Quantcast
القائمة
alalam
facebook
newsletter
youtube
flux RSS
AL Alam






لأول مرة في تاريخه.. المنتخب المغربي يتوج بـ"كأس العرب داخل الصالات"



توج المنتخب المغربي لكرة القدم داخل القاعة بـ"كأس العرب" لأول في تاريخه، بعد تغلبه على مصر صاحبة الضيافة برباعية نظيفة، في المباراة التي جمعت الطرفين على أرضية قاعة "حسن مصطفى" في العاصمة القاهرة.





العلم الإلكترونية - متابعة 

دخل الناخب الوطني هشام الدكيك بالتشكيلة الرسمية التالية: رضا الخياري - أنس العيان - سعد كنية - إدريس الرايس فني - يوسف جواد.
 
وعرفت بداية الشوط الأول نوعا من التكافؤ حيث حاول كل طرف السيطرة على المباراة، وتوقيع الهدف الأول، مع أفضلية "مغربية" بمرور الدقائق.
 
وسيطرت الكتيبة الوطنية بعدها على أجواء المواجهة وسط تراجع مصري واعتماد "الفراعنة" على بعض الهجمات الخاطفة التي لم تقلق راحة الحارس رضا الخياري.
 
وفي الربع الأخير من الفصل الأول، ضغطت الآلة الهجومية المغربية بـ"قوة" على الدفاعات المصرية في محاولة لتغيير سلبية النتيجة، وهز شباك الحارس محمود شوبير الذي تألق في الذود عن مرماه.
 
وعرفت آخر أنفاس الشوط الأول إضاعة أبناء هشام الدكيك لسيل من الفرص التي ابتدأت من قدم أنس العيان الذي رفع كرة ذهبت فوق الخشبات الثلاث، وانتهت بتسديدة أشرف سعود التي وجدت ردة فعل "قوية" من شوبير.
 
وبعد انطلاق الفصل الثاني بدقيقتين، وعلى إثر ظغط قوي للمنتخب المغربي على لاعبي خط الدفاع المصري، تمكن يوسف جواد من مراوغة موزة، وتسديد كرة هزت شباك "الفراعنة" معلنا بذلك عن أولى أهداف الكتيبة الوطنية.

ولم تقف آمال وطموحات المنتخب المغربي عند هذا الحد، حيث عاند الحظ أنس العيان في لقطتين، أولهما ذهبت خارج الملعب، وثانيهما اصطدمت بالعارضة، قبل أن يعوض أشرف سعود مجهودات زملائه بتوقيع الهدف الثاني من تسديدة "قوية" اهتزت لها شباك محمود شوبير.
 
وتحرك المنتخب المصري بعدها لتعويض تأخره في نتيجة المواجهة، حيث حاول زملاء محمود شوبير الضغط على مرمى المنتخب المغربي، وسط استئساد للكتيبة الوطنية، وتألق للحارس الخياري.
 
ولم يقف المنتخب المغربي مكتوف الأيدي، حيث قطع سعود كرة من لاعب المنتخب المصري، ليلعبها مع عبد اللطيف فاتي، الذي أعادها له، قبل أن يهز مرمى شوبير، كاتبا بذلك ثالث أهداف "الأسود" في المباراة.
 
وعاد سعود ليجدد وصاله بشباك المنتخب المصري بتوقيعه على الهدف الشخصي الثالث له، والرابع لصالح المنتخب المغربي، منهيا المباراة بنتيجة رباعية نظيفة، وواضعا علم المغرب على الكأس العربية الخامسة في تاريخ المسابقة، والأولى لـ"أسود القاعة".
 
يذكر أن البطولات العربية الأربع السابقة عرفت تتويج المنتخب المصري بلقبين، ومثلهما للكتيبة الليبية.

(البطولة) 
 

Hicham Draidi