Quantcast

2022 سبتمبر 30 - تم تعديله في [التاريخ]

عودة الابتسامة لطفلة من أحضان الشارع إلى انطلاقة جديدة ومتابعة دراستها بأزيلال

احتضنها الشارع ووالدتها لشهور وكانت تفترش الأرض والكارتون لثلاث سنوات بعد أن تخلى عليها والدها ضواحي واولى وأصيبت والدتها يإضطرابات نفسية لتنام في الشارع تقول فاطم الزهراء أرى أطفال متوجهين للمدرسة وأستحضر لحظات عشتها ببيتنا كنت أتوجه للمدرسة وأعيش حياة عادية وتمنيت أن أعود لها.



صادفها أمام المسجد الكبير الفاعل الجمعوي هشام أحرار المسؤول عن مركز الأمل بأزيلال ولم يتوانى في نقل الطفلة ووالدتها فتيحة للمركز واستمع لمعاناتهما لسنوات فقرر احتضانهما وعودة البنت لفصول الدراسة ساعده في ذلك مدير مدرسة بئر انزران بأزيلال الذي رحب بفاطمة الزهراء كما رحب بها الأساتذة.
 


لبست أحلى اللباس واقتنى لها الأدوات والمحفظة فعادت للبنت ابتسامتها.

وينوه العديد من المهتمين بإحداث مركز الأمل للمتخلى عنهم والذي يشرف عليه شخصيا عامل إقليم أزيلال امحمد العطفاوي الذي يحضى باحترام ساكنة أزيلال بالداخل والخارج حيث أنقذ المتخلى عنهم في عز فصل الشتاء من موت محقق حيث الثلوج وساعد المرضى و الذين هم في وضعية صعبة بسبب الكوارث حيث أنقذ اسرا من التشرد وواسى وعزى العديد من أهل أزيلال الذين يشهدون له بالكفاءة  و بعده الإجتماعي الإنساني الذي انضاف الى أعماله الجليلة وهو ربان مشاريع كبرى بالإقليم .


هشام أحرار المسؤول الإقليمي عن العصبة المغربية للتربية الأساسية ومحاربة الأمية لا يختلف عن ما كانت تقوم به المرحومة عائشة الشنا قيد حياتها لا يغادر الشارع والمركز حتى يطمئن على النزلاء ويتفقد الأماكن التي يقصدونها المتخلى عنهم وسط المدينة يصاحبهم للحمام ويجلب لهم الحلاق والطبيب ويتناول معهم الوجبات ويعاملهم معاملة العائلة.

قصة التلميذة فاطمة الزهراء واحدة من بحر المساعدات التي يقدمها المركز.

العلم الإلكترونية: م. أوحمي


 














MyMeteo



Facebook
YouTube
Newsletter
Rss

الاشتراك بالرسالة الاخبارية
أدخل بريدك الإلكتروني للتوصل بآخر الأخبار