Quantcast
2023 ماي 26 - تم تعديله في [التاريخ]

فكرة من أجل الوطن.. بقلم / / عبد القادر الإدريسي

عقد الملتقى الدولي السادس عشر للطريقة التجانية في بلدة عين ماضي بولاية الأغواط، تحت رعاية الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون، يوم الأحد الماضي 21 مايو الجاري. واختير للملتقى عنوان (فلسطين الأرض المقدسة: حتمية النصر بوعد الوحيين).



وقد توقفت عند كلمة (الوحيين) حائراً ومستغرباً، فشككت في صحتها لغرابتها،  وبعد الاتصال بالمصدر الذي زودني بالخبر، بعث لي صورة من برنامج الملتقى، فتيقنت أن الأمر مقصود وليس من باب الخطأ كما توقعت للوهلة الأولى.

واختيار القضية الفلسطينية موضوعاً لملتقى صوفي، سواء أكان دولياً أم وطنياً أم محلياً، مسألة تثير  التساؤل عن الغايات المنشودة من تنظيمه، ويطرح علامات استفهام، خصوصاً والملتقى عقد برعاية رئاسة الجمهورية، وحضره  مسؤولون في الدولة، وشاركت فيه طائفة من الشخصيات الإسلامية، منها الشيخ مكرمة صبري خطيب المسجد الأقصى ورئيس الهيئة الإسلامية العليا في القدس ومفتي ديار القدس، إلى جانب مدعوين من أقطار عديدة، منها نيجيريا ومصر وتشاد وليبيا وتونس والإمارات والسودان وسوريا وتركيا والولايات المتحدة الأمريكية وبلجيكا.

هذا الملتقى الذي عقد تحت عنوان غريب ومريب، وبالتعاون مع مركز البحث في العلوم الإسلامية والحضارة بالأغواط ومخبر الدراسات الافريقية بالعاصمة الجزائرية، يؤكد أن النظام الجزائري يريد أن يثبت للعالم العربي والإسلامي أنه يقف مع القضية الفلسطينية ويساند الشعب الفلسطيني، ويوضح للجميع كيف أنه لا يقل دعماً ونصرةً لهذه القضية المركزية عن المملكة المغربية التي يرأس عاهلها جلالة الملك محمد السادس، حفظه الله، لجنة القدس المنبثقة عن منظمة التعاون الإسلامي. ذلك أن المواقف المغربية الثابتة حيال القضية الفلسطينية، لا ترضى عنها الجزائر، وتشكل لها هماً مقيماً وقلقاً ممضاً،  وتحرجها أمام أصحاب القضية أنفسهم  الذين يقارنون بين مواقف المغرب ومواقف الجزائر في دعمهم ومساندتهم وخدمة قضيتهم، فتنكشف لهم الفروق الكبيرة بين الإخلاص والمصداقية في المواقف المغربية، وبين الغوغائية والشعبوية في المواقف الجزائرية. وتلك هي الحقيقة التي يعرفها العرب والمسلمون ويعرفها معهم المنتظم الدولي، الناطقة بنجاعة السياسة التي ينهجها المغرب في الدفاع عن الحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني، وفي مقدمتها الحق في تأسيس الدولة الفلسطينية المستقلة بعاصمتها القدس الشرقية.

هذا أحد الدوافع القوية لاستغلال مناسبة دينية لا صلة لها بالقضايا السياسية، لاختيار القضية الفلسطينية موضوعاً للملتقى الدولي للطريقة التجانية، بعنوان غريب مريب كما أسلفت.

لا علاقة بين الخلافة العامة للطريقة التجانية التي مقرها في عين ماضي، وبين القضية الفلسطينية التي هي أم القضايا السياسية في عصرنا. 

فقد أخطأ النظامُ الجزائري الاِختيارَ، كما هو شأنه دائماً، حين أساء استغلال مناسبة روحية صوفية لأغراض لا قاسم مشتركاً بينها وبين القضية الفلسطينية، وذلك من أجل أن يظهر أمام العالم العربي والإسلامي أنه نصير فلسطين وداعم قضيتها ومخلص في نصرته ودعمه.

هذا ما يسببه الحقد والحسد والكراهية والعداء المستحكم للمغرب المدافع الحقيقي عن الشعب الفلسطيني والداعم المخلص لقضيته العادلة.

الكاتب عبد القادر الإدريسي

              



في نفس الركن
< >

الاربعاء 22 ماي 2024 - 10:25 صرخة أستاذ..
















MyMeteo



Facebook
YouTube
Newsletter
Rss

الاشتراك بالرسالة الاخبارية
أدخل بريدك الإلكتروني للتوصل بآخر الأخبار