Quantcast
القائمة
alalam
facebook
newsletter
youtube
flux RSS
AL Alam







عبد اللّه البقالي يكتب حديث اليوم







العلم الإلكترونية - بقلم عبد الله البقالي

ما‭ ‬كنت‭ ‬لأطلع‭ ‬على‭ ‬ما‭ ‬تضمنه‭ ‬منشور‭ ‬في‭ ‬شكل‭ ‬كتاب‭ ‬من‭ ‬رزمة‭ ‬المناشير‭ ‬التي‭ ‬تنشرها‭ ‬وكالة‭ ‬المغرب‭ ‬العربي‭ ‬للأنباء‭ ‬بدون‭ ‬أية‭ ‬فائدة‭ ‬،لولا‭ ‬أن‭ ‬زميلا‭ ‬نبهني‭ ‬إلى‭ ‬أن‭ ‬المدير‭ ‬العام‭ ‬لوكالة‭ ‬المغرب‭ ‬العربي‭ ‬للأنباء‭ ‬استغل‭ ‬الفرصة‭ ‬من‭ ‬جديد‭ ‬للإساءة‭ ‬إلى‭ ‬شخصي‭ ‬المتواضع‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬السب‭ ‬و‭ ‬القذف‭ ‬و‭ ‬التشهير‭ .‬
 
وكالة‭ ‬أنباء‭ ‬عمومية‭ ‬ورسمية‭ ‬تمثل‭ ‬السلطات‭ ‬العمومية،‭ ‬و‭ ‬يتم‭ ‬تمويلها‭ ‬من‭ ‬الأموال‭ ‬العمومية،‭ ‬يسمح‭ ‬المدير‭ ‬العام‭ ‬لها‭ ‬الذي،‭ ‬تجاوز‭ ‬سن‭ ‬التقاعد‭ ‬لسنوات‭ ‬خلت‭ ‬ليستغلها‭ ‬لتصفية‭ ‬حسابات‭ ‬شخصية‭ ‬صغيرة‭ ‬جدا،‭ ‬و‭ ‬مع‭ ‬ذلك‭ ‬جميع‭ ‬المسؤولين‭ ‬يتفرجون‭ ‬ويباركون،‭ ‬وكأنهم‭ ‬يشجعون‭ ‬المسؤولين‭ ‬في‭ ‬باقي‭ ‬القطاعات‭ ‬من‭ ‬أمثال‭ ‬و‭ ‬طينة‭ ‬المسؤول‭ ‬الأول‭ ‬في‭ ‬وكالة‭ ‬المغرب‭ ‬العربي‭ ‬للأنباء‭ ‬،‭ ‬على‭ ‬استغلال‭ ‬مناصبهم‭ ‬لتصفية‭ ‬الحسابات‭ ‬الشخصية‭ ‬الصغيرة‭ ‬و‭ ‬التافهة‭ .‬
 
طبعا،‭ ‬أعتز‭ ‬بمرجعيتي‭ ‬السياسية‭ ‬وبانتمائي‭ ‬الحزبي،‭ ‬اللذين‭ ‬اعتمدهما‭ ‬المدير‭ ‬العام‭ ‬للوكالة‭ ‬مطية‭ ‬للسب‭ ‬و‭ ‬القذف‭ ‬والتشهير،‭ ‬وحينما‭ ‬يكون‭ ‬ماضي‭ ‬الإنسان‭ ‬بهذا‭ ‬المضمون‭ ‬يحق‭ ‬له‭ ‬أن‭ ‬يعتز‭ ‬و‭ ‬يفتخر‭ ‬،‭ ‬ليس‭ ‬كمن‭ ‬اختارطواعية‭ ‬أو‭ ‬مكرها‭ ‬التورط‭ ‬في‭ ‬سنوات‭ ‬الرصاص،‭ ‬التي‭ ‬لا‭ ‬زلنا‭ ‬نعاند‭ ‬من‭ ‬أجل‭ ‬تجاوزها‭ ‬حيث‭ ‬اختار‭ ‬الارتباط‭ ‬بالأجهزة‭ ‬القمعية‭ ‬آنذاك‭ .‬و‭ ‬على‭ ‬كل‭ ‬حال‭ ‬فإن‭ ‬انتمائي‭ ‬السياسي‭ ‬ونضالي‭ ‬النقابي‭ ‬فرض‭ ‬علي‭ ‬في‭ ‬الماضي‭ ‬القريب‭ ‬أن‭ ‬أكون‭ ‬في‭ ‬الضفة‭ ‬الأخرى‭ ‬مناهضا‭ ‬لأجهزة‭ ‬سنوات‭ ‬الرصاص‭ ‬،‭ ‬بينما‭ ‬كان‭ ‬البعض‭ ‬الآخر‭ ‬خدوما‭ ‬للسياسات‭ ‬القمعية‭ ‬وأداة‭ ‬تنفيذها،‭ ‬ومربوطا‭ ‬بحبل‭ ‬من‭ ‬عنقه‭ ‬لا‭ ‬يتخلص‭ ‬منه‭ ‬إلا‭ ‬حينما‭ ‬يقرر‭ ‬السيد‭ ‬ذلك‭. ‬وليس‭ ‬غريبا‭ ‬أن‭ ‬يقذفني‭ ‬المدير‭ ‬العام‭ ‬لوكالة‭ ‬المغرب‭ ‬العربي‭ ‬للأنباء‭ ‬بتهمة‭ ‬القذف‭ ‬بيد‭ ‬أن‭ ‬مضمون‭ ‬منشوره‭ ‬كله‭ ‬سب‭ ‬و‭ ‬قذف‭ ‬و‭ ‬تشهير‭ ‬،‭ ‬مما‭ ‬يكشف‭ ‬عمن‭ ‬يمارس‭ ‬هذا‭ ‬السلوك‭ ‬الدنيء‭ ‬حقا‭ . ‬وما‭ ‬الطعن‭ ‬في‭ ‬شهادتي‭ ‬الجامعية‭ ‬إلا‭ ‬نموذج‭ ‬للحماس‭ ‬المفرط‭ ‬للمدير‭ ‬العام‭ ‬للوكالة‭ ‬في‭ ‬تحقيق‭ ‬الإساءة‭ ‬إلى‭ ‬شخصي‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬القذف،‭ ‬و‭ ‬سيكون‭ ‬مطالبا‭ ‬بإثبات‭ ‬ذلك‭ ‬أمام‭ ‬الجهات‭ ‬المختصة‭ .‬
 
الرجل‭ ‬يمارس‭ ‬كل‭ ‬هذه‭ ‬الحماقات‭ ‬بهدف‭ ‬الضغط‭ ‬على‭ ‬القضاء‭ ‬في‭ ‬قضية‭ ‬معروضة‭ ‬عليه‭ ‬و‭ ‬خسرها‭ ‬ابتدائيا،‭ ‬ويمارس‭ ‬ما‭ ‬يمارسه‭ ‬للضغط‭ ‬على‭ ‬القضاء‭ .‬أما‭ ‬نحن‭ ‬،‭ ‬الطرف‭ ‬الثاني‭ ‬في‭ ‬كل‭ ‬ما‭ ‬يحدث‭ ‬،‭ ‬لنا‭ ‬الله‭ ‬سبحانه‭ ‬و‭ ‬تعالى،‭ ‬بعدما‭ ‬اكتفت‭ ‬السلطات‭ ‬العمومية‭ ‬بالتفرج‭ ‬على‭ ‬أحد‭ ‬المسؤولين‭ ‬التابعين‭ ‬لها‭ ‬وهو‭ ‬يستغل‭ ‬مؤسسة‭ ‬عمومية‭ ‬وإمكانيات‭ ‬عمومية،‭ ‬وأموالا‭ ‬عمومية‭ ‬،لتصفية‭ ‬حسابات‭ ‬شخصية‭ .‬
 
رجاء‭ ‬لا‭ ‬أحد‭ ‬اليوم‭ ‬يسأل‭ ‬،‭ ‬لماذا‭ ‬تخلفت‭ ‬وكالة‭ ‬المغرب‭ ‬العربي‭ ‬للأنباء‭ ‬و‭ ‬تردت‭ ‬خدماتها‭ ‬إلى‭ ‬هذا‭ ‬الحد‭ ‬؟‭ ‬لأن‭ ‬الجواب‭ ‬يتمثل‭ ‬في‭ ‬أن‭ ‬مسؤوليها‭ ‬منشغلون‭ ‬بما‭ ‬لا‭ ‬ينفع‭ ‬المؤسسة‭ ‬و‭ ‬لا‭ ‬المشهد‭ ‬الإعلامي‭ ‬الذي‭ ‬ابتلاه‭ ‬الله‭ ‬بمسؤولين‭ ‬من‭ ‬طينة‭ ‬معيبة‭ .‬

   للتواصل مع الأستاذ الكاتب :
bakkali_alam@hotmail.com 

 

 
Hicham Draidi