطوة يجب أن نبحث في القوانين الدولية، وفي التقاليد الديبلوماسية عن شرح مقنع لها، اذ كيف يمكن لبرلمان معين أن يتدخل في قرار سيادي اتخذته دولة ما، ويدعوها، بما تحمل الدعوة من وقاحة، إلى التراجع عنه؟
 
*** بقلم // عبد الله البقالي ***

للتواصل مع الكاتب:

bakkali_alam@hotmail.com
Hakima Louardi