Quantcast

2021 ماي 30 - تم تعديله في [التاريخ]

في إطار المساعي لدعوة الريسوني إلى توقيف إضرابه عن الطعام

الأستاذ البقالي رئيس النقابة الوطنية للصحافة رفقة اخشيشن يتفقدان الوضعية الصحية للصحفيان الراضي والريسوني بسجن عكاشة


العلم الإلكترونية - البيضاء 

أكد الأستاذ عبد الله البقالي، رئيس النقابة الوطنية للصحافة المغربية، على أن الحالة الصحية للصحفي سليمان الريسوني، جد مقلقة ومع ذلك فإنه يواصل خوض الإضراب عن الطعام، بالجناح الطبي للسجن في غرفة صغيرة محاطا في زنزانته الانفرادية، وذلك عقب الزيارة التي قامت بها النقابة يوم الجمعة الماضي للصحفيين عمر الراضي، وسليمان الريسوني، المعتقلان بسجن عكاشة بالدار البيضاء، في إطار المساعي لإيقاف الأخير إضرابه عن الطعام.  
 
وأوضح الأستاذ البقالي، مباشرة بعد خروجه رفقة عبد الكبير اخشيشن، عضو المكتب التنفيذي للنقابة ذاتها من سجن عكاشة، أن الريسوني، يعتز بحملة التضامن الكبيرة والواسعة معه، ويشكر كل زملائه، مشيرا إلى أن الريسوني، أكد لوفد النقابة الوطنية للصحافة المغربية، أنه ليس شخصا انتحاريا، وأن الإضراب عن الطعام الذي يقوم به، يخوضه دفاعا عن مطالب مشروعة، وأنه يدرك ويعي جيدا ما يقوم به من خطوات، مشددا على أن النقابة التمست من الريسوني، توقيف إضرابه عن الطعام، مبرزا أن المعني صرح لوفد النقابة أنه سيفكر مليا في الموضوع بشكل إيجابي، مشيرا إلى أن المبادرة التي قامت بها النقابة جعلته يفكر في العديد من الأمور، كما أشار الأستاذ البقالي، إلى أن البنية الصحية للريسوني، تراجعت بشكل كبير جدا، لكنه يقاوم فهو ليس من النوع الذي يطلب كرسيا متحركا، ويعي جيدا ما يقوم به، فهو يخوض إضرابا عن الطعام ويدرك ذلك تماما.
 
















MyMeteo


Facebook
YouTube
Newsletter
Rss

الاشتراك بالرسالة الاخبارية
أدخل بريدك الإلكتروني للتوصل بآخر الأخبار