Quantcast
القائمة
alalam
facebook
newsletter
youtube
flux RSS
AL Alam






قاصر يلقى حتفه داخل حفرة ضواحي مراكش



مصرع قاصر داخل حفرة عميقة من مخلفات إحدى المقالع بجماعة سعادة بمدينة مراكش ،وإستنكار عارم في صفوف الساكنة





العلم الإلكترونية - نجاة الناصري

لقي قاصر عشية يومه الاربعاء 5 ماي الجاري ، مصرعه غرقا داخل حوض مائي غير مسيج، تابع لشركة بدوار الكرن تازاكورت بجماعة سعادة بمراكش.
 
وبحسب مصادرنا من عين المكان ، فقد حلت بمكان الحادث كل من مصالح الوقاية المدنية و مصالح الدرك الملكي والسلطات المحلية التابعة لقيادة سعادة، حيت تمكنت من إنتشال جثة الضحية الذي كان بصدد السباحة في الحوض قبل ان يغرق ويلفظ أنفاسه الأخيرة .
 
واستنادا لذات المصادر فإن هذا الحادث المأساوي خلف حالة من الاستياء في صفوف المواطنين الذين حملو المسؤولية لصاحب مقلع للرمال بنهر تانسيفت وطالبوا باتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة في حقه
 
كما اشتكت الساكنة في تصريحات إعلامية من الأضرار التي يتكبدونها جراء نشاط المقلع السالف ذكره متهمين صاحبه بالاستبداد، و أشار مواطنون إلى أن ترك الحفرة الناتجة عن مخلفات أشغال استغلال المقلع بدون تسييج أزهقت أرواح أطفال أبرياء في حوادث مشابهة
 
إلى ذلك تم فتح تحقيق في ظروف وملابسات الواقعة، بالموازاة مع نقل جثة الضحية إلى مستودع الأموات، و إخضاعها للتشريح الطبي بأمر من النيابة العامة، للوقوف على أسباب الوفاة.
 
هذا وقد دخلت الجمعية المغربية لحقوق الإنسان فرع المنارة بمدينة مراكش على خط هذه القضية حيث طالبت ، بالاستجابة لمطلب الساكنة القاضي بإغلاق مقلع وصفته بالخطير على وادي تانسيفت، وطمر جميع الحفر التي تسبب بها، ووضع علامات تبين خطورتها، وذلك بعد مصرع قاصر غرقا داخل حفرة عميقة من مخلفات المقلع الكائن بالقرب من دوار الگرن ودوار تازاكورت جماعة سعادة.
 
وذكّرت الجمعية في بلاغ لها، بالحادث المشابه الذي اهتزت على وقعه جماعة واحة سيدي ابراهيم قرب قنطرة واد تانسيفت على الطريق الوطنية رقم 7 خلال الأيام القليلة الماضية، معربة عن أسفها لتحول كل من واد تانسيفت و واد نفيس على امتداد جماعات واحة سيدي ابراهيم، حربيل، سعادة، السويهلة، الوداية، والمزوضية لفضاءات خطيرة تهدد سلامة ساكنة الجوار، بسبب تنامي نشاط مقاولات استخراج الرمال والإستغلال البشع لموارد الواد وتدمير مجاله البيئي.
 
كما طالب البلاغ من الجهات المختصة إلى تقوية المراقبة على هذه الأماكن، وتحديد دقيق لشروط السلامة والإلتزام بها حرصا على سلامة الساكنة وخدمة للحفاظ على ما تبقى من المحيط البيئي.
 
Hicham Draidi