Quantcast

2022 يناير 16 - تم تعديله في [التاريخ]

قرية الصيد امهيريز بإقليم أوسرد تتطلع إلى الاستفادة من حصة لصيد الأخطبوط

أحمد العالم: إقصاء الصيادين بهذه القرية الوحيدة في الإقليم يخلف حالة من الاستياء، وإنصافهم مدخل لرفع مورد رزقهم وتحسين وضعية أسرهم.


النائب البرلماني أحمد العالم
النائب البرلماني أحمد العالم
العلم الإلكترونية - سمير زرادي

أمام أجواء القلق التي تسود في أوساط شريحة مهمة من مهنيي الصيد بإقليم أوسرد، وجه النائب البرلماني احمد العالم سؤالا كتابيا الى قطاع الصيد البحري أبرز من خلاله هذا الوضع الذي يستدعي الاهتمام البالغ من لدن الوزارة الوصية. وقال في هذا الإطار "تعيش ساكنة قرية الصيادين بإقليم أوسرد، وضعية اجتماعية جد صعبة، حيث تعتمد غالبيتها على قطاع الصيد وخاصة الصيد التقليدي، إلا أننا نلاحظ أن هذه الفئة من الصيادين تم استثناؤها من حصة خاصة بها لصيد الأخطبوط على خلاف باقي قرى الصيادين بالجهة".

وفي ضوء ذلك استفسر النائب البرلماني وزارة الفلاحة والصيد البحري عن الإجراءات التي تعتزم اتخاذها قصد إنصاف هاته الفئة وحصول ساكنة القرية المذكورة على حصة من الأخطبوط، الأمر الذي من شأنه مساعدتها على تنمية نشاطها وتطويره باعتبارها القرية الوحيدة للصيادين بإقليم أوسرد.

جدير بالذكر أن منطقة الداخلة تعرف نشاطا مهما على مستوى صيد الاخطبوط، حيث تم في 2021 تفريغ ما مجموعه 3365 طن من الأخطبوط، بقيمة إجمالية بلغت أزيد من 331 مليون درهم على مستوى قرى الصيد التقليدي في جهة الداخلة-وادي الذهب، خلال الموسم الصيفي لصيد الرخويات.

ووفقا للمعطيات التي قدمتها مندوبية الصيد البحري بالداخلة، فإن عمليات التفريغ المسجلة على مستوى أربع قرى للصيد تمثل 99.54 في المائة من الحصة الإجمالية (3380 طن) المحددة لفئة الصيد التقليدي لهذا الموسم.

وتم تحديد الحصة الإجمالية للأخطبوط بالنسبة لهذا الموسم الصيفي في 13 ألف طن، موزعة على قطاعات صيد الأخطبوط الثلاث، من خلال 8190 طن بالنسبة للصيد في أعالي البحار، و1430 طن بالنسبة للصيد الساحلي، و3380 طن بالنسبة للصيد التقليدي في الداخلة.

ولذلك يتطلع الصيادون في قرية امهيريز بأوسرد الى الاستفادة كذلك من حصص صيد الاخطبوط قصد تحسين دخلهم ووضعيتهم الاجتماعية.

















MyMeteo


Facebook
YouTube
Newsletter
Rss

الاشتراك بالرسالة الاخبارية
أدخل بريدك الإلكتروني للتوصل بآخر الأخبار