Quantcast
القائمة
alalam
facebook
newsletter
youtube
flux RSS
AL Alam







علاء الدين جراي والبورقادي يطيحان بنهضة بركان من كأس العرش في مباراة جنونية



مباراة جنونية جمعت المغرب الفاسي بنظيره النهضة البركانية بملعب مدينة بركان برسم ثمن نهائي كأس العرش 2020، حيث احتكم الطفران إلى ركلات الجزاء بعد انتهاء الوقت الأصلي والأشواط الإضافية بالتعادل الإيجابي بحصة 4 أهداف في كل شبكة





نهائي قبل الأوان

العلم الإلكترونية - المحرر الرياضي
 
لقاء ناري خاضه لاعبو فريق نهضة بركان ضد فريق زميلهم السابق علاء الدين جراي، الذي وقع وحده السوبر هاتريك، الذي مكن الماص من الذهاب إلى مرحلة الحسم من بوابة ركلات الترجيح، والتي تمكن خلالها الحارس أمين البورقادي من صد ركلتين، سمحت للفريق العائد أخيرا إلى قسم الأضواء من بلوغ دور الربع من منافسات كأس العرش. 
 
و انطلقت أطوار المباراة بطرد حارس أصحاب الضيافة زهير العروبي في حدود الدقيقة 4، مستهلا البركانيون لقاءهم منقوصي العدد، ومع ذلك حاولا كلا الفريقين بسط سيطرتهما على مجريات اللقاء، إلا أن أصحاب الدار كانوا سباقين في افتتاح النتيجة عن طريق اللاعب بكر الدين الهلالي في الدقيقة 34، لينتهي الشوط الأول بتفوق فرسان الشرق على الأدارسة بهدف نظيف. 
 
الشوط الثاني لم يحمل أي جديد في نتيجة اللقاء إلا بعد مضي نصف ساعة، استطاع من خلالها اللاعب السابق لنهضة بركان وهداف الماص من تعديل الكفة بهدف سجله على مرمى الحارس البديل لنهضة بركان أمين الوعد، عند الدقيقة 75، ليعود بعدها نفس اللاعب لزيارة ذات الشباك ب6 دقائق فقط موقعا على هدفه الثاني له وللفريق، في حدود الدقيقة 81.
 
الدقائق التي أضافها حكم اللقاء بعد انتهاء الوقت الأصلي كوقت بدل الضائع، مكنت طارق السكيتيوي من تنفس الصعداء، بعدما عادل يوسرفو دايو النتيجة بالهدف الثاني في الدقيقة السادسة من الوقت المحتسب بدل الضائع، لترحل صافرة الحكم بالفريقين إلى الشوطين الإضافيين. 
 
ومع بداية الشوط الإضافي الأول حاول الماص تأكيد تفرقه العددي والبحث عن هدف السبق، الذي تأتى لرجال غاموندي في حدود الدقيقة الثالثة، من طرف نجم المباراة علاء الدين جراي موقعا على الهاتريك لتصبح النتيجة ثلاثة أهداف لهدفين لصالح الزوار.
 
وبعد أن فشل محسن ياجور بدقيقتين من ترجمة كرة أمام مرمى حارس الماص أمين البورقادي إلى هدف، تمكن زكرياء حذراف من تعديل الكفة من جديد من كرة مررها اللاعب جبريل "على الطاير" لم تلمس الأرض حتى سكنت الشباك، عند الدقيقة التاسعة من عمر الشوط الإضافي الأول، لتنتهي دقائقه بالتعادل بثلاثية في كل شبكة. 
 
ومع بداية الشوط الإضافي الثاني، عاد اللاعب جراي كابوس البركانيين للظهور مجددا، موقعا على الهدف الرابع في اللقاء والشخصي له، عند الدقيقة 4 من بداية الشوط الثاني، لتتحول النتيجة إلى 4 أهداف لثلاث على بعد 11 دقيقة من صافرة الحكم النهائية، ولأن المثل يقول "ليس كل مرة تسلم الجرة"، فقد دخل الشك قلب المدرب السكيتيوي وسيطرت الحيرة على محياه خصوصا بعد الطرد الثاني الذي تلقاه لاعب نهضة بركان عبد الكريم بعدي، إلا أن الفار تدخل في الوقت المناسب، واضطر حكم اللقاء إلغاء البطاقة الحمراء، وتبديلها بالصفراء، أو كأن تقنية الفيديو أرادت استمرار الإثارة، حيث وبعد عودته من الطرد مباشرة، مرر بعدي كرة عرضية استقبلها زميله جبريل، وأسكنها في شباك البورقادي قبل 4 دقائق من نهاية ٱخر فصول اللقاء، معيدا النتيجة إلى الصفر برباعية في كل شبكة، ليحتكم الفريقين إلى ركلات الترجيح، التي ابتسمت في الأخير للضيوف بواقع 4 ل 3 ركلات، منهية مغامرة فرسان الشرق بمنافسات أغلى الكؤوس المغربية من دور الثمن، فيما تأهل رجال غاموندي إلى دور الربع بفضل خدمات جراي و البورقادي. 


Hicham Draidi