Quantcast

2022 يوليوز 17 - تم تعديله في [التاريخ]

قاعة باحنيني تعيش على إيقاعات البيانو و الكمان

أينما حضر الحب و الفن، حضرت الحياة والجمال، وأينما حضرت أنغام الكمان والقيثارة، حتما ستغمر البهجة قلب الإنسان، وستوقظ ضميره وتحرك إحساسه...


العلم الإلكترونية - وداد بنمومن (صحافية متدربة ) 

هم إذن أطفال وشباب، عزفوا لحن الحياة في قاعة باحنيني بعاصمة الثقافة الإفريقية، الرباط، يوم الجمعة المنصرم. 
 
يداعبون أوتار البيانو بأناملهم الرقيقة الدافئة، التي تنغمس ذهابا وإيابا بين الأبيض والأسود لتطويع ذلك البيانو المتجبر حتى يتماهى مع الإيقاعات... في هذه الطقوس الخاصة ينسجم العازف انسجاما روحيا عميقا مع ما ينسج من معزوفات.
 
المدرسة الفنية "Ecole artistique Univers Sol Classic" القائمة منذ سنة 2019، تستقطب تلاميذها من كل الفئات العمرية، وتلقنهم دروسا متنوعة، تُزاوج بين تعلم النوتات الموسيقية والتدرب على الآلات الموسيقية. 
 
 اليوم، و على غرار كل السنوات السابقة، تشهد هذه المدرسة حفلا ختاميا، يقدم التلاميذ من خلاله عروضهم الموسيقية، حيث يتكلف البعض بالغناء والعزف على البيانو بينما يعزف البعض الآخر على القيثارة والكمان.
 
خلال هذا اليوم، يقدم التلاميذ أكثر قطعة موسيقية يجيدون عزفها. 
تم افتتاح الحفل بكلمة لسارة زهير، مديرة المدرسة، تحدثت فيها عن أهمية هذا النوع من المدارس، لأنه يزرع في الأطفال بذرة حرية التعبير الفني، ويكسبهم حساسية فائقة كما ينمي فيهم ملكة الإبداع. 
 
في هذا الصدد، قدمت عبارات الشكر و الامتنان لآباء التلاميذ، على تشجيعهم المستمر، وكذا ثقتهم بأبنائهم وبالمدرسة وقدرتها على صقل مواهبهم. 
 
 ثم أعطيتِ الانطلاقة لبدء رحلة العروض الموسيقية، فمن البيانو إلى القيثارة والكمان، عزف التلاميذ أغاني مختلفة، بدءا بعزف النشيد الوطني، ثم انتقالا إلى غناء وعزف أغاني عربية وفرنسية ثم أخرى إنجليزية شهيرة، تفاعل معها الجمهور بحماس وحيوية منقطعي النظير. وبدت علامات الفخر والاعتزاز واضحة على محيى كل أب أو أم يرون أقدام أبنائهم راسخة على ركح الخشبة وهم يغازلون الآلات الموسيقية. 
 
وفي ختام الحفل، تم تسليم شهادات الاستحقاق لمكافأة التلاميذ على ما بذلوه من جهود خلاقة.
 
سارة زهير، أبرزت لِ"العلم"، الدور الجوهري الذي تلعبه هذه الأنشطة في تطوير شخصية الأطفال، فهي تكسبهم الثقة في النفس والشجاعة على تقديم عروضهم أمام جمهور عريض ومتنوع، كما تجعل منهم أشخاصا اجتماعين قادرين على نسج علاقات مختلفة.  
 
هشام بنموسى، نائب المديرة و من مؤسسي المدرسة، يقول إن هذا المشروع حديث الولادة، لكن بالرغم من ذلك، فهم يسعون بشكل دائم لتطويره والدفع به قدما نحو مزيد من العطاء والتميز. فهم يعملون الآن على تطوير الغناء أكثر وإدراج المسرح في المقررات الدراسية، هذا إلى جانب البيانو والقيثارة والكمان. فطموح المؤسسة كبير ولن يحده شيء ما دام شعارها واحد ووحيد، مفاده أن الفن رسالة وصدق.
 
كما أضاف أن هذه المدرسة تستهدف الأطفال والشباب بالدرجة الأولى، نظرا لقدرتهم الفائقة على التعلم والاستيعاب واكتساب مهارات جديدة، إضافة إلى أنها تغرس فيهم بذرة الفن منذ نعومة أظافرهم، حتى يؤمنوا مستقبل الموسيقى والرقص والغناء.
 
أما من جهة التلاميذ، فلم يترددوا في التعبير عن سعادتكم ومحبتهم لهذه المدرسة ولكل مكوناتها، فقد قالوا إنها تمنحهم البهجة وتغمرهم بالمحبة، لا سيما وأن مفهوم الطبقية يصير منعدما داخل أسوار هذه المدرسة، فالكل صديق للكل وكل واحد منهم يبدي استعداده اللامشروط لمساعدة الآخر ومساندته.
 
لم يعلِ الفلاسفة وكبار المفكرين عبر التاريخ من شأن الفن والموسيقى عبثا، فليس سهلا أن يقول فيلسوف من طينة نيتشه إن "الحياة بدون موسيقى ستكون غلطة". ولا أرسطو حينما قال إن "الفن شكل من أشكال العلاج"..
 
لم تأت هذه الأقوال من فراغ، بل أمام إدراك أصحابها العميق لماهية الفن وقدرته الخارقة على المساواة بين كل من كسرتهم الحياة، فهو بلسم لجراح الروح الغائرة التي لم تندمل بعد. 
 
وهو الذي يحوي بجعبته فيضا من الإبداع الذي يطال عنان السماء ويلامس أعماق الروح. الفن هو مؤنس الروح وطارد الوحشة، الفن هو ملاذ الخلاص الممكن في هذا العالم.
 
لأنه تناسق بين الفكر والوجدان وبين المعنى والشعور. وهو ملكة رؤية الأشياء من زاوية مختلفة يراها أغلب الناس عادية.
 
الفن هو بوابة الإنسان نحو التحرر و الاختلاف.

















MyMeteo


Facebook
YouTube
Newsletter
Rss

الاشتراك بالرسالة الاخبارية
أدخل بريدك الإلكتروني للتوصل بآخر الأخبار