Quantcast

2022 مارس 28 - تم تعديله في [التاريخ]

لقاءات تحسيسية حول الإدراج بعد الإعاقة

وكالة التنمية الاجتماعية تنظم لقاءات تحسيسية حول الإدراج بعد الإعاقة في إطار برنامج "ارتقاء" لتقوية قدرات الجمعيات العاملة في مجال الإعاقة ضمن برامج عمل الجماعات الترابية


العلم الإلكترونية - البيضاء 

في إطار برنامج "ارتقاء" لتقوية قدرات الجمعيات العاملة في مجال الإعاقة، نظمت وكالة التنمية الاجتماعية، لقاءات تحسيسية حول الإدراج بعد الإعاقة في برامج عمل الجماعات الترابية واعداد المخططات الترابية للإعاقة، وذلك تنفيذا لاتفاقية الشراكة بين اللجنة الجهوية للتنمية البشرية لجهة الدار البيضاء سطات، ووزارة التضامن والادماج الاجتماعي والاسرة ووكالة التنمية والاجتماعية.
 
وأوضحت الوكالة المذكورة في بلاغ لها، توصلت "العلم" بنسخة منه، أن هذه اللقاءات والبرامج تروم تحسين استهداف البرامج التنموية للفئات المجتمعية في وضعية هشة، وذلك من خلال انتظام الفاعلين المحليين عمليا في لجان محلية للإعاقة، يعهد إليها الوقوف على الوضعية الحالية، انطلاقا من نتائج تشخيص جزئي أولي، يتم بشكل تشاركي بين الفاعلين المحليين العموميين والجمعويين، والذي يمكن إغنائه بالخلاصات المنبثقة عن دراسات سابقة، والقيام بتحليل وتداول حول التصور المستقبلي الممكن بلورته والقابل للإنجاز للإسهام في تحسين الظروف الاجتماعية للأشخاص في وضعية إعاقة، وإطلاق مسار تشاوري يفضي إلى إعداد مخطط عمل يتم اقتراحه على مجالس الجماعات الترابية قصد الموافقة عليه ودمجه في برامج العمل الجماعية.
 
وأضاف البلاغ ذاته، أن هذه اللقاءات التحسيسية تندرج ضمن توجهات السياسة العمومية المندمجة للنهوض بحقوق الأشخاص في وضعية إعاقة، ومخطط العمل التنفيذي 2017-2021، والذي أعدتهما وزارة التضامن والادماج الاجتماعي والأسرة، وتشمل السياسة العمومية أوراشا موضوعاتية وعرضانية للنهوض بحقوق الأشخاص في وضعية إعاقة، من ضمنها دمج بعد الإعاقة في المخططات الوطنية والبرامج الترابية للتنمية، وإدراج بعد الإعاقة في الميزانيات القطاعية عبر تطوير مؤشر الإعاقة في الموارد المخصصة إضافة إلى إذكاء الوعي في مجال النهوض بحقوق الأشخاص في وضعية إعاقة، وتقليص الفوارق الاجتماعية والمجالية، ضمن سياسة اجتماعية وحقوقية مندمجة تسعى لتحقيق المساواة، وتكافؤ الفرص لجميع المواطنات والمواطنين، كأسس لترسيخ دعامات الدولة الاجتماعية، كما تم التنصيص عليه من خلال التوجهات العامة للنموذج التنموي الجديد، حيث سعيا منها للإسهام في تنزيل السياسات الوطنية ومن ضمنها السياسة العمومية المندمجة للنهوض بحقوق الاشخاص في وضعية إعاقة، وبغية تعزيز الاستهداف الناجع للفئات المعنية والنهوض بمستوى عيش الأسر والأفراد، نساء ورجالا وأطفالا، وتحقيق آثار مباشرة وملموسة على حياتهم، وتحصينهم وحمايتهم من المخاطر المجتمعية، سيما خلال فترات الطوارئ الاقتصادية أو الصحية المختلفة، مما سيعزز إدماجهم في التنمية.
 
وانخراطا في تحقيق الإلتقائية بين كافة الفاعلين التنمويين المحليين، من هيئات منتخبة ومؤسسات وجمعيات بهدف تبني تنمية دامجة تتيح للأشخاص في وضعية إعاقة حق الولوج إلى نفس الخدمات، والأنشطة التي يوفرها الفاعلون لكافة أفراد الـمجتمع، وكذا دور هذه الجمعيات في الترافع حول مختلف القضايا ذات الصلة بموضوع الإعاقة، تم تنظيم لقاءات تحسيسية بأربع مواقع، ويتعلق الأمر بمركز تكوين وتنشيط النسيج الجمعوي العنق يوم الثلاثاء 22 مارس 2022، لفائدة جمعيات المجتمع المدني والجماعات الترابية بكل من عمالة الدار البيضاء وإقليمي النواصر ومديونة، ثم مركز توجيه ومساعدة الأشخاص في وضعية إعاقة بسطات اليوم الخميس 24 مارس 2022، لفائدة جمعيات المجتمع المدني والجماعات الترابية بكل إقليمي سطات وبرشيد، ومركز توجيه ومساعدة الأشخاص في وضعية اعاقة بسيدي بنور يوم أمس الاربعاء 23 مارس 2022، لفائدة جمعيات المجتمع المدني والجماعات الترابية بكل إقليمي سيدي بنور والجديدة، وأخيرا لقاء بدار الشباب بوزنيقة نظم اليوم الخميس 24 مارس 2022، لفائدة جمعيات المجتمع المدني والجماعات الترابية بكل من إقليم بن سليمان وعمالة المحمدية.
















MyMeteo


Facebook
YouTube
Newsletter
Rss

الاشتراك بالرسالة الاخبارية
أدخل بريدك الإلكتروني للتوصل بآخر الأخبار