Quantcast
القائمة
alalam
facebook
newsletter
youtube
flux RSS
AL Alam






غياب الحوار القطاعي وأساليب التسويف والتجاهل يخلف استياء في وسط الإطارات النقابية



وعيا منها بأهمية تنسيق الجهود النضالية دفاعا عن المصالح المادية والمهنية لشغيلة القطاع: الجامعة الوطنية لموظفي وأعوان الشبيبة والرياضة والنقابة الوطنية للشبيبة والرياضة تعبران عن استيائهما من غياب الحوار القطاعي وأساليب التسويف والتجاهل





العلم الإلكترونية - الرباط

أصدرت كل من الجامعة الوطنية لموظفي وأعوان الشبيبة والرياضة التابعة للاتحاد العام للشغالين بالمغرب، والنقابة الوطنية للشبيبة والرياضة التابعة للكونفدرالية الديمقراطية للشغل بلاغا مشتركا سمته الغضب توصلت "العلم" بنسخة منه جاء فيه:
 
 في إطار الوعي المشترك بأهمية تنسيق الجهود النضالية دفاعا عن المصالح المادية والمهنية لشغيلة قطاع الشباب والرياضة، واستحضارا منهما للوضع الشاذ الذي أصبح يعيشه القطاع في ظل استمرار نفس النهج الحكومي المعتمد، والقائم على غياب سياسات عمومية حقيقية موجهة للطفولة والشباب ببلادنا، والاستعاضة عنها بنهج تصريف الأعمال الذي أصبح قاعدة ثابتة لدى المسؤولين المتعاقبين على القطاع، والإقصاء الممنهج لأطر القطاع من تبوئ مناصب المسؤولية في المناصب الإدارية الرئيسية، وتغييب الحوار الجدي والمسؤول مع المنظمات النقابية، عقد اجتماع بين وفدين من كل من المكتب الوطني للنقابة الوطنية للشبيبة والرياضة (ك.د.ش) والمكتب التنفيذي للجامعة الوطنية لموظفي واعوان وزارة الشباب والرياضة (ا.ع.ش.م) يوم الجمعة 23 أبريل 2021، خصص لمناقشة راهن القطاع، وبحث الصيغ النضالية الممكنة دفاعا عن المطالب العادلة للشغيلة، وفي هذا الصدد تعلن النقابتان ما يلي:
 
تعبرالنقابتان عن استيائهما من منهجية الحوار مع السيد وزير الثقافة والشباب والرياضة اتجاه الفرقاء النقابيين والتي استهدفت ربح الوقت واعتماد حوار قطاعي غير مجدي ولم يفضي للنتائج الملموسة التي ينتظرها عموم الموظفات والموظفين بالقطاع. كما يستنكران غياب اية استجابة للمطالب المشروعة التي وضعتها النقابتان المذكورتان لدى وزير الثقافة والشباب والرياضة والنزوع المتواصل بقطاع الشباب والرياضة لتجاهل مختلف الملفات والقضايا المطروحة.
 
تطالب النقابتان السيد وزير الثقافة والشباب والرياضة بإلزام كل المسؤولين الإداريين إقليميا وجهويا ومركزيا بحيادية الادارة واحترام الحريات النقابية، والكف عن كل الأساليب الغير مشروعة للتأثير على اختيارات الموظفين، وفي هذا الصدد تجدد النقابتان مطابتهما بالتزام معيار الكفاءة والاستحقاق وحيدا لإسناد المسؤوليات الإدارية.
 
تجدد النقابتان تضامنهما المطلق واللا مشروط مع فئة الأطر المساعدة في محنتهم، ويدعو الحكومة إلى الانكباب الجدي والمسؤول على المعالجة الجدية والعادلة لوضعيتهم
 
تؤكد النقابتان أن انتخابات اللجن الإدارية المتساوية الأعضاء، تشكل لحظة ديمقراطية تعبر فيها شغيلة القطاع عن اختياراتها بكل حرية وتجرد، وبعيدا عن كل أساليب الضغط والابتزاز، وفي هذا الصدد تحمل النقابتان السيد وزير الثقافة والشباب والرياضة شخصيا مسؤولية حماية إرادة الموظفين، عبر إصدار تعليمات واضحة وصارمة لكافة المسؤولين الإداريين لمنع كل تلاعب أو تأثير أو ضغط.
 
تؤكدان على ضرورة الانكباب على اخراج مشروع النظام الاساسي لموظفي قطاع الشباب والرياضة وذلك باشراك الفرقاء النقابيين الاكثر تمثيلية كونه الكفيل بالإجابة على الاشكالات العالقة والمتعلقة بعموم موظفات وموظفي القطاع والآلية الانجع لانصاف فئات عريضة منهم. 
 
تعربان عن امتعاضهما من الحيف البالغ الذي يطال عملية توزيع التعويض الجزافي مقارنة بما يتقاضاه العاملون بقطاعي الثقافة والاتصال، ويدعوان بالعمل على تصحيح هذا الوضع واعتماد المماثلة في صرف هذه المستحقات بين القطاعات الثلاث المنتمية للوزارة.
 
تدعو النقابتان كافة منخرطاتهما ومنخرطيهما وعموم الموظفات والموظفين الى التعبئة من اجل اتخاذ كل الاشكال النضالية المشروعة لمواجهة اساليب التسويف والتجاهل التي تقابل به مطالبهم وفي غياب اي حوار قطاعي جاد ومجدي.
 
 
Hicham Draidi